نيمار: كنت أريد الرحيل عن باريس.. لكن الآن سأدافع عنه «بأسناني وأظافري» - بوابة الشروق
الخميس 17 أكتوبر 2019 3:30 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بالتزامن مع عرض بيانها على البرلمان.. ما تقييمك لأداء حكومة مصطفى مدبولي؟

نيمار: كنت أريد الرحيل عن باريس.. لكن الآن سأدافع عنه «بأسناني وأظافري»

إبراهيم سعيد
نشر فى : الخميس 10 أكتوبر 2019 - 1:21 ص | آخر تحديث : الخميس 10 أكتوبر 2019 - 1:21 ص
أبدى النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا، سعادته بالبداية القوية له مع باريس سان جيرمان الفرنسي بعد أشهر من المشاكل التي أحاطت به واقترابه من الرحيل، عن الفريق خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية.
 
وتم تكريم اللاعب الموهوب مساء أمس الأربعاء، من قبل الاتحاد البرازيلي لكرة القدم، عشية المباراة الدولية الودية التي سيخوضها منتخب البرازيل أمام نظيره منتخب السنغال، بعد وصوله إلى 100 مباراة دولية مع منتخب البرازيل، وهو الإنجاز الكبير الذي احتفى الاتحاد البرازيلي باللاعب بسببه.
 
ومر نيمار بصيف صعب جدا، خلال فترة الانتقالات الأخيرة، بين رغبته في الرحيل عن نادي باريس سان جيرمان في ظل المشكلات الكثيرة المشتعلة بينه وبين ناديه من جهة وجماهير باريس من جهة أخرى، وبين رغبة ناديه السابق برشلونة الإسباني في استعادته مرة أخرى.
 
وأوضح نيمار على هامش تصريحاته أمس، أن الجميع حول العالم كان يعرف برغبته في الرحيل عن ناديه باريس سان جيرمان في الصيف الماضي، لكنه الآن سعيد في باريس.
 
وقال نيمار: «خلال 100 مباراة، كانت هناك العديد من خيبات الأمل، الهزائم، العديد من الأخطاء، ولكن إذا كنت مقاتلاً، يمكنك التغلب على أخطائك، أنا سعيد جداً للوصول إلى هذا الرقم، وفي أفضل أحلامي لم أتخيل أن هذا يمكن أن يحدث».
 
وحول دوره في الفريق البرازيلي، أكد : «لقد كنت في المنتخب الوطني لمدة 10 سنوات، كنت دائمًا أحد أهم الأسماء، وكنت دائمًا ما أؤدي دوري في المنتخب، عندما يصل اللاعب إلى هذا المستوى، من الطبيعي أن يكون لديه تعامل مختلف، في برشلونة، يتمتع ميسي بمعاملة مختلفة، ليس لأنه أجمل؟ ولكن من أجل كل شيء يفعله، إنه جزء من كرة القدم».
 
وألقى نيمار الضوء على أزمته مع الإصابات، قائلاً: «لقد عانيت من الإصابة لنحو ثلاثة أشهر في العامين الماضيين، وهذا يعيق أي لاعب، لكن إذا قمت بتحليل جميع المباريات والأرقام، سترى أنني لم أتوقف عن لعب كرة القدم أبدًا، إلا بسبب الإصابات، ولسوء الحظ، يمكن أن يحدث هذا في حياة لاعب كرة القدم، وأتطلع إلى أن يكون هذا الموسم جيدًا، ولا أتوقع حدوث أي شيء سيئ، وبحلول نهاية الموسم أنا متأكد من أنني سأكون من بين الأفضل».
 
واختتم تصريحاته، حول ما حدث في الصيف الماضي: «أنا سعيد في المنتخب وسعيد أيضًا في باريس، الكل يعرف ما حدث في السوق الصيفية ورغبتي في الرحيل لم تكن خفية، اليوم أشعر بالسعادة والراحة في النادي، لقد بدأت الموسم بشكل جيد جداً بالنسبة لي، سأدافع عنه بـ«الأظافر والأسنان» سأقدم مائة في المائة من قدراتي حتى نتمكن من تحقيق أشياء رائعة، وفي ظل تواجدي بشكل جيد في النادي، سأصل إلى المنتخب الوطني».


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك