لقبوها بـ«الفنانة الصغيرة».. «روضة» صاحبة الـ10 أعوام تحكي قصتها مع عالم التصوير - بوابة الشروق
السبت 25 يناير 2020 4:46 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستحرص على زيارة معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام؟

لقبوها بـ«الفنانة الصغيرة».. «روضة» صاحبة الـ10 أعوام تحكي قصتها مع عالم التصوير

منال الوراقي
نشر فى : السبت 7 ديسمبر 2019 - 1:31 ص | آخر تحديث : السبت 7 ديسمبر 2019 - 1:32 ص

"عندي 10 سنين وبصور نفسي"، كلمات بسيطة رافقت عدة صور فوتوغرافية احترافية، انتشرت بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، وأدهشت العديد من مستخدميه، فبمجرد رؤية الصور لا يمكنك تصديق أنهم من تصوير طفلة صغيرة، لا تتجاوز العشرة أعوام من عمرها، بل والأكثر من ذلك أنها من تصور نفسها دون الإستعانة بأشخاص أخرين.

داخل بناية بسيطة تقع بقرية صغيرة في مركز منيا القمح التابع لمحافظة الشرقية، تقطن روضة رضا، التلميذة في الصف الخامس بالمدرسة الابتدائية بقريتها «النعامنة»، تلك الطفلة التي لقبها رواد مواقع التواصل الاجتماعي بـ «الفنانة الصغيرة»، بعد أن خطفت صورها أنظارهم، متنبئين لها بمستقبل باهر في عالم التصوير.

في حوارها لـ «الشروق»، تحكي الصغيرة روضة، أن قصتها بدأت قبل عام واحد، حينما كانت تلعب بهاتف عمها "محمد"، تأخذه منه بين حين والأخر لتلتقط صور لنفسها كأي طفلة صغيرة، لكن سرعان ما تطورت روضة وباتت تلتقط لنفسها صور أشبه بالصور الاحترافية للمصورين الفوتوغرافيين، لتكون النتائج مبهرة لها ولمن حولها، ويكون عمها أول مشجع لها.

في الصباح الباكر تذهب الصغيرة لمدرستها، بعدها تنشغل بين الذهاب لدروسها الخصوصية، واستذكار دروسها المدرسية، وعقب انتهائها تسحب روضة حامل الكاميرا -الذي أهدتها إياه صديقاتها إثر علمهن بشغفها في التصوير- تثبت عليه الهاتف المحمول، ثم تقف في مواجهته مستعدة لالتقاط الصورة.

"بظبط المؤقت وبدوس على زرار التقاط الصورة، باخد الوضعية وبس"، هكذا تشرح الطفلة الصغيرة تفاصيل إلتقاطها لصورها، التي عادة ما تحتاج لفترة قد تطول أو تقصر، ولكنها تخرج في النهاية بصورة جميلة، رغم الإمكانيات البسيطة التي بين يديها.

كل صورة لروضة تحمل فكرة وتكوين مريح للعين، تحاول فيه تقليد تلك اللقطات التي نالت إعجابها في المواقع والصحف العالمية، لتخرج بلقطات مميزة، بمجرد رويتها يصعب للوهلة الأولى أن يخطر ببالك أن تلك النتيجة خرجت من تحت أنامل تلك الفتاة الصغيرة، التي لم يسبق لها أن تدرس شيئًا في عالم التصوير.

يحكى محمد سبع، 18 عاما، عم الطفلة روضة، أنه من ساعدها في البداية، إذ قام بتعليمها أساسيات التصوير بالهاتف المحمول، إلا أن الصغيرة هي من عملت على نفسها، وحرصت على متابعة مقاطع الفيديو الخاصة بتعليم أساسيات التصوير عبر «يوتيوب»، بل وباتت تحمل تطبيقات الفوتوشوب، على هاتفها المحمول الخاص بها، لإضفاء بعض التعديلات البسيطة عقب التقاط الصور.

عم الفتاة عبر عن إندهاش الأهل والأقارب والأصدقاء وحتى النشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي بموهبة روضة، حتى أنهم كانوا يتساءلون باستغراب كيف تصور نفسها وكيف تخرج بتلك الصور، وهو ما اضطره إلى تصوير الصغيرة مقطع فيديو وهيا تلتقط صورة لنفسها، قام بنشره عبر "فيسبوك"، مرفقا إياه بالصورة التي تم التقاطها.

 

في النهاية تمنى عم الصغيرة، الذي دائمًا ما كان خير داعم ومشجع لها، أن يتحقق حلم روضة بأن تصبح "موديل" رائعة كما تريد، لافتًا إلى أن البعض تواصل معه بشأن ذلك الموضوع، بعد أن انتشرت صورها بشكل واسع، إثر تفاعل الآلاف مع لقطات الصغيرة، حتى اشتهرت وزاد عدد متابعينها، فبات يتابعها على موقع «فيسبوك» أكثر من 17 ألف شخصا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك