عضو بمجلس السيادة: القوات المسلحة صمام أمان السودان ووحدته - بوابة الشروق
الجمعة 7 مايو 2021 2:58 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك بمستوى الدراما الرمضانية حتى الآن؟


عضو بمجلس السيادة: القوات المسلحة صمام أمان السودان ووحدته

أ ش أ
نشر في: الأحد 11 أبريل 2021 - 11:15 م | آخر تحديث: الأحد 11 أبريل 2021 - 11:15 م

 أكد الفريق الركن ياسر العطا عضو مجلس السيادة الانتقالي بالسودان، أن القوات المسلحة تمثل صمام أمان السودان ووحدته وأمنه، مشددا على أنها "ظلت تتعاطى مع المشهد السياسي وفقا لمعطيات تراعي مصالح البلاد وتعبر بها إلى بر الأمان".

وقال العطا - لدى مخاطبته اليوم الأحد ضباط وضباط صف وجنود قيادة الفرقة (19) مشاة بمدينة مروي (شمال السودان) بحضور قادة الوحدات والأفرع - إن القوات المسلحة تمثل نموذجا متفردا للقومية، على الصعيدين العربي والإفريقي، فضلا عن أنها تعد العمود الفقري الذي لن ينكسر ولن يلين تجاه كافة المهددات.

وجدد الفريق العطا انحياز القوات المسلحة لخيار الشعب السوداني، وضرورة قيامها بواجبها تجاه المحافظة على قومية وهوية الشعب، وإزالة الشوائب التي ألمت بالوطن، مبينا أن القوات المسلحة تنأى بنفسها عن الولاءات الجهوية والانتماءات السياسية.

وأكد عضو مجلس السيادة، عدم تنازل السودان عن مناطق "الفشقة" (شرق السودان) بوصفها أراضٍ سودانية، وقال: "لا نريد الدخول في حرب، وإذا فرضت علينا سننتصر، لأننا على حق".

وأضاف الفريق الركن ياسر العطا: "إننا في المؤسسة العسكرية لا نطمع في السلطة إطلاقا، بل نريد سودانا ديمقراطيا حرا معافى من الحروب والعنصرية والجهوية".

ونوَّه بأن الشراكة مع المكون المدني تهدف إلى تصحيح المسار وتعبيد الطريق للمضي بالسودان إلى بر الأمان والمحافظة على وحدته وأمنه واستقراره لتجاوز هذه المرحلة الحرجة.

وأوضح أن طبيعة المرحلة تتطلب الحوار مع السياسيين في الحراك الثوري و"قوى الحرية والتغيير" للاتفاق على استراتيجية برؤية وطنية، منوهًا بأن الوثيقة الدستورية تضمنت 19 بندا أهمها إنجاز اتفاق السلام.

ودعا الفريق الركن ياسر العطا، إلى أهمية نبذ الجهوية والعنصرية، مجددا حرصه على المضي في إكمال مسيرة السلام، والاندماج في المجتمع الدولي لتحقيق التنمية الاقتصادية.

وتطرق عضو مجلس السيادة إلى الجهود المبذولة لتحديث وتطوير وتأهيل قدرات القوات المسلحة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك