تجار بوكالة البلح: حوالي 500 ألف جنيه إجمالي خسائر البضائع في الحريق - بوابة الشروق
الأحد 15 سبتمبر 2019 1:54 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعدما أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم عن ترشيح 5 أسماء لتدريب المنتخب .. من تختار؟



تجار بوكالة البلح: حوالي 500 ألف جنيه إجمالي خسائر البضائع في الحريق

حريق وكالة البلح صورة أرشيفية
حريق وكالة البلح صورة أرشيفية
ياسمين عبدالرازق:
نشر فى : الأربعاء 11 سبتمبر 2019 - 5:35 م | آخر تحديث : الأربعاء 11 سبتمبر 2019 - 5:35 م

• نائب المحافظ: على المحلات اتباع اشتراطات أمن الحريق للوقاية من وقوع الكوارث

سيطرت الحماية المدنية بالقاهرة، مساء أمس، على حريق شب في محل أقمشة مكون من 3 طوابق في وكالة البلح ببولاق أبو العلا؛ نتيجة لضغط التيار الكهربائي، والذي استمر على مدار ساعتين تقريبًا لحين الانتهاء من إخماده تمامًا.

قال العميد أيمن سيد الأهل مدير قطاع غرب القاهرة للحماية المدنية، إنه تم الدفع بـ12 سيارة إطفاء تمكنت من إخماد الحريق الذي استمر لمدة لا تتعدى ساعتين منذ تلقي البلاغ في الساعة 4:30 عصر أمس الاثنين وحتى الساعة 6:30 مساء تقريبًا.

وأضاف سيد الأهل، لـ«الشروق»، أن الحريق لم يمتد لأي من المحال المجاورة ولم يسفر عنه أي إصابات أو وفيات، مؤكدًا أنه وفقًا للرؤية المبدئية لأسباب الحريق؛ فإنه جاء نتيجة ماس كهربائي بسبب الضغط على لوحة الكهرباء للمحل؛ وذلك لحين ظهور النتائج النهائية للمعمل الجنائي.

قال صلاح الفقي، صاحب محل أقمشة، وشاهد عيان، إن الحريق اندلع في تمام الساعة 4 عصر أمس الاثنين؛ نتيجة ضغط كهربائي قوي أدى إلى ماس تسبب في حريق داخل مبنى مكون من 3 طوابق لمحال أقمشة، مشيرا إلى أن الطابق الأول والثاني تضرران منه بالكامل، في حين لم يتضرر الطابق الثالث نتيجة لقلة الأقمشة فيه.

وأضاف الفقي، لـ«الشروق»، أن إجمالي خسائر البضائع التي ذهبت في الحريق تصل قيمتها إلى ما يقرب من 500 ألف جنيه تقريبًا، حسب التقديرات المبدئية، لافتًا إلى أن نائب محافظ القاهرة للمنطقة الغربية تفقد المنطقة عقب الانتهاء من عمليات الإطفاء.

وأشار مينا صموئيل، صاحب أحد البالات في وكالة البلح، وشاهد عيان، إلى أن المنطقة ضيقة جدًا ومن الغريب عدم انتقال الحريق بين المحال المجاورة له، قائلًا: «لولا ستر ربنا كانت المنطقة كلها ولعت»، لافتًا إلى أن مداخل ومخارج المنطقة بعيدة عن بعضها ومزدحمة وكانت فرصة انتشار الحريق أكبر.

ولفت صموئيل إلى أنه لا يوجد حنفيات للحريق في المنطقة، وإن وجدت فهي لا تعمل، قائلًا: «أنا عمري ما شوفت حنفية حريق هنا»، مؤكدًا ضرورة تطبيق اشتراطات أمن الحريق للوقاية من حدوث أي كوارث أخرى.

وأضاف صموئيل أن الحال غير مستقر في منطقة وكالة البلح من حيث الأمان، كما أن هناك حالة من القلق حول تكرار الأمر خاصة أنه نفس السبب الذي نشب الحرائق بسببها في منطقة العتبة والموسكي وآخرها حارة اليهود منذ حوالي 4 أشهر، مشيرًا إلى أن الأمر سيتكرر حال عدم تعديل الأخطاء السابقة وتزويد الكهرباء وسحبها من المباني غير المرخصة التي تسحب من العمومي.

وأكد محمد عيد، صاحب فرشة منظفات بوكالة البلح، وشاهد عيان، أن أصحاب المحلات في المنطقة يهتمون بالمكسب فقط، بعيدًا عن عوامل الأمان التي يجب مراعاتها لهم وللآخرين، لافتًا إلى أن الغالبية الذين يعملوا بالشارع يعتمدون على سحب الكهرباء من العمومي، لأن عملهم بالفعل في الشارع، أو من أحد المحلات ويتم دفع رسوم شهرية لأصحابها بالتراضي، وهذا أمر معروف بالمنطقة وغيرها من المناطق التجارية.

ولفت عيد إلى أن الخسائر قد تصل إلى 700 ألف جنيه تقريبًا، لأنه محل كبير من 3 طوابق، يضم طابقين مملوئين بالبضائع من الأقمشة والإكسسوارات، مؤكدًا وجود حالة قلق من تكرار الحادث، قائلًا: «لولا الحماية المدنية لانتشر الحريق لجميع المحلات والفروشات».

ومن جانبه، قال نائب محافظ القاهرة للمنطقة الغربية اللواء إبراهيم عبدالهادي، إنه تم تشكيل لجنة من محافظة القاهرة لرصد خسائر محال الأقمشة المتضررة، مشيرًا إلى أنه لم يتم إصدار التقرير النهائي للأدلة الجنائية حتى الآن، وجار عمل التحريات الجنائية للمباحث للوقوف على أسباب الحريق.

وأضاف عبدالهادي، لـ«الشروق»، أن الحماية المدنية تمكنت من إخماد الحريق خلال ساعة ونصف الساعة من وقوع الحريق، مشيرًا إلى أن المناطق الضيقة الشبيهة لمنطقة وكالة البلح وشوارعها الضيقة تحتاج إلى سيارات صغيرة بمضخات مياه لتتمكن من التحرك داخل الشوارع.

وأشار عبدالهادي إلى أنه على أصحاب المحال التجارية اتباع اشتراطات أمن الحريق للوقاية من حدوث أي كوارث مرة أخرى، وعلى رأس هذه الاشتراطات توافر طفاية الحريق في جميع المحال والتدريب على كيفية استخدامها.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك