جمجمة منتعشة.. بحث جديد يكشف «مكيف هواء» لدى ديناصور «تي - ريكس» - بوابة الشروق
الأحد 15 سبتمبر 2019 2:03 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعدما أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم عن ترشيح 5 أسماء لتدريب المنتخب .. من تختار؟



جمجمة منتعشة.. بحث جديد يكشف «مكيف هواء» لدى ديناصور «تي - ريكس»

جمجمة ديناصور
جمجمة ديناصور
محمد نصر
نشر فى : الإثنين 9 سبتمبر 2019 - 2:47 م | آخر تحديث : الإثنين 9 سبتمبر 2019 - 2:47 م

منذ نحو 66 مليون عام، كان الديناصور "ريكس" والمعروف باسم "تى- ريكس"، واحد من أخطر المفترسات التي تتجول على سطح الأرض.

ولكون "تى- ريكس" مفترسًا كبيرًا ونشطًا، فقد احتاج إلى وسيلة خاصة تمكنه من تبريد وتنظيم حرارة جسده، خاصة في الأجواء الحارة.

الآن، يقول العلماء إن اثنين من الثقوب الكبيرة الموجودة في الجزء العلوي من جمجمة تي- ريكس، والتي كان يعتقد سابقا امتلائها بالعضلات، هي بمثابة "وحدة تكييف هواء" ذاتية، لمساعدة الديناصور على فقدان حرارته، وفق دراسة حديثة قام بها فريق بحثي من عدد من الجامعات الأمريكية.

وبحسب موقع "بي بي سي"، يرجح فريق الفريق البحثي أن تلك الثقوب كانت مليئة بالأوعية الدموية، لمساعدة تي- ريكس على تنظيم درجة حرارته.

لمحاولة إثبات تلك الفرضية استخدمت كيسي هوليداي، من جامعة ميسوري، وزملاؤه، أجهزة تصوير الحراري - التي تترجم الحرارة إلى ضوء مرئي - لفحص التماسيح في منتزه سانت أوغسطين للتماسيح في فلوريدا، حيث اكتشفوا أن لدى التماسيح أيضا ثقوب في جماجمها مليئة بالأوعية الدموية.

وقال: "لقد سمح لنا التواجد في المتنزه بالتقاط الصور ومقاطع الفيديو من أعلى السياج لأسفل، فمن الصعب الحصول على صورة لجمجمة التمساح في البرية".

ويشير مؤلف الدراسة كينت فليت من جامعة فلوريدا إلى أن "حرارة جسم التمساح تعتمد على بيئته".

ويقول: "لاحظنا أنه عندما يكون الجو باردًا، وبينما تحاول التماسيح تدفئة نفسها، فإن التصوير الحراري لسقف جمجمة التمساح يظهر لدينا تلك الثقوب كبقع ساخنة كبيرة، مما يشير إلى ارتفاع في درجة الحرارة، وفي وقت لاحق عندما يكون الجو أكثر دفئا، تظهر الثقوب في جهاز التصوير مظلمة، وكأنها قد تم إيقافها للحفاظ على برودة أجسامها".

من خلال مضاهاة النتائج مع الحفريات والصور ثلاثية الأبعاد لجمجمة التي- ريكس، وجد العلماء أن الديناصورات بها فتحات وثقوب مماثلة، تمتلئ بالعضلات التي تساعد في حركات الفك.

وتقول هوليداي: "من الغريب أن تخرج عضلة من الفك، وتلتف 90 درجة، لتمر على سطح الجمجمة، لدينا الآن أدلة على وجود الأوعية الدموية في هذه المناطق، استنادًا إلى عملنا مع التماسيح والزواحف الأخرى".

علق لاري ويتمر، أستاذ علم التشريح بجامعة أوهايو، الذي شارك أيضًا في الدراسة: "نعلم أن لدي التماسيح تجاويف على سطح جماجمها مثل تي- ريكس، وتمتلئ بالأوعية الدموية، وحتى الآن، ولأكثر من 100 عام كنا نشير إلى أن تلك التجاويف لدى الديناصورات هي موضع لعضلات، لكن وباستخدام التشريح وعلم وظائف الأعضاء للحيوانات الحالية، يمكننا إلغاء هذه الفرضيات المبكرة حول تشريح هذا الجزء من جمجمة تي- ريكس".

وأضافت هوليداي: "إذا كنت مفترسًا نشطًا، كما كان التي- ريكس في مرحلة ما، فستحتاج إلى أن تكون قادرًا على تصريف الحرارة، بقدر ما تحتاج إلى الاحتفاظ بها، وجود تلك طبقة من الشعيرات الدموية على سطح الجمجمة توفر آلية تتيح لهذه الأنواع من الحيوانات جمع الحرارة أو فقدها".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك