هفوات فاران تقصي الريال من دوري الأبطال وتصعد بمانشستر سيتي لدور الثمانية - بوابة الشروق
الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 7:56 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

تنصح الأهلي بالتعاقد مع؟


هفوات فاران تقصي الريال من دوري الأبطال وتصعد بمانشستر سيتي لدور الثمانية

د ب أ
نشر في: الجمعة 7 أغسطس 2020 - 10:55 م | آخر تحديث: الجمعة 7 أغسطس 2020 - 11:45 م

تسببت هفوات الفرنسي رافاييل فاران في حرمان فريقه ريال مدريد الإسباني من مواصلة مسيرته ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، عقب خسارته 1 / 2 أمام مضيفه مانشستر سيتي الإنجليزي اليوم الجمعة في إياب دور الستة عشر للمسابقة.

وتأهل الفريق الإنجليزي لدور الثمانية في البطولة القارية، بعدما سبق أن تغلب على نظيره الإسباني 2 / 1 أيضا في لقاء الذهاب، الذي جرى بالعاصمة الإسبانية مدريد، ليفوز 4 / 2 في مجموع مباراتي الذهاب والعودة، ويطيح بالفريق الملكي، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة برصيد 13 لقبا، من المسابقة مبكرا.

وبدا واضحا تأثر الريال بغياب مدافعه وقائده سيرخيو راموس، الذي اكتفى بمتابعة المباراة من مدرجات ملعب (الاتحاد) بسبب الإيقاف، عقب حصوله على بطاقة حمراء في مباراة الذهاب التي أقيمت في فبراير الماضي، قبل توقف المسابقة لمدة خمسة أشهر تقريبا بسبب تداعيات فيروس كورونا المستجد.

وافتتح رحيم ستيرلينج التسجيل لمانشستر سيتي في الدقيقة التاسعة، مستفيدا من هفوة لفاران، لكن الفرنسي كريم بنزيمة أعاد الأمل للريال من جديد، عقب تسجيله هدف التعادل في الدقيقة 28.

وأصاب فاران جماهير الريال بصدمة أخرى، بعدما تسبب في تلقي فريقه هدف آخر في الدقيقة 68، عبر البرازيلي جابرييل جيسوس نجم مانشستر سيتي، ليقضي على أحلام الملكيين في بلوغ دور الثمانية.

وبدا واضحا تأثر الريال بغياب مدافعه وقائده سيرخيو راموس، الذي اكتفى بمتابعة المباراة من مدرجات ملعب (الاتحاد) بسبب الإيقاف، عقب حصوله على بطاقة حمراء في مباراة الذهاب التي أقيمت في فبراير الماضي، قبل توقف المسابقة لمدة خمسة أشهر تقريبا بسبب تداعيات فيروس كورونا المستجد.

وافتتح رحيم ستيرلينج التسجيل لمانشستر سيتي في الدقيقة التاسعة، مستفيدا من هفوة لفاران، لكن الفرنسي كريم بنزيمة أعاد الأمل للريال من جديد، عقب تسجيله هدف التعادل في الدقيقة 28.

وأصاب فاران جماهير الريال بصدمة أخرى، بعدما تسبب في تلقي فريقه هدف آخر في الدقيقة 68، عبر البرازيلي جابرييل جيسوس نجم مانشستر سيتي، ليقضي على أحلام الملكيين في بلوغ دور الثمانية.

وضرب مانشستر سيتي موعدا في دور الثمانية مع أولمبيك ليون الفرنسي، الذي اجتاز عقبة يوفنتوس الإيطالي اليوم أيضا في دور الستة عشر للمسابقة.

كان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) قرر استكمال مباريات إياب دور الستة عشر بدون جمهور ضمن الإجراءات الاحترازية لمنع تفشي فيروس كورونا، الذي تسبب في تعليق منافسات البطولة منذ مارس الماضي، على أن تجرى لقاءات دور الثمانية في الفترة من 12 حتى 23 أغسطس الجاري بالعاصمة البرتغالية لشبونة.

يقام دور الثمانية عبر مباريات فاصلة بين الفرق المتأهلة، بدون حضور جماهيري أيضا، بدلا من إقامتها بنظام مواجهتي الذهاب والعودة على ملعبي الفريقين المتنافسين، مثلما كان مقررا لها قبل انطلاق البطولة، وذلك بسبب ضيق الوقت.

ويلتقي في دور الثمانية باريس سان جيرمان الفرنسي مع أتالانتا الإيطالي، ولايبزج الألماني مع أتلتيكو مدريد الإسباني، فيما سيقام اللقاء الأخير بين الفائز من مواجهة برشلونة الإسباني ونابولي الإيطالي، مع الفائز من مواجهة بايرن ميونخ الألماني وتشيلسي الإنجليزي.

 

بدأت المباراة بهجوم متبادل، قبل أن تشهد الدقيقة السادسة التسديدة الأولى في المباراة عن طريق كيفن دي بروين، الذي سدد من خارج منطقة الجزاء، ولكن الكرة اصطدمت في دفاع الريال، لتخرج إلى ركلة ركنية لم تسفر عن شيء.

وجاءت الدقيقة التاسعة لتشهد هدفا لمصلحة مانشستر سيتي عن طريق ستيرلينج، حيث استخلص جابرييل جيسوس الكرة من الفرنسي رافاييل فاران مدافع الريال، ليمرر الكرة عرضية زاحفة من الناحية اليسرى لستيرلينج، الذي سدد مباشرة من داخل المنطقة، دون مضايقة من أحد، واضعا الكرة داخل الشباك.

اكتسب سيتي مزيدا من الثقة عقب هدف التقدم، في الوقت الذي بدا فيه الارتباك واضحا على لاعبي الريال.

وتقدم فيل فودين بالكرة من الناحية اليمنى في الدقيقة 11، ليمرر الكرة لإيلكاي جوندوجان، الذي سدد من على حدود المنطقة، غير أن الكرة ارتطمت بمدافعي الفريق الملكي.

بمرور الوقت، حاول الريال الدخول لأجواء المباراة من جديد، وسدد لاعبه الكرواتي لوكا مودريتش من خارج المنطقة في الدقيقة 14، لكنه وضع الكرة بعيدة تماما عن المرمى.

ورد سيتي بهجمة منظمة في الدقيقة 15، انتهت بتسديدة من خارج المنطقة عن طريق ستيرلينج، لكن الكرة علت العارضة بقليل، قبل أن يعود نفس اللاعب ويقود هجمة عنترية للفريق الإنجليزي في الدقيقة 17، حيث راوغ أكثر من مدافع بمهارة، ليجد نفسه منفردا بالبلجيكي تيبو كورتوا، حارس مرمى الريال، لكن الأرض انشقت عن كاسيميرو، الذي أبعد الكرة في الوقت المناسب.

وكاد كريم بنزيمة أن يمنح التعادل للريال في الدقيقة 21، حيث تلقى تمريرة بينية داخل المنطقة، ليراوغ آيمريك لابورتي مدافع الفريق المضيف، ويسدد تصويبة متقنة، واضعا الكرة على يسار البرازيلي إيديرسون مورايش، حارس مرمى مانشستر سيتي، الذي أبعدها ببراعة لركنية لم تسفر عن شيء.

ولم تمر سوى دقيقة واحدة، حتى أطلق البلجيكي إيدين هازارد قذيفة مدوية من خارج المنطقة على يسار مورايش، الذي أمسك الكرة باقتدار.

وترجم الريال سيطرته على اللقاء عقب تسجيل بنزيمة هدف التعادل في الدقيقة 28، حيث تابع النجم الفرنسي تمريرة عرضية من الناحية اليمنى عن طريق البرازيلي رودريجو، ليسدد ضربة رأس رائعة، على يسار مورايش، الذي حاول إبعاد الكرة دون جدوى لتسكن شباكه.

حاول سيتي امتصاص حماس الريال عقب هدف التعادل، وانطلق كايل والكر بالكرة من منتصف الملعب في الدقيقة 32، قبل أن يسدد تصويبة غير منضبطة خرجت لركلة مرمى للريال.

وسدد جواو كانسيلو من داخل المنطقة في الدقيقة 37، لكن كورتوا كان لها بالمرصاد، غير أن الحارس البلجيكي ارتكب هفوة كادت أن تسفر عن هدف آخر لسيتي في الدقيقة 42، حينما ارسل كرة بالخطأ لدي بروين، الذي مررها لفودين، ليسدد من على حدود المنطقة، لكن الكرة مرت بجوار القائم الأيسر مباشرة.

وتصدى كورتوا لركلة ركنية نفذها دي بروين مباشرة نحو المرمى في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الأول، لينتهي الشوط بالتعادل 1 / 1 بين الفريقين.

بدأ الشوط الثاني بنشاط هجومي من جانب مانشستر سيتي، الذي أهدر فرصة تسجيل هدف ثان عن طريق ستيرلينج في الدقيقة 47، حيث تلقى تمريرة بينية ماكرة من دي بروين انفرد على إثرها بالمرمى، لكنه سدد برعونة، لتصطدم الكرة في جسد كورتوا، الذي خرج من مرماه لملاقاته، لتخرج الكرة إلى ركنية لم تستغل.

تبادل كلا الفريقين السيطرة على منطقة المناورات ولكن بلا فاعلية على المرميين، قبل أن تشهد الدقيقة 62 أول فرصة حقيقية للريال عن طريق بنزيمة، الذي راوغ أكثر من مدافع، قبل أن يسدد من داخل المنطقة، لكن تصويبته ارتطمت بالمدافعين لتخرج لركنية لم تثمر عن أي جديد.

وواصل بنزيمة تحركاته المزعجة لدفاع مانشستر سيتي، حيث مر بالكرة في حراسة الدفاع، قبل أن يسدد كرة ذهبت لأحضان مورايش في الدقيقة 64.

وأنقذ كورتوا الريال من تلقي هدف مؤكد في الدقيقة 66، بعدما تصدى ببسالة لتسديدة من داخل المنطقة عن طريق جيسوس، مبعدا الكرة لركلة ركنية لم تستغل.

وعاد فاران ليرتكب هفوة ساذجة أخرى، تسببت في اهتزاز شباك الريال بهدف ثان عن طريق جابرييل جيسوس في الدقيقة 68.

وعجز فاران عن إبعاد تمريرة أمامية بطريقة صحيحة، حيث مرر كرة قصيرة إلى كورتوا، لينقض عليها النجم البرازيلي، ويضع الكرة بلمسة سحرية داخل المرمى، وقت خروج الحارس البلجيكي من مرماه.

تسيد سيتي الأمور عقب الهدف الثاني، وأطلق والكر قذيفة زاحفة من خارج المنطقة في الدقيقة 70، أبعدها كورتوا بصعوبة بالغة، قبل أن يطالب لاعبو الفريق السماوي بركلة جزاء في الدقيقة 72، غير أن حكم المباراة الألماني فيليكس بريش أشار باستمرار اللعب.

حصل مانشستر سيتي على خطأ من على حدود المنطقة في الدقيقة 84، نفذها ديفيد سيلفا الذي وضع الكرة فوق الحائط البشري لتمر أعلى العارضة بقليل.

لم تشهد الدقائق المتبقية للمباراة أي جديد، لينتهي اللقاء بفوز ثمين ومستحق لمانشستر سيتي 2 / 1 على الريال، ويصعد أبناء المدرب الإسباني جوسيب جوارديولا لدور الثمانية في البطولة التي يحلم سيتي بالفوز بها للمرة الأولى في تاريخه.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك