الإثنين 24 يونيو 2019 11:20 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل أقنعك أداء المنتخب المصري في مباراته الأولى بكأس الأمم الأفريقية؟

وزيرا القوى العاملة المصري والأردني يبحثان مقترحات تنظيم سوق العمل بمصر والأردن

ياسمين عبدالرازق:
نشر فى : الأربعاء 12 يونيو 2019 - 1:45 م | آخر تحديث : الأربعاء 12 يونيو 2019 - 1:45 م

التقى وزير القوى العاملة المصري، بوزير العمل الأردني نضال فيصل البطاينة، أمس، على هامش الدورة 108 لمؤتمر العمل الدولي المنعقد حاليًا بقصر الأمم بجنيف، لبحث عددًا من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك في مختلف المجالات العمالية وسبل تعزيزها بما يخدم البلدين الشقيقين، لاسيما تلك المتعلقة بالعمالة المصرية في المملكة، وذلك بحضور السفير علاء يوسف مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة، ومنظمة التجارة العالمية والمنظمات الدولية الأخرى بجنيف.
وأكد الوزيران، خلال الاجتماع، عمق العلاقات التاريخية المتميزة التي تجمع بين مصر والأردن قيادة وحكومة وشعبا، مشددين على أن هذه العلاقة استراتيجية ومميزة تغذيها الكثير من الروافد الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.
وأكد البطاينة، أهمية تحفيز العمالة المصرية الوافدة المتواجدة على أرض المملكة الالتزام بقوانين العمل والإقامة كعهدهم دائمًا، وتوعيتهم بأهمية ذلك لتوفير الحماية الاجتماعية والقانونية لهم.
وأشار إلى ضرورة إيجاد آليات عمل مشتركة ومقترحات يتفق عليها الجانبين لتنظيم العمالة المصرية في الأردن منهم وبالتنسيق المباشر مع وزارة القوى العاملة المصرية، والسفارة المصرية في الأردن.
وأوضح أن الوضع في الأردن من حيث ارتفاع معدلات البطالة من جهة وارتفاع إعداد العمالة الوافدة من جهة أخرى، وأن هذه المعادلة يجب أن يتم تعديلها لتكون أكثر منطقية وهذا لن يضر بطبيعة الحال بالعمالة المصرية المنظمة والقانونية .
من جانبه أكد وزير القوى العاملة المصري، عمق العلاقات التي تجمع بين الأردن ومصر، وأن الجانب المصري يعمل جاهدًا باستخدام كل قنوات الاتصال المتاحة لتوعية وتثقيف العمال المصريين في الخارج بضرورة الالتزام بقوانين الدولة المضيفة، مشددا على ضرورة ألا يكون هناك أي عامل مصري مخالف فى الأردن.
وشدد الوزيران، على أهمية وضع تصور لتنظيم سوق العمل، وإيجاد علاقات مشتركة تؤكد دعم ومساعدة مسيرة التنمية، وأكدا عمق العلاقات المصرية الأردنية، والتعاون المثمر بين البلدين، وأهمية العامل ودوره الكبير في عملية البناء والتنمية التي تخوضها أي دولة تريد تشييدًا وبناءاً.
واتفق الجانبان على أهمية التعاون والتنسيق المشترك وتبادل الخبرات خاصة في مجالات التدريب المهني والتقني وريادة الأعمال .



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك