كل ما تريدين معرفته عن التهاب منطقة الحفاضة عند الأطفال - بوابة الشروق
الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 9:43 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك في منع القانون المصري إعدام القاتل الأصغر من 18 عاما؟


كل ما تريدين معرفته عن التهاب منطقة الحفاضة عند الأطفال

منار محمد
نشر فى : الإثنين 7 أكتوبر 2019 - 12:13 م | آخر تحديث : الإثنين 7 أكتوبر 2019 - 12:15 م

حينما يولد الأطفال تكون بشرتهم حساسة اتجاه أي شئ، ولذلك تتأثر سريعًا عندما يتم وضع الحفاضة لفترة طويلة، خاصةً إذا كانت مبللة ولم تقوم الأم بتغيرها وتنظيف بشرتهم قبل وضع واحدة جديدة، وهذا ما يؤدي إلى انتشار التهابات وإحمرار في الجلد وحبوب صغيرة يسهل ملاحظتها- وهذا يسمى طفح الحفاضة.

وعادة ما يكون طفح الحفاضة أو تهيج الجلد أو الحساسية، بسبب عدة أسباب، منها اختيار نوعية حفاضة غير جيدة وناعمة على بشرة الطفل، وتركها لفترة طويلة على الرضيع قد تستمر ليوم كامل وبشكل يتكرر لعدة أيام متواصلة، أو انتشار بكتيريا وفطريات بسبب تسرب البول من الحفاضة ووصوله بصورة واضحة إلى الجلد فيخلق بيئة دافئة ورطبة يترتب عليها طفح جلدي سريع.

ويكون طفح الحفاضة بسبب وجود حساسية من نوعها أو الصابون المستخدم لتنظيف هذه المنطقة أو مناديل مبللة غير جيدة للبشرة الحساسة، إضافة إلى عدم تنظيف الطفل جيدًا في حالة ما إذا كان يعاني من الإسهال.

ويستمر طفح الحفاضات على الجلد لبضعة أيام ويكون لونه أحمر بشكل كامل أو نقاط حمراء صغيرة أو تجاعيد بارزة في الجلد ومنتشرة في الأمام والخلف.

ويمكن بسهولة علاج التهاب الحفاضات أو الطفح الجلدي الذي يحدث من خلال تنظيف المنطقة المصابة بالماء والصابون وتركها تجف مع وضع كريمات أو مراهم تحتوي على أكسيد الزنك؛ لأنه يقوم بتهدئة البشرة ويحمي الجلد من الرطوبة، كما يمكن وضع البودرة للحفاظ على نعومة الجلد بعد تجفيفه- وفقًا لموقع " kidshealth".

كما يجب منح بشرة الطفل راحة لمدة ساعات لتتنفس من خلال عدم وضع حفاضة وترك الجلد يستعيد حيوته، ويمكن فعل ذلك من خلال وضع الطفل على ملاءة السرير القطن بعد تنظيفه وتجفيف بشرته، وعادةً ستلاحظ الأم أن الطفح بدأ يختفي بعد 3 أيام من الرعاية المنزلية.

ويمكن أن تحمي الأم طفلها من ظهور طفح الحفاضات من خلال فعل بعض الأشياء السهلة، مثل إزالة الحفاضة المتسخة في أسرع وقت ممكن وتنظيف البشرة بالماء الدافي، مع تدليك هذه المنطقة من الجسم، وترك الجلد حتى يجف قبل وضع حفاضة أخرى، مع الحرص على استخدام كريم الحفاضات عند استخدامها كثيرًا، كما يجب أن تكون فضفاضة على جسم الطفل.

وفي حالة عدم اختفاء الطفح الجلد لأكثر من 3 أيام يجب زيارة الطبيب للحصول على كريمات مضادة للفطريات حتى يستعيد الجلد حيويته ونظافته.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك