نتائج أولية مبشرة للقاح أمريكي ألماني ضد كورونا - بوابة الشروق
الخميس 13 أغسطس 2020 10:15 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

نتائج أولية مبشرة للقاح أمريكي ألماني ضد كورونا

وكالات
نشر في: الجمعة 10 يوليه 2020 - 11:08 ص | آخر تحديث: الجمعة 10 يوليه 2020 - 11:08 ص

تجارب سريرية لنسخة يتم استنشاقها من عقار ريمديسيفير لعلاج مصابي كورونا

 

 

أعلنت شركة "فايزر" الأمريكية و"بيونتك" الألمانية، أمس الخميس، أن مشروعا مشتركا لتطوير لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد حقق نتائج أولية مبشرة.

وينتج اللقاح التجريبي الذي يحمل اسم "بي.أن.تي162.بي1" استجابات مضادة على الأقل بنفس المستويات الموجودة في الأمصال المسحوبة من دماء المرضى المتعافين من الفيروس، إنما بجرعات أقل، وفق الرئيس التنفيذي لشركة بيونتيك، أوجور شاهين.

وتم تسجيل البيانات الأولية بعد فترة تجريبية، تهدف إلى إثبات أن اللقاح غير سام ويفعل استجابة لجهاز المناعة، تجهز الجسم للتصدي للفيروس، وفقا لموقع قناة "الحرة" الأمريكية.

وشارك 45 شخصا تتراوح أعمارهم بين 18 و55 عاما في الاختبارات التجريبية، تلقى غالبيتهم جرعتين بفارق 21 يوما.

وجاء في دارسة منشورة حول هذه الاختبارات التجريبية أن عددا كبيرا نسبيا من المشاركين أصيبوا بارتفاع في الحرارة، لكن هذا الأمر لا يعد مفاجئا ولا يشكل حجر عثرة في طريق نجاح اللقاح.

ويعمل اللقاح على رمز جيني لجهاز الحمض النووي الريبي يفعّل إنتاج الخلايا لأجسام مضادة خاصة بالتصدي لفيروس كورونا.

وفي حالة نجاح التجربة، قالت فايزر إنها ستنتج 100 مليون جرعة من اللقاح قبل نهاية العام، وأكثر من مليار جرعة منه العام المقبل.

من جهة أخري، باشرت شركة "جيلياد ساينس" تجاربها السريرية لنسخة يتم استنشاقها من المضاد الفيروسي "ريمديسيفير"، وهو أول علاج يظهر فاعلية في محاربة عدوى فيروس كورونا المستجد، وفقا لموقع "فوكس بيزنس" الأمريكي.

ويشارك في التجارب مجموعة مكونة من 60 متطوعا، جميعهم أصحاء، وتتراوح أعمارهم ما بين 18 إلى 45 عاما.

وستقيم التجربة ما إذا كانت النسخة المستنشقة من الدواء آمنة وفعالة في العيادات الخارجية التي تستقبل الأفراد الذين يعانون مراحل مبكرة من عدوى كوفيد-19.

وبحسب المدير الطبي لجيلياد، مرداد بارسي، فإنه "بناء على الفهم العلمي الراهن، فإن الجزء العلوي من الجهاز التنفسي هو الموقع الأكثر انتشارا لعدوى سارس-كوف-2 في المراحل المبكرة من المرض".

وأضاف بارسي أن "توصيل ريمديسيفير بشكل مباشر إلى الموقع الأولي للعدوى باستنشاق محلول البخاخ قد يتيح استهدافا وتحكما يمكن الوصول إليه بشكل أكبر في لدى المرضى الذين لا تتطلب حالتهم الإدخال إلى المستشفى".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك