الدقهلية: انتحار سيدة ألقت بنفسها في النيل.. وغرق طالبين في ترعة - بوابة الشروق
الخميس 6 مايو 2021 2:17 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك بمستوى الدراما الرمضانية حتى الآن؟


الدقهلية: انتحار سيدة ألقت بنفسها في النيل.. وغرق طالبين في ترعة

نعمان سمير
نشر في: السبت 10 أبريل 2021 - 5:09 م | آخر تحديث: السبت 10 أبريل 2021 - 5:09 م

ألقت زوجة طبيب بالمنصورة، بنفسها في مياه نهر النيل، المار من أعلى كوبري طلخا في الدقلهية، بقصد الانتحار.

وتمكنت قوات الإنقاذ النهري من إنقاذها قبل غرقها، وذلك لمرورها بحالة نفسية سيئة نتيجة وجود خلافات مع زوجها طبيب التخدير.

وتلقى اللواء رأفت عبد الباعث، مدير أمن الدقهلية، إخطارًا من اللواء مصطفى كمال، مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغًا لقسم شرطة أول المنصورة من إدارة شرطة النجدة بإلقاء إحدى السيدات نفسها من أعلى كوبري طلخا بمياه نهر النيل، بدائرة قسم أول المنصورة.

وتمكنت قوات المسطحات المائية المعنية بخدمة المسطح المائي من إنقاذها قبل الغرق.

وانتقل ضباط قسم أول المنصورة، وقوات الإنقاذ النهري والإسعاف إلى مكان البلاغ، وتبين أن الخدمة المعينة بالمسطح المائي من إدارة شرطة المسطحات تمكنت من إنقاذ السيدة، بالفحص تبين أنها تدعى" سارة ص. م."، 30 سنة ربة منزل، ومقيمة شارع " مستشفى المنصورة الدولي "دائرة القسم، ولا توجد بها ثمة إصابات".

وبسؤال ربة المنزل، في محضر الشرطة، أكدت أنها ألقت بنفسها في المياه من أعلى كوبري طلخا لمرورها بحالة نفسية سيئة على إثر وجود خلافات بينها وزوجها المدعو "أحمد . م. ش." 37 سنة، طبيب تخدير، ومقيم بذات العنوان.

وتحرر عن ذلك محضر إداري قسم أول المنصورة ، وجارٍ استكمال الفحص والعرض على النيابة العامة.

فيما لقي طالبان مصرعهما غرقا أثناء الاستحمام بمياه الترعة الكبيرة المارة بقرية طماي الزهايرة في مركز السنبلاوين، بمحافظة الدقهلية ونتيجة لعدم إجادتهم السباحة جرفهما التيار وتوفيا بها غرقا.

وتلقى اللواء رأفت عبدالباعث مدير أمن الدقهلية، إخطارًا من اللواء مصطفى كمال مدير المباحث الجنائية ، يفيد بورود بلاغا لمركز شرطة السنبلاوين من مستشفى السنبلاوين العام بوصول كلا من "عبدالرحمن السيد إبراهيم حامد" ۱۲ عامًا، طالب، ومقيم قرية طماي الزهايرة دائرة المركز، ووائل عبدالله محمد عبدالله ١٤ عامًا، طالب، ومقيم قرية بميت غريطة دائرة المركز "جثتان هامدتان - إدعاء حادث غرق".

وبانتقال الضباط والفحص وسؤال شاهد الواقعة المدعو "محمد مصطفی محمد إسماعيل " ۳۷ عامًا، سباك، ومقيم قرية طماى الزهايرة، قرر بأنه حال قيام المذكوران بالااستحمام بمياه الترعة الكبيرة المارة أمام القرية محل إقامته جرفهما التيار وتوفيا بها غرقا، وتمكن بمساعدة الأهالي من إنتشالها ونقلها إلى المستشفى بسؤال كل من والد المتوفي الأول "السيد إبراهيم حامد" ٤٤ عامًا، عامل، ومقيم قرية طماى الزهايرة، ووالد المتوفي الثاني عبدالله محمد عبدالله ٥٠ عامًا، فلاح، ومقيم قرية ميت غريطة، أيدا ذات المضمون، ولم يتهما أحدًا بالتسبب في وفاة نجليهما ورد تقرير مفتش الصحة للمتوفين يفي بأن سبب الوفاة إسفكسيا الغرق، ولا توجد شبهة جنائية.

وتحرر عن ذلك المحضر رقم ۲۰۲۱/۳۱۷۷ إداري مركز السنبلاوين، وجارِ استكمال الفحص والعرض على النيابة العامة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك