البنك الدولى: التحول الرقمى يساعد على توفير احتياجات الأرض من الإنتاج الزراعى - بوابة الشروق
الأربعاء 30 سبتمبر 2020 8:12 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

تنصح الأهلي بالتعاقد مع؟


البنك الدولى: التحول الرقمى يساعد على توفير احتياجات الأرض من الإنتاج الزراعى


نشر في: السبت 8 أغسطس 2020 - 2:45 م | آخر تحديث: السبت 8 أغسطس 2020 - 2:45 م

دراسة: بيع البن من منصة رقمية فى الهند ساهم فى حصول المنتجين على أسعار أفضل
..وانتشلت التجارة الإلكترونية 41 ألف شخص من الفقر فى مقاطعة شويانج الصينية

أكد تقرير صادر حديثا عن البنك الدولى أن الإسراع فى التحول إلى التقنيات الرقمية، سيمكن العالم من توفير الاحتياجات اليومية لنحو من 7.7 مليار نسمة، وتحويل المسار نحو مستقبل أكثر استدامة.

وذكر التقرير، الذى صدر بعنوان «ما بعد الجائحة.. تسخير الثورة الرقمية لتحسين مسار الأنظمة الغذائية»، إنه من بين الصور الصارخة لجائحة فيروس كورونا، ذلك التناقض بين المزارعين الذين يسكبون الحليب ويسحقون البيض ويحرثون الخضراوات مرة أخرى فى التربة وبين المستهلكين الذين لا يجدون أمامهم سوى أرفف المتاجر الفارغة والوقوف فى طوابير طويلة فى مراكز توزيع الغذاء.
وبسحب التقرير فإن السلع الزراعية يتم إنتاجها فى 570 مليون مزرعة، ورغم ذلك فإن عدد من يعانون نقص التغذية يتزايد مننذ عام 2014.
وأوضح التقرير أن التناقض بين الفائض الغذائى فى المزارع ونقص الغذاء فى أسواق التجزئة أثناء عمليات الإغلاق الناجمة عن جائحة كورونا يسلط الضوء على ما يعانيه النظام الغذائى منذ فترة طويلة من ارتفاع تكلفة المعاملات وتضارب المعلومات.

وفى دراسة قارنت بين بيانات المعاملات من منصة رقمية تجرى مزادات على السلع المادية أسبوعيًا، والأسعار على بوابات المزارع فى مناطق إنتاج البن بالهند، وجد أن المنتجين حصلوا على أسعار أعلى كثيرًا حين باعوا السلعة من خلال المنصة الرقمية وليس عند بوابة المزرعة عن طريق السماسرة. وشهدت مقاطعة شويانج، حيث تقع 86 قرية من أصل 4310 قرى بالصين يقع بها تاوباو، «تحولًا هائلًا من واحدة من أفقر مقاطعات إقليم جانجسو إلى معلم سياحى بارز للتجارة الإلكترونية الزراعية فى الصين». وبفضل صناعة البساتين المزدهرة المدعومة بالتجارة الإلكترونية، تجاوز الناتج المحلى الإجمالى للمقاطعة 11 مليار دولار عام 2018، وانتشل 41,000 شخص من براثن الفقر. وفى ولاية كانساس الأمريكية، ساعدت وسائل التواصل الاجتماعى فى الربط بين مربّى الماشية والمستهلكين الذين يبحثون عن لحم بقرى عالى الجودة بعد أن أفرغ فيروس كورونا أرفف المتاجر المحلية من اللحوم.

وأضاف التقرير أن تتبع المواد الغذائية على طول سلسلة التوريد، بطريقة لامركزية يخلق فرصًا للحصول على غذاء أكثر أمانًا واستدامة، مؤكدا أنه من المهم الاستعانة بمصادر أكثر أمنًا للغذاء، حيث يقع نحو 600 مليون شخص فريسة للمرض من جراء تناول الطعام الملوث فى كل عام، الأمر الذى يكلف البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط 110 مليارات دولار من الخسائر فى الإنتاجية والنفقات الطبية سنويًا.
وقد ارتفع نمو صادرات لحوم الأبقار بأرجواى بمتوسط قدره 700% بين عامى 2001 و2018 من خلال تحسين ممارسات إدارة الثروة الحيوانية وإنشاء نظام معلومات رقمى لمعلومات الثروة الحيوانية مجانى لجميع المستخدمين.
وقال التقرير: إن نشر البيانات المفتوحة على مستوى النظام الغذائى المعقد ضروريًا أيضًا لمعالجة تضارب المعلومات، وتشجيع الابتكار، وزيادة كفاءة الإنفاق العام.
وفى تجربة كينيا خير دليل، حيث تشهد طفرة فى التطبيقات التى تستفيد من البيانات المفتوحة التى يجرى تشجيعها فى إطار مبادرة كينيا للبيانات المفتوحة. واليوم، تقود كينيا أفريقيا فى ميدان التكنولوجيا الزراعية، بفضل نظام رقمى هو الأعلى تصنيفًا، فضلًا عن 30% من التقنيات الزراعية المغيرة لقواعد اللعبة فى هذه القارة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك