«العلكة وحب الرشاد».. تعرف على 8 أطعمة يجب أن تتناولها الأمهات المرضعات - بوابة الشروق
الخميس 17 أكتوبر 2019 4:35 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بالتزامن مع عرض بيانها على البرلمان.. ما تقييمك لأداء حكومة مصطفى مدبولي؟

«العلكة وحب الرشاد».. تعرف على 8 أطعمة يجب أن تتناولها الأمهات المرضعات

سمر سمير
نشر فى : الخميس 11 يوليه 2019 - 2:15 م | آخر تحديث : الخميس 11 يوليه 2019 - 2:15 م

تشعر كثير من الأمهات المرضعات بالجوع، بسبب نسب الحرق العالية في السعرات الحرارية، التي يقوم بها الجسم، لتوفير الحليب للرضيع، خصوصا وأن الأمهات في فترات الرضاعة يعملن كـ"ماكينات صنع الحليب" لتوفير التغذية للرضيع على مدار 24 ساعة، لذلك فإن تغذية الأمهات بالأطعمة الغنية بالمقويات يعد شيئا مهما.

نشر موقع "timesofindia" مقالا لخبير التغذية "روجوتا ديويكر"، نصحت فيه بـ 9 أغذية لكل أم مرضعة.

*العلكة:

يساعد الحمض بها على تقوية العظام وتعزيز إنتاج الحليب، ويعزز مستويات الطاقة وينعش جسمك.

*بذور الكوكم:

يمكن أن تساعد في زيادة إنتاج الحليب في الأمهات المرضعات.

*اللوز:

تمتلئ حبات اللوز بالبروتينات وهي مصدر كبير للكالسيوم، عند الرضاعة الطبيعية، فتحتاج الأم إلى 1250 ملجم من الكالسيوم كل يوم.

*خبز الباجرا:

الغني بالبروتين والفوسفور والألياف والحديد والمغنيسيوم، بسبب تركيبته الغنية بالمعادن والبروتينات، وتقول دراسة إن تناول الباجرا بانتظام يحمي النساء قبل انقطاع الطمث من الإصابة بسرطان الثدي.

*سمسم:

تتمتع بذور السمسم بالعديد من الفوائد الصحية وقد تم استخدامها للأغراض الطبية لآلاف السنين، فهي تحمي من مرض السكري وأمراض القلب والتهاب المفاصل، كما أنه مفيد أيضًا للرضاعة الطبيعية.

*حب الرشاد:

يعد نقص الحديد أحد أكثر المشاكل شيوعًا عند النساء بعد الحمل، حب الرشاد من أفضل الحلول لهذه المشكلة وذلك لغناه بالحديد وحمض الفوليك.

*جوز الهند:

يساعد الأم على بقاء جسمها رطبا والاحتفاظ بالسوائل، وهو أمر مهم أثناء الرضاعة الطبيعية، كما أنه منخفض السعرات الحرارية وخالي من الكوليسترول ويحتوي على كمية أكبر من البوتاسيوم، وغني حمض الكالسيوم والفوسفور ولوريك.

*الحلبة:

تساعد الحلبة في تحفيز غدد الرضاعة لدى النساء، وبالتالي زيادة كمية الحليب.

وأضافت الدراسة أنه بغض النظر عما تأكله الأم المرضعة، فإن الجسم قادر على تزويد الطفل بجميع العناصر الغذائية التي يحتاجها لينمو، فتساعد السعرات الحرارية التي تتناولها الأم على توفير الحليب، وتجديد طاقته والمساعدة على إنقاص وزن الطفل.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك