وفاة السفير السابق إبراهيم يسري صاحب أول دعوى لوقف تصدير الغاز لإسرائيل - بوابة الشروق
الإثنين 23 سبتمبر 2019 2:15 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك في اختيار حسام البدري لتدريب المنتخب الوطني الأول لكرة القدم؟

وفاة السفير السابق إبراهيم يسري صاحب أول دعوى لوقف تصدير الغاز لإسرائيل


نشر فى : الإثنين 10 يونيو 2019 - 3:43 م | آخر تحديث : الإثنين 10 يونيو 2019 - 3:43 م

توفي اليوم السفير إبراهيم يسري، الدبلوماسي المصري المتقاعد ومنسق الحملة الشعبية "لا لنكسة الغاز" بعد صراع مع المرض استمر عدة سنوات، عن عمر يناهز 89 عاماً، عمل معظمها في السلك الدبلوماسي، وبعد تقاعده اشتغل بالمحاماة والاستشارات القانونية المتعلقة بقضايا الدفاع عن المال العام.
ونعى عدد من رموز العمل العام السفير الراحل على صفحاتهم بمواقع التواصل الاجتماعي منهم المرشح الرئاسي الأسبق حمدين صباحي، والكاتبة صافي ناز كاظم.
وشغل يسري منصب مساعد وزير الخارجية للقانون الدولي والمعاهدات، وكان آخر مناصبه الدبلوماسية سفيراً لمصر في الجزائر.
يسري من أبناء قرية السلامون مركز ههيا بمحافظة الشرقية، والتحق بالخارجية في أوائل الستينيات، وعمل في البعثات الدبلوماسية المصرية بالعراق ورومانيا والهند ثم الجزائر.
وفي العقد الأول من القرن الحادي والعشرين برز اسم يسري كمدافع شرس عن المال العام ومعارض لقرارات وسياسات نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك من خلال التقاضي وساحات المحاكم، فأقام دعواه الشهيرة لإلغاء تصدير الغاز لإسرائيل والتي صدر فيها أولاً حكم محكمة القضاء الإداري ببطلان تصدير الغاز لإسرائيل ثم تم وقف الحكم وفي النهاية تم تعديله بحكم المحكمة الإدارية العليا بإلزام الحكومة بمراجعة أسعار تصدير الغاز وفق أسعار السوق العالمية وتأمين احتياجات السوق المحلية أولاً.
كما أقام دعاوى أخرى لفتح الشوارع المحيطة بمنزل السفير الإسرائيلي بالمعادي وحول السفارة الأمريكية بجاردن سيتي، وللسماح بمسيرات المساعدة الإنسانية لغزة بالوصول إلى معبر رفح، ولمنع إقامة السور الفولاذي لحصار غزة، ولمنع إغلاق معبر رفح.
واهتم يسري بعد ثورة يناير 2011 بملف ثروة مصر من الغاز الطبيعي، فأقام دعوى لإلغاء اتفاق ترسيم الحدود الاقتصادية بين مصر وقبرص وأصدرت محكمة القضاء الإداري حكمها بعدم الاختصاص.
وكانت آخر أعمال يسري إقامة دعوى بطلان أمام المحكمة الدستورية العليا لإلغاء حكمها السابق في قضية تيران وصنافير والذي انتهى لعدم الاعتداد بجميع الأحكام المتناقضة بشأن اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك