شعراوي: الزيادة السكانية تلتهم جهود التنمية وتحرم المواطن من الشعور بثمارها - بوابة الشروق
الجمعة 7 أغسطس 2020 2:24 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

شعراوي: الزيادة السكانية تلتهم جهود التنمية وتحرم المواطن من الشعور بثمارها

القاهرة - أ ش أ:
نشر في: الأحد 12 يوليه 2020 - 10:43 ص | آخر تحديث: الأحد 12 يوليه 2020 - 10:43 ص

أكد محمود شعراوي وزير التنمية المحلية، حرص واهتمام الوزارة بدعم تنفيذ استراتيجية السكان والتنمية 2030، التي شارك في إعدادها جميع الجهات الحكومية وغير الحكومية للمساهمة في حل القضية السكانية.

وقال شعراوي -في بيان للوزارة بمناسبة اليوم العالمي للسكان اليوم الأحد- إنه من الضروري العمل على تحسين الخصائص السكانية، وزيادة وعي المواطنين تجاه الصحة الإنجابية والعدد الأمثل من الأطفال، حيث إن الزيادة السكانية غير المبررة تلتهم جهود التنمية المبذولة من قبل الدولة وتحرم المواطن من الشعور بثمارها أو الخروج من دائرة الفقر وتحسين المستوى الاقتصادي والاجتماعي.

وأشار وزير التنمية المحلية، إلى أنه لابد من المضي قدما نحو الاستمرار في دعم التحسن في معدلات النمو السكاني والخصائص والتوزيع السكاني وتحقيق العدالة الاجتماعية وسد فجوات التنمية رغم الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد بسبب فيروس كورونا المستجد، مؤكدا دعمه الكامل لتحقيق أهداف برنامج تسريع الاستجابة المحلية للقضية السكانية والذي تشرف عليه الوزارة ويتم تنفيذه في 10 محافظات، وهي: القليوبية والجيزة والفيوم وبني سويف والمنيا وسوهاج وأسيوط وقنا والأقصر وأسوان.

ولفت إلى أن البرنامج يهدف إلى إعداد كوادر محلية قادرة علي إدارة البرنامج السكاني علي المستوي المحلي من حيث المشاركة في التخطيط والتنسيق والمتابعة بشكل تشاركي وتكاملي مع باقي الجهات وبالتنسيق مع مكاتب المجلس القومي للسكان بالمحافظات ودعم دور الشباب للمشاركة في اتخاذ القرار لحل القضية والاستفادة من أفكارهم ومبادراتهم في هذا الشأن.

ويتابع وزير التنمية المحلية جهود وحدة السكان للانتهاء من المنظومة واللوحة المعلوماتية الإلكترونية المحلية (Dashboard) التي ستعمل على متابعة وتقييم أداء البرنامج السكاني في المحافظات ووضع إطار مؤسسي محدد وواضح لدعم الشراكة والعمل بتكاملية مع باقي الجهات المشاركة في حل هذه القضية.

وشدد شعراوى على دعمه الكامل لمواصلة وحدة السكان المركزية التابعة للوزارة لمجهوداتها لبناء كوادر سكانية حتى مستوى القرية قادرة على تحديد الاحتياجات السكانية ووضع المشكلات علي أولويات العمل وإدراجها بخطة المحافظة السكانية وتقديم تقارير دورية للسادة المحافظين عن متابعة الموقف السكاني باستمرار ورصد المشكلات والاستجابة السريعة لحلها، كما أوصى باستمرار التعاون مع مركز معلومات مجلس الوزراء لانتهاء المنظومة المعلوماتية وبناء اللوحة الإلكترونية ودعم الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء لتوفير المعلومات وضمان جودتها ودقتها.

وقال وزير التنمية المحلية، إن نجاح المشروع في الخمس محافظات (القليوبية - المنيا - أسيوط - سوهاج - قنا) التي تمت العام الماضي كان دافعا لمد المشروع لـ5 محافظات أخرى (الجيزة - الفيوم - بني سويف - الأقصر - الجيزة) خلال العام الحالي.

وأكد شعراوي استمرار جهود وزارة التنمية المحلية مع الشركاء الدوليين والوطنيين للعب الدور المنوط بها في هذا الملف الهام، معربا عن تقديره لدعم صندوق الأمم المتحدة للسكام للمشروع الذي ينفذ داخل الوزارة ولكل الكوارد المحلية والمحافظين على إعطاء هذا الملف الأولوية التي يستحقها بالتعاون والتنسيق مع الجهات الوطنية صاحبة الاختصاص الأصيل في هذا الملف والتأكيد على أن نقل الأداء على مستوى المحافظات أمر يتيح التعامل المباشر مع الظاهرة والمساهمة في حل القضية السكانية ومعالجة تأثيرها السلبي علي التنمية.

وفي السياق ذاته، عقدت الوزارة اجتماعاً تعريفياً موسعاً الأسبوع الماضي لوحدات السكان في الـ10 محافظات عبر تقنية التواصل عن بعد باستخدام برنامج (زووم)، بحضور عدد من قيادات الوزارة ووحدة السكان وصندوق الامم المتحدة للأنشطة السكانية، كما شارك في الاجتماع ما يقرب من 38 مشاركًا من وحدات السكان بالمحافظات وشباب المجلس الإقليمي للسكان ومنسقي المسئولية المجتمعية من المحافظات الخمس السابقة، حيث شهد الاجتماع استعراض المحافظات لما تم تحقيقه من خطة العمل خلال الأشهر الماضية ومواجهة بعض التحديات والسلبيات التي حدثت بسبب أزمة فيروس كوورنا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك