منها صياغة السياسة الاقتصادية لدولتين.. 20 تصريحا ليوسف بطرس غالي ببرنامج «المصري أفندي» - بوابة الشروق
الأربعاء 5 أغسطس 2020 12:48 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

منها صياغة السياسة الاقتصادية لدولتين.. 20 تصريحا ليوسف بطرس غالي ببرنامج «المصري أفندي»

يوسف بطرس غالي
يوسف بطرس غالي

نشر في: الجمعة 10 يوليه 2020 - 12:27 ص | آخر تحديث: الجمعة 10 يوليه 2020 - 12:27 ص

شهدت حلقة أمس الخميس من برنامج «المصري أفندي» على قناة القاهرة والناس، والذي يقدمه الإعلامي محمد على خير، العديد من التصريحات الهامة على لسان الدكتور والخبير الاقتصادي يوسف بطرس غالى، وزير المالية الأسبق، والمقيم حاليًا في لندن، حيث أجرى البرنامج معه لقاءا مطولا لمدة ساعتين للحديث عن الشأن الاقتصادي المصري، وأيضًا التوجهات العالمية في الاقتصاد والتجارة العالمية، والحلول لمواجهة أزمة كورونا، ونستعرض أبرز 20 تصريحا على لسان وزير المالية الأسبق:

- الجميع كان يعتقد أن فيروس كورونا المستجد يصيب المسنين وأصحاب الأمراض المزمنة فقط ولكن اتضح أن هناك شباب وأطفال صغار يموتون بسبب وباء كورونا.
- فيروس كورونا ضرب النشاط البشري على مستوى العالم وليس الاقتصادي فقط.
- أقوم حالية بصياغة السياسة الاقتصادية لاثنين من الدول واحدة في إفريقيا والأخرى في أمريكا الوسط، ولا أستطيع الإفصاح عن أسمائهما.
- البطالة في أمريكا التي تعد من أقوى الاقتصاديات وصلت لـ25% بما يعادل 32 مليون عاطل، ووصلت في أوروبا 15% بعد أن كانت 5% و 6%.
- هناك تراجع في الناتج المحلى، ومتوقع أن العالم سينكمش اقتصاديًا بنسبة 4.8%.
- حتى الآن تم صرف 11 تريليون دولار على مستوى العالم بسبب تداعيات كورونا.
- العالم لا يتعاون في أزمة كورونا؛ لأن كل الأجهزة منهارة والترابط اختفى لأن كل العناصر التي تربط العالم ببعضها تعاني من أثار أزمة كورونا.
- الدول الكبرى تتعامل بأنانية وتنظر لنفسها فقط للخروج من الأزمة، ولا يوجد تعاون بين البنوك المركزية في العالم بشأن التداعيات الاقتصادية لها.
- التعاون الاقتصادي الذي كان موجودًا في العالم خلال الأزمة الاقتصادية في عام 2008 لم يعد موجودًا الآن.
- كورونا سيغير من شكل القرن الـ21 والجيل الحالي كل حياته العملية ستكون متأثرة بالفيروس.
- الأجيال الحالية ستعيش في بيئة مختلفة جذريا عن البيئة الحالية خلال الـ40 عامًا المقبلة، خاصة وأن تداعيات كورونا لا يعرف أحد موعد انتهاءها.
- أزمة كورونا لن تفرض قوى اقتصادية جديدة ولكنها ستفرض نظامًا اقتصاديًا سياسيًا جديدًا.
- الجميع سيخرج من مصيبة كورونا مديون والبطالة ستستمر
- لابد أن نأقلم نشاطنا الاقتصادي على وجود الجائحة ونتعايش معها، لأنها طغت على كل شيء.
- عملات الدول النامية ستتحرك، فالدولار سيزيد في كثير من الدول، لأن تدفقات النقد الأجنبي ستقل، والتصدير متوقف.
- أنصح طلاب الثانوية العامة باختيار تخصصات الدراسة المرنة لأن سوق العمل سيختلف، حتى لو لم تحصل على شهادة جامعية.
- مديرة صندوق النقد أثناء تنفيذ برنامج مصر مع الصندوق أخبرتني أنها ذهلت من شجاعة الرئيس المصري؛ لأن الإجراءات التي اتخذها قوية وشجاعة، ولم تتوقع حدوث نصفها.
- إلغاء وزارة الاقتصاد عام 1999 كان خطأ كبيرًا وقتها، ولكن عودتها حاليا مطلوبة للإشراف على الأجهزة الاقتصادية «اللي مالهاش صاحب».
- التصدير في مصر وقطاع التجارة غير مستقرين، ولا ينموان بمعدلات سوية، لأن سياستنا ليست مستقرة.
- طبيعة الشعب المصري مختلفة تماما عن الشعوب في كل دول العالم.. والأكل والشرب وطبيعة الشعب المصري وحشاني، والناس في مصر مختلفة عن الناس في كل حته تانية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك