فيديو.. متحدث الوزراء: ترشيد استهلاك الكهرباء يمنع زيادة أسعار السلع - بوابة الشروق
الخميس 29 سبتمبر 2022 12:01 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

إلى أي مدى راض عن تعاقد الأهلي مع السويسري مارسيل كولر؟

فيديو.. متحدث الوزراء: ترشيد استهلاك الكهرباء يمنع زيادة أسعار السلع

الإعلامي أحمد موسى
الإعلامي أحمد موسى
هديل هلال
نشر في: الثلاثاء 9 أغسطس 2022 - 10:49 م | آخر تحديث: الثلاثاء 9 أغسطس 2022 - 10:49 م

قال السفير نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء، إن القطاع الخاص مطالب في تلك الظروف، بممارسة الترشيد في استهلاك الكهرباء، أسوة بالمباني الحكومية، مناشدًا إطفاء الإضاءات غير الضرورية في كل الشركات والمصانع والمنازل والمراكز التجارية.

وأضاف سعد، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «على مسؤوليتي»، الذي يقدمه الإعلامي أحمد موسى عبر فضائية «صدى البلد»، مساء الثلاثاء، أن المواطن يستفيد مرتين من ترشيد الاستهلاك؛ أولًا بتقليل قيمة الفاتورة الشهرية، والثاني تخفيف الضغط على العملة الأجنبية.

وأوضح أن ترشيد استهلاك الكهرباء وتصدير الغاز المستخدم في إنتاج الطاقة الكهربائية، يؤدي إلى عدم انخفاض سعر الجنيه مقابل الدولار، منوهًا إلى أن هذا الانخفاض يترتب عليه زيادة أسعار السلع المنتجة محليًا أو المستوردة من الخارج.

وذكر متحدث الوزراء، أن المولات والمراكز التجارية والمحال، عليها تطبيق مواعيد الإغلاق الصيفية بدقة لتوفير الطاقة، متابعًا: «الإضاءات مطلوب تخفيضها للحد الأدنى، وأن تعمل أجهزة التكيف والتبريد داخل المولات بدرجة حرارة لا تقل عن 25 درجة».

وأشار إلى أن مواعيد الإغلاق الصيفية للمحال والمراكز التجارية مطبقة بالفعل، لكنها تشهد مزيدًا من التشديد والمراقبة اعتبارًا من السبت المقبل، قائلًا إن الجهات المعنية ستطلب الفحص المفاجئ لأجهزة التكيف المركزية الموجودة في المراكز التجارية، للتحقق من الالتزام بدرجة الحرارة المطلوبة.

وعقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، اجتماعا؛ لمتابعة الخطوات التنفيذية لتفعيل إجراءات ترشيد الكهرباء، بهدف استغلال الغاز الذي يتم ضخه في محطات الكهرباء، وتصديره، ومن ثم توفير النقد الأجنبي.

واستهل رئيس مجلس الوزراء الاجتماع بالإشارة إلى أن الدولة المصرية تعمل في الأوقات الراهنة على استثمار أهم مورد تمتلكه حاليا وهو الغاز الطبيعي الذي وجهت إليه استثمارات هائلة طوال الفترة الماضية، ولذا فقد اتجهت الدولة نحو توفير أكبر كمية منه لتصديره إلى الخارج والحصول على النقد الأجنبي، وذلك في ظل الأزمة العالمية التي تمر بها دول العالم أجمع، ولا سيما ما يشهده من أزمة طاقة طالت مختلف دول العالم.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك