«المالية»: التنمية البشرية أكبر ضمانة لنجاح موازنات «البرامج والأداء» - بوابة الشروق
السبت 25 يناير 2020 8:06 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستحرص على زيارة معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام؟

«المالية»: التنمية البشرية أكبر ضمانة لنجاح موازنات «البرامج والأداء»

وزارة المالية
وزارة المالية
أ ش أ
نشر فى : السبت 7 ديسمبر 2019 - 3:29 م | آخر تحديث : السبت 7 ديسمبر 2019 - 3:29 م

 

بدأت وزارة المالية تنفيذ برنامج "بناء القدرات" للعاملين المختصين بموازنات "البرامج والأداء"، بإعداد "المدربين" الذين سيقومون بتأهيل الموظفين المعنيين في ٦٠٠ هيئة موازنية خلال الفترة من ٨ إلى ١١ ديسمبر الحالي إدراكا لأهمية التنمية البشرية في هذا المشروع الطموح باعتبارها أكبر ضمانة للتطبيق الأمثل لموازنات "البرامج والأداء" بالوزارات والهيئات بما يتسق مع رؤية "مصر ٢٠٣٠".

وأشارت الوزارة، في بيان لها اليوم، إلى توحيد الأنشطة المتشابهة، على النحو الذي يرسخ دعائم الانضباط المالي، ويرفع كفاءة الإنفاق العام بالاستغلال الأمثل لموارد الدولة وفق الأولويات المحددة التي يفرضها الواقع؛ من أجل تحسين مستوى معيشة المواطنين، وتطوير الخدمات المقدمة إليهم، وتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة.

وأوضحت أنها عقدت ورشة عمل تمهيدية لتأهيل المدربين من وزارتي المالية والتخطيط الذين سيقومون بتدريب موظفي ٦٠٠ هيئة موازنية، وذلك بالتعاون مع وزارة التخطيط، ولجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، والوكالة الأمريكية للتنمية، حيث تم إيضاح آليات إعداد البرامج ومؤشرات الأداء للنفقات غير المباشرة.

وأكد محمد السبكي رئيس قطاع الحسابات الختامية بوزارة المالية، أن البرنامج الوطني لبناء القدرات يستهدف إرساء الوعي بأهمية الالتزام بالاستمارة الموحدة لموازنة "البرامج والأداء"، وتأهيل المدربين أولا ثم العاملين المختصين من خلال إكسابهم المهارات اللازمة للأداء الاحترافي في هذا المجال، وفقا لأحدث الخبرات الدولية.

وقال إنه يتم حوكمة الإجراءات وتبسيطها والتوظيف الأمثل للتكنولوجيا الحديثة، وتحديد المسئوليات بشكل دقيق على ضوء الاختصاصات المقررة قانونا، وترسيخ العمل بروح الفريق الواحد، بمراعاة شرح الآليات التنفيذية للاستمارة الموحدة لموازنة "البرامج والأداء"، ليتم ملء هذه الاستمارة على المستوى الإستراتيجي، والوزارة، والجهة، من أجل ضمان التنفيذ الفعلي للبرامج على أرض الواقع؛ بما يسهم في تحقيق الأهداف المرجوة التي ترتكز على ربط صرف الاعتمادات المالية ببرامج محددة وفق مؤشرات أداء دقيقة.

وأضاف أن موازنة "البرامج والأداء"، تعد إحدى أدوات الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي التي بدأت خلال العام المالي ٢٠١٦/ ٢٠١٧، من خلال وضع برامج رئيسية وفرعية لكل منها مؤشرات قياس أداء دقيقة وقابلة للتنفيذ بجدول زمني محدد، وتساعد في اتخاذ القرار المناسب باستكمال أي برنامج أو وقفه، على ضوء أهداف التنمية المستدامة.

وأوضح أن تطبيق "موازنة البرامج والأداء"، يأتي في إطار حرص وزارة المالية على تطوير عملية إعداد الموازنة العامة للدولة، ومراقبة فاعلية الأداء وتحقيق الضبط المالي المستهدف من أجل تعظيم العائد من الإنفاق، وتحقيق أكبر استغلال ممكن لموارد الدولة.

وأشار إلى أن هناك لجنة برئاسة رئيس الوزراء، لمتابعة تطبيق منظومة خطط وموازنات "البرامج والأداء"، ووضع خطط إعداد وتنفيذ الموازنة العامة للدولة على أساس "البرامج والأداء" بما يتوافق مع أفضل الممارسات العالمية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك