الساعة البيولوجية وقدرتها على تأخير علامات الشيخوخة! - بوابة الشروق
الخميس 24 سبتمبر 2020 10:05 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

الساعة البيولوجية وقدرتها على تأخير علامات الشيخوخة!


نشر في: الثلاثاء 11 أغسطس 2020 - 4:36 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 11 أغسطس 2020 - 4:36 ص

يتمتع بعض المسنين بصحة جيدة ومظهر شاب في حين يبدو بعض الشباب أكبر من عمرهم الحقيقي بعشرة أعوام، وهو أمر يحدده العمر البيولوجي للإنسان، فهل من طريقة للتأثير على هذا الأمر والقدرة على تأخير الشيخوخة؟

ظهور الشعر الأبيض والتجاعيد كلها من علامات التقدم في العمر الزمني، أما العمر البيولوجي للإنسان فيتأثر بعوامل أخرى ولا يرتبط بالضرورة بالعمر الزمني، وهو ما يظهر عند رؤية شخص في السبعينات من عمره  يتمتع بصحة جيدة وقدرة على ممارسة الرياضة  بشكل أكبر من شخص ثلاثيني أو أربعيني.

وبينما تهتم الدراسات غالبا ببحث أعراض وتأثيرات التقدم في العمر عند المسنين، ركز باحثون أمريكيون على دراسة العمر البيولوجي لمجموعة كبيرة من الأشخاص في الفئات العمرية المختلفة. واعتمدت الدراسة التي نشرتها دورية "بروسيدينجز" العلمية، على فحص الحالة الصحية والنفسية بشكل منتظم لـ 1937 شخصا في إحدى مدن نيوزيلندا منذ ولادتهم وحتى بلوغهم 38 عاما.

وطور الباحثون آلية لقياس سرعة العجز في أعضاء الجسم المختلفة من الكلى والرئة والكبد وجهاز المناعة كما ركزوا على التغيرات في معدل الكوليسترول وصحة الأسنان ووضع شرايين الدم خلف العين والتي تعد مؤشرا على حالة الشرايين الدموية في المخ. وبناء على هذه المعايير قام الباحثون  بتحديد العمر البيولوجي للخاضعين للتجربة والذي تراوح بين 28 و 61 عاما. وقال المشرف على الدراسة، دان بيلسكي من جامعة ديوك الأمريكية: "علينا البدء في دراسة التقدم في العمر عند الشباب، إذا كانت لدينا رغبة في الحد من الأمراض المرتبطة بالعمر".

عوامل جينية وبيئية

وخلصت النتيجة إلى أن معظم المشاركين في الدراسة تقدم عمرهم البيولوجي مرة كل سنة، في حين أن البعض كان يكبر بمعدل 3 سنوات بيولوجية في كل عام زمني. ولاحظ الباحثون أن سرعة التقدم في العمر البيولوجي تزيد لدى الأشخاص الذين تتجاوز سنهم الـ 38 عاما. وأظهرت اختبارات قياس نسبة الذكاء تراجعا لدى هذه الفئة وهو ما يشير إلى مخاطر الإصابة بالألزهايمر والسكتات الدماغية. واعتمد الباحثون في تحديد العمر البيولوجي أيضا على أقوال الخاضعين للدراسة أنفسهم حول معاناتهم من صعود الدرج مثلا أو شعورهم بتغير في صحتهم العامة. وأوضح مشرف الدراسة بيلكسي، أن آثار التقدم في العمر بدأت في الظهور من سن الـ 26.

ويأمل الباحثون أن تؤدي هذه الدراسة إلى إدراك أبعاد عملية التقدم في العمر بشكل مجمل،  كبديل لعلاج كل مرض مرتبط بالتقدم في السن بشكل منفصل.  وفي هذا الصدد قال بيلسكي: "تزيد مخاطر تعرضنا لأمراض مختلفة كلما تقدم بنا العمر..يجب أن يكون التقدم في العمر نفسه هو هدف بحثنا، حتى نتمكن من الحيلولة دون وقوع العديد من الأمراض في نفس الوقت".

وتتزامن هذه الدراسة مع نتائج بحث علمي رجح أن العوامل الجينية تلعب نحو 20 بالمائة فقط من تقدم الإنسان في العمر، في حين تحظى العوامل البيئية الأخرى المحيطة بالإنسان، بنسبة التأثير الأكبر.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك