أصل وفصل (28).. لوحة كشفت أحد أسرار الإمبراطورية الروسية - بوابة الشروق
الخميس 17 يونيو 2021 10:05 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تقدمت للحصول على لقاح كورونا أو حصلت عليه بالفعل؟

أصل وفصل (28).. لوحة كشفت أحد أسرار الإمبراطورية الروسية

الشيماء أحمد فاروق
نشر في: الأحد 9 مايو 2021 - 10:05 م | آخر تحديث: الأحد 9 مايو 2021 - 10:05 م

نتداول في كثير من الأحيان لوحات فنية تنال الإعجاب أو تلفت الانتباه أو نرى فيها معنى يصل إلى قلوبنا ويدعوا عقلنا للتفكير، وتعد المساحات الشخصية على منصات التواصل الاجتماعي مكانا مناسبا لمشاركة هذه اللوحات منا من يعلم مبدعها ومنا من يكتفي بالنظر لها أو الاحتفاظ بها على حسابه الشخصي أو على هاتفه، وفي هذه السلسلة نتعرف على بعض من اللوحات التشكيلية وصناعها.

صورة 25

في آخر ثلاث حلقات من سلسلة أصل وفصل المرتبطة باللوحات المشهورة حول العالم، عدنا من الماضي إلى الحاضر، بل إلى لوحة معاصرة مرتبطة بوباء كورونا الذي نعاصره جميعا حاليا، ولكن نعود مرة أخرى إلى التاريخ من خلال هذه اللوحة التي رَوت قصة وقعت في روسيا بالفعل منذ قرون.

في عام 1864، رسم الفنان الروسي كونستانتين فلافيتسكي، "الأميرة تاراكانوفا" في قلعة بطرس وبولس، وقت الطوفان استنادًا إلى أسطورة حبست فيها كاثرين الثانية –العظيمة- الأميرة الزائفة في زنزانة كان من المعروف أنها تغمرها المياه، وتوجد اللوحة في معرض الدولة تريتياكوف، في موسكو.

لم تكن الإمبراطورة كاثرين الثانية من روسيا غريبة عن المؤامرات والعصابات التي دبرها أعداؤها، ولكن في أوائل سبعينيات القرن الثامن عشر، كان ادعاء امرأة غامضة للعرش من شأنه أن يفضح انعدام الأمن العميق الكامن وراء حكم كاثرين، وأمرت الإمبراطورة بسجن "الأميرة فلاديمير" (التي عُرفت لاحقًا باسم "الأميرة تاراكانوفا") في قلعة بطرس وبولس في سانت بطرسبرج، بحسب موقع جاليري انتيل".

تسببت اللوحة في إثارة ضجة كبيرة بين أفراد العائلة المالكة حيث كان سر الكونتيسة تاراكانوفا يخضع لحراسة مشددة، وأُجبر الرسام بعد ذلك على الإعلان أن الموضوع مأخوذ من رواية لا علاقة لها بالعائلة المالكة.

بالنظر إلى اللوحة القماشية، نرى امرأة في زنزانة داكنة الألوان، ورطبة، وتغمر المياه المكان من النافذة، وتقف هي فوق سرير خشبي وتظهر على ملامحها التعب والإعياء الشديد، وعيناها نصف مغمضتين، كأنها في حالة إغماء.

ولد كونستانتين فلافيتسكي عام 1830 في موسكو، تعد هذه اللوحة من أشهر لوحاته على الإطلاق، وتراثه الإبداعي ليس واسع النطاق وهو معروف في المقام الأول بأنه مؤلف، وقد التزم في أعماله المرسومة بالتقاليد الكلاسيكية في الرسم.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك