دراسة.. السجائر الإلكترونية خطيرة علي القلب والأوعية الدموية - بوابة الشروق
الأربعاء 13 نوفمبر 2019 9:52 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما توقعك لنتائج منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة؟

دراسة.. السجائر الإلكترونية خطيرة علي القلب والأوعية الدموية

أدهم السيد
نشر فى : الجمعة 8 نوفمبر 2019 - 9:23 م | آخر تحديث : الجمعة 8 نوفمبر 2019 - 9:23 م

صدرت دراسة عن فريق أمريكى، أمس الخميس، ونشرت عبر صحيفة طبية متعلقة بأمراض القلب لتتناول لأول مرة المخاطر المحتملة للسجائر الإلكترونية على القلب والأوعية الدموية ليضاف ضرر جديد لذلك الاختراع إلى قائمة أضراره على صحة الإنسان.

وبحسب "فرانس 24"، فإن الدراسة أثبتت أن كل من المكونات التى تحتويها السجائر الإلكترونية لديه ضرر خاص به عن بقية المواد تجاه القلب.

يقول لورن ولد المشرف على الدراسة بجامعة أوهايو الأمريكية، إن السجائر الإلكترونية لا تحتوى فقط علي بخار ماء كما يزعم البعض، إنما تحتوى كذلك على النيكوتين والجزيئات الصلبة وبعض المعادن والنكهات وكلها له ضرره الخاص.

واستند فريق البحث فى دراسته على نتائج بحوثات أخرى فى مجال تلوث المناخ والتى ثبتت من قبل أن دخول جزيئات صلبة صغيرة لجسم الإنسان عبر الجهاز التنفسى تملك أثرا سلبيا مباشرا على القلب.

ويضيف ولد: "النيكوتين الذى تشتمل عليه الفيب يسبب ارتفاع ضغط الدم واضطراب ضربات القلب بينما تسبب الجزيئات الأخرى فى الفيب حساسية بالقلب وخلل بعملية أكسدة الدم واضطرابات ضخ الدم فى الجسم".

ويستكمل: "جزيئات الألترافاين على سبيل المثال تسبب الجلطات وأمراض الشرايين التاجية وارتفاع ضغط الدم بينما أثبتت تجارب طبية على الفئران أن جزيئات الفورمالداهايد تملك ضررا على القلب".

وتطرق ولد فى بحثه في أن النكهات الموجودة فى الفيب تحتوى أضرارا غير معروفة حتى الآن لدى تناولها عن طريق التدخين.

ويضيف: "هناك مشكلة حول دراسة أضرار الفيب وهى أن معظم مواضيع البحث الطبى فى ذلك المجال تقتصر على الآثار المباشرة للسجائر الإلكترونية دون النظر للآثار المترتبة على تدخينها بشكل مزمن أو الأضرار المترتبة على التدخين السلبى للفيب".

يذكر أن الشهور الأخيرة شهدت 37 حالة وفاة بـ24 ولاية أمريكية مختلفة بسبب تدخين الفيب بينما سجلت هيئة الوقاية من الأمراض الأمريكية إصابة 1900 شخص فى أمريكا بأمراض فى الرئة بسبب الفيب.

وعلى الرغم من المخاطر فإن استخدام الفيب يزداد يوما بعد يوم، حيث إزداد عدد مدخنيها من 7 ملايين شخص حول العالم عام 2011؛ ليصل إلى 41 مليون شخص عام 2018 وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

ولاقت الفيب انتشارا واسعا بين المراهقين الأمريكيين؛ إذ يدخن طالب ثانوى بين كل 4 طلاب الفيبن وذلك يعنى أن نسبة المدخنين بينهم ارتفعت بمعدل 15% مقارنة بالأعوام الماضية.

وكذلك يقبل الأطفال على استخدام الفيب، حيث تضاعف عددهم بين عامى 2018 و2019 ليبلغ 10% مدخنين للفيب فى المدارس الأمريكية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك