«الكعب العالي والنظارات» يقودان نساء اليابان لشن حملات ضد عدد من الشركات - بوابة الشروق
السبت 25 يناير 2020 7:41 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستحرص على زيارة معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام؟

«الكعب العالي والنظارات» يقودان نساء اليابان لشن حملات ضد عدد من الشركات

منال الوراقي:
نشر فى : السبت 7 ديسمبر 2019 - 3:25 م | آخر تحديث : السبت 7 ديسمبر 2019 - 3:25 م



تعد اليابان من أكثر الدول تشددا في تطبيق "قواعد الزي المهني"، التي يصفها البعض بأنها "تنتهك حرية وخصوصية ورغبات موظفيها وموظفاتها"، آخرها أن بعض المؤسسات اليابانية فرضت على النساء ارتداء الكعب العالي وعدم ارتداء النّظارات الطبية في المكاتب وورش العمل.

القواعد التي فرضتها المؤسسات مؤخرا أثارت جدلا واسعا في اليابان، وأدت لشن حملات ضد قوانين الشركات الصارمة للملابس، بدأتها الفتاة اليابانية، يومي إيشيكاوا -التي أجبرت على ارتداء الكعب العالي يوميا أثناء عملها في صالة العزاء- بحملة ضد الكعب العالي الإلزامي، قبل أن تتصعد وتيرة الجدل بشن حملة أخرى للاحتجاج على حظر العاملات اللائي يرتدين نظارات من الدخول لبعض المؤسسات.

ووفقا لصحيفة "جابان توداي" اليابانية، عُرفت الحملة -بدأت عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"- باسم "#KuToo"، وهي عبارة مشتقة من كلمة "Kutsu"، أي "حذاء" في اللغة اليابانية، وكلمة "Kutsuu" التي تعني "ألم"، ولاقت دعما شعبيا كبيرا.

الفتاة اليابانية أنشأت عريضة للمطالبة بتخفيف قواعد الزي المهني في المؤسسات، لتجمع أكثر من 31 ألف توقيع، تم تسليمهم إلى وزارة العمل اليابانية، يوم الثلاثاء الماضي.

وفي حوارها مع الصحيفة، قالت يومي إيشيكاوا، البالغة من العمر 32 عاما للصحفيين، إن السبب الجذري للمشكلة هو تطبيق بعض الشركات قواعدها على النساء فقط، مثل حظر ارتداء النظارات أو اشتراط وضع مساحيق التجميل.

وفي يونيو الماضي، قدم النشطاء اليابانيين عريضة إلى الحكومة، طالبوا فيها بإصدار تشريع يعتبر الارتداء الإجباري للكعب العالي "مضايقة"؛ ليرد المسؤول الذي تلقى الالتماس أن وزارة العمل ستنظر في الالتماس قبل اتخاذ قرار نهائي بشأن القوانين الجديدة، التي تستعد الحكومة لفرضها في سبيل مواجهة المضايقات في مكان العمل، وعلى رأسها التحرش.

وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية "فرانس برس"، قالت شابة يابانية، 28 عامًا، طلبت عدم الكشف عن هويتها، إن النظارات محظورة في مكان عملها؛ لأنها "تعطي تعبيرًا باردًا للوجه".

وقال موظف استقبال بإحدى الشركات: "كنت أرتدي نظارات لأكثر من عقد من الزمان لأنني أعاني من متلازمة جفاف العين. أشعر بعدم الارتياح عند ارتداء العدسات اللاصقة، وأشعر بالقلق من أن مرض عيني قد يزداد سوءًا".

فيما قال مسؤول في وكالة توظيف يابانية كبرى، إن الشركات طلبت من موظفي الاستقبال الامتناع عن ارتداء النظارات؛ كجزء من قوانين الملابس، التي تضمنت أيضًا حظر الشعر المصبوغ والأظافر غير المشذبة".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك