السبت 23 مارس 2019 8:21 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك في التصميم الجديد لقميص المنتخب المصري لكرة القدم؟

فى شارع 306.. حكايات البحث عن لقمة العيش على «العربات المتنقلة»

شريف حربى:
نشر فى : الخميس 10 يناير 2019 - 10:09 م | آخر تحديث : الخميس 10 يناير 2019 - 10:09 م

شيرين: المشروع خلصنا من مطاردات الشرطة وعايزين ناكلها بالحلال.. ونور الدين: نبيع الكتب بأسعار دور النشر ونحقق هامش ربح يعيننا على المعيشة.. أحد مسئولى إدارة السوق: التعاملات المالية تتم من خلال «كاشير» مركزى
هنا شارع 306 فى منطقة ألماظة، الذى شهد بادرة إقامة الحكومة ممثلة فى وزارة التنمية المحلية، لمشروع «العربات المتنقلة»، لتوفير فرص عمل للشباب.
شيرين جبران، السيدة الثلاثينية، واحدة من المستفيدين من المشروع الذى يموله صندوق «تحيا مصر»، ومقرر تنفيذه فى 150 موقعا فى جميع المحافظات مستقبلا، قالت لـ«الشروق» التى زارت المشروع عقب أسبوعين من افتتاحه، إن أهم مميزات المشروع تخلصها من مطاردات شرطة المرافق.
وأضافت جبران، التى تملك عربة الطعام من بين 28 عربة أقامتها الوزارة بالشارع فى شكل منظم يحقق نسقا حضاريا يتمتع بخدمات المرافق، أن موقع المشروع متميز لقربه من المساكن والمصالح الحكومية، ويوفر فرص عمل لأسر بأكملها وليس شابا واحدا فقط، كما هو الحال بالنسبة لها.
أسعار المأكولات التى تقدمها جبران ــ التى وقفت على عربتها مرتدية ملابس مهندمة ــ مناسبة مقارنة بأسعار المطاعم فى المنطقة، على حد تعبيرها: «لأننا عايزين نكسب، ونأكل عيالنا لقمة عيش حلال».
بنبرة يملؤها الرضا والفرحة، تحدثت جبران، عن المشروع، فقالت: «الحمد لله بنكسب والدنيا ماشية، حتى الرسوم اللى بندفعها لشركة إدارة السوق، معقولة عبارة عن 2000 جنيه شهريا».
على بعد خطوات، وقف محمد عاطف، الذي يقدم وجبات سريعة، وقال لـ«الشروق»: «ارتحنا من مطاردة الشرطة، وأصبحت أوضاعنا قانونية، ويوم بعد يوم بيزيد الإقبال وبقى لينا زباين».
تتنوع الخدمات والأنشطة التى تقدمها العربات المتنقلة، والتى تحدد مسبقا أثناء تقديم الشباب لأفكار مشروعاتهم، حيث خصص سيف نور الدين، صاحب عربة بالمشروع، نشاطه لبيع الكتب تحت مسمى «بوك بايك».
نور الدين، قال لـ«الشروق»، إن المشروع يحقق هامش ربح مناسب له يساعدنا على مواجهة أعباء الحياة وتكون بديلا للبحث عن وظيفة، مؤكدا أنه يبيع بأسعار دار النشر أى بأسعار منافسة لأسواق الأخرى.
بدوره، أوضح مسئول بإدارة السوق، إن المشروع يقدم جميع التسهيلات لأصحاب العربات وذلك من خلال توصيل جميع المرافق من الكهرباء والمياه بشكل قانونى، علاوة على التعاقد مع إحدى شركات النظافة، وشركة أمن لحراسة المشروع على مدى 24 ساعة.
وأضاف لـ«الشروق»، أن العملاء يشترون ما يحتاجون إليه من خلال «كاشير» مركزى، حيث يحصل العميل على رصيد عبر تليفونه الشخصى بالقيمة المالية التى يرغب فيها ثم يقوم بشراء ما يريده من عربات المشروع، على أن تقوم الإدارة كل أسبوعين بإعطاء كل عربة حصة مبيعاتها.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك