مراكز تطوير الأعمال ببنك مصر تدعم دور المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر في التنمية الاقتصادية - بوابة الشروق
الجمعة 25 سبتمبر 2020 4:44 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

مراكز تطوير الأعمال ببنك مصر تدعم دور المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر في التنمية الاقتصادية


نشر في: السبت 8 أغسطس 2020 - 10:18 ص | آخر تحديث: السبت 8 أغسطس 2020 - 10:18 ص

يعد "بنك مصر" أحد البنوك الـ12 المشاركة في مبادرة رواد النيل، وهي المبادرة القومية التي يرعاها البنك المركزي المصري وتنفذها جامعة النيل الأهلية، وتأتي مساهمته في المبادرة من منطلق إيمانه بأهمية ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر كونها الطريق إلى التنمية الاقتصادية الشاملة وإيمانا بأن الشباب هم صناع المستقبل.

وذكر البنك في تقرير له أنه يرعى 4 بيوت تصميم تابعة لمبادرة رواد النيل هي بيت التصميم جامعة النيل الأهلية (والذي خرج منه أحد أهم المشروعات التابعة للمبادرة وهو مشروع تصنيع أجهزة التنفس الصناعي بالتعاون مع وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا")، وأيضا بيوت تصميم في كل من جامعة عين شمس، وجامعة الأزهر بمحافظة قنا، والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري.

وأوضح أنه يشارك أيضا ضمن مراكز تطوير الأعمال التابعة لمبادرة رواد النيل بـ3 مراكز تطوير الأعمال متواجدة في مدن الأقصر ودمياط والسادات بمحافظة المنوفية.

وأطلق بنك مصر من خلال هذه المراكز برنامجا متكاملا لدعم أصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر في مواجهة أزمة كورونا، يقدم خدمات متنوعة، منها التوعية ونشر المعرفة والتشجيع على التحول الرقمي واستخدام المنصات الإلكترونية، وكذا الخدمات التسويقية، والتدريب، خدمات شركاء الأعمال، التحليل المالي، دراسات الجدوى، وتيسير الحصول على التمويل.

وأوضح أن التأهيل والتحضير تعد من أهم المراحل التي يمر بها أي مشروع جديد، نظرا لكونها قد تعرض صاحب المشروع للعديد من العقبات والمشاكل عند البدء في التنفيذ قد تصل لإنهاء مشروعه مبكرا، مشيرا إلى أنه من ضمن المشروعات التي تبناها مركز خدمات تطوير الأعمال ببنك مصر في مرحلة التأهيل، مشروع للزيوت الطبية والعطرية بمحافظة الأقصر، حيث قام المركز بعد استلام صاحب المشروع الأرض بتقديم الاستشارات المطلوبة وعمل دراسة جدوى مبدئية.

وذكر أن الأمر لدى مراكز تطوير الأعمال لا يقف عند مساعدة أصحاب المشروعات، بل يمتد أيضا إلى أصحاب الهوايات، حيث كانت صاحبة أحد المشروعات حاليا، تهوى صناعة المشغولات اليدوية بالكروشيه قبل أن تقرر تغيير حياتها بتحويل الهواية إلى مشروع، وكان نشاطها يقتصر على البيع للأصدقاء والمحيطين، ثم جاء دور مراكز تطوير الأعمال ببنك مصر لتقدم لرائدة الأعمال الشابة مجموعة من الخدمات منها الاستشارات لمساعدتها في تسويق منتجاتها وعرضها بشكل مميز وتدريبها على استخدام مواقع التواصل الاجتماعي في الترويج لنشاطها.

وأكد البنك أن الدور الوطني لا يغيب عن أنشطته في أي مجال أو أي مكان، حيث وفي إطار مبادرة رواد النيل هذه المرة، نجحت مراكز تطوير الأعمال بالبنك في مساعدة أحد مشروعات الصناعات المعدنية بمحافظة دمياط على التصنيع المحلي بعدما كان قد اعتاد على استيراد الأدوات الصحية والصناعات المعدنية التي تشكل جزءا أساسيا في التشطيبات الصحية.

كما ساعد مركز خدمات تطوير الأعمال ببنك مصر صاحب أحد المشروعات العاملة في مجال إنتاج البنتونيت وكربونات الكالسيوم بالمنطقة الصناعية بوادي النطرون محافظة البحيرة، على استغلال الطاقة الإنتاجية الكاملة الاستغلال الأمثل من خلال الخدمات الاستشارية والدعم الفني، ما أدى إلى توسع نشاطه لمصنعه بمساحة تعادل 3 أضعاف الفرع الأول، وجاري مساعدة صاحب المشروع في الحصول على دراسة جدوى مبدئية للمصنع الجديد.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك