أنبياء الله (25)| فصة سليمان عليه السلام والطير والملكة بلقيس - بوابة الشروق
الخميس 24 يونيو 2021 10:57 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تقدمت للحصول على لقاح كورونا أو حصلت عليه بالفعل؟

أنبياء الله (25)| فصة سليمان عليه السلام والطير والملكة بلقيس

بسنت الشرقاوي:
نشر في: الجمعة 7 مايو 2021 - 1:57 م | آخر تحديث: الجمعة 7 مايو 2021 - 1:57 م
يقول الله تعالى في كتابه العزيز "لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب"، من هذا المنطلق تستعرض "الشروق" مجموعة قصصية عن سير أنبياء الله، خلال شهر رمضان الكريم، بهدف استخلاص الموعظة والحكمة.

ونستعرض في الحلقة الـ25 من هذه السلسلة، قصة نبي الله سليمان عليه السلام من أنبياء بني إسرائيل، وذلك من خلال كتاب "البداية والنهاية" عن قصص الأنبياء، لمؤلفه الإمام الحافظ أبي الفدا إسماعيل ابن كثير القرشي، المتوفى عام 774 هجريا.

* نسب سيدنا سليمان

هو سليمان بن داود بن إيشا بن عويد بن عابر بن سلمون بن نحشون بن عمينا داب بن ارم بن حصرون بن فارص بن يهوذا بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهما السلام، وقد عاش في بيت المقدس بالقدس المحتلة، ويقال في الأثر إنه مر بدمشق في سوريا، وهو من أنبياء وملوك بني إسرائيل، وقد تولى النبوة والملك بعد أبيه النبي داود عليه السلام، أول من أسس مملكة اليهود في بيت المقدس بالقدس.

إقرأ أيضا: https://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=06052021&id=f1a03a57-8072-41de-8b43-b67e2585a22e

* رسالة النبي سليمان

يقول الله تعالى، سورة النمل: { وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُدَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنْطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ }، أي ورثه في النبوة والملك، وليس المراد ورثه في المال، فجاء ليسير على تعاليم أبيه داود وأجدادهم من بني إسرائيل عليهم جميعا السلام في نشر عبادة الله وحده.

* معجزات النبي سليمان عليه السلام

يقول الله تعالى في سورة النمل: { وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ * حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ * فَتَبَسَّمَ ضَاحِكا مِنْ قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ }.

أعطى الله تعالى النبي سليمان ملكا كبيرا وآتاه من كل شيئ علما، فسير الله له الحيوانات وسائر صنوف المخلوقات، وكل ما يحتاج الملك إليه من العدد والآلات، والجنود، والجيوش، والجماعات من الجن والإنس والطيور والوحوش، والشياطين السارحات، والعلوم والفهوم، ومكنه من الفهم والتعبير عن ضمائر المخلوقات، من الناطقات والصامتات، وكان يعرف ما يتخاطب به الطيور بلغاتها، ويعبر للناس عن مقاصدها وإرادتها.

ويذكر السلف الصالح أن النبي سليمان مر بعصفور يدور حول عصفورة، فقال لأصحابه: أتدرون ماذا يقول لها؟ قالوا: ماذا يا نبي الله؟ قال إنه يخطبها لنفسه ويقول: زوجيني أسكنك أي غرف دمشق شئت، وقال النبي سليمان مازحا إن غرف دمشق مبنية بالصخر لا يقدر أن يسكنها أحد، ولكن كل خاطب كذاب!، كما يذكر القرآن الكريم واقعة سماع سليمان عليه السلام لنملة تسير على الأرض، بينما رأته يسير مع جنوده، فنصحت قومها بالحذر من خطوات أرجل سليمان وجنوده حتى لا يهلكوا تحتها، يقول الله تعالى في كتابه الكريم، سورة النمل: "{ حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ }.

* سيدنا سليمان الملك وفتح مملكة سبأ (اليمن)

تعتبر قصة سيدنا سليمان وطائر الهدهد من أشهر القصص القرآنية، فكانت وظيفة الهدهد إرشاد قومه للمناطق التى بها الماء عند انتقالهم للصحراء ليستخرجوا الماء منها، وفيه من القوة التي أودعها الله تعالى فيه بأن ينظر إلى الماء تحت تخوم الأرض، فإذا دلهم عليه حفروا عنه واستنبطوه وأخرجوه واستعملوه لحاجتهم، فذات يوم كان النبي سليمان عليه السلام يتفقد الطير فلم يجده في موضعه من محل خدمته، فتوعده بنوع من العذاب، فغاب الهدهد غيبة ليست بطويلة ثم عاد بخبر لسليمان من مملك سبأ (اليمن)، حيث وجد ملكة وقومها يسجدون للشمس من دون الله تعالى، وهي بلقيس بنت السيرح.

يقول الله في كتابه العزيز، سورة النمل: { وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ * لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَابا شَدِيدا أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ * فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ * إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ * وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ }.

وذكر مفسرين، أن الهدهد حمل الكتاب وذهب إلى قصرها فألقاه إليها، وهي في خلوة، ثم وقف يراقب جوابها، فرآها تجمع أمراءها، ووزراءها، وأكابر دولتها للمشورة، فجاءوا فقرأته عليهم، ثم خشت أن يدخل النبي سليمان إلى المملكة فيقتل أهلها وهي منهم، فأرسلت مع الهدهد هدايا تشتمل على أمور عظيمة إلى النبي سليمان ظننا منها أنه سيؤذيها، فغضب سيدنا سليمان وأرسل الهدهد برسالة إليها ينذرها فيها بأنه سيأتي إليها بجنوده ليفتح المملكة لنشر التوحيد وعبادة الله عز وجل.

يقول الله تعالى في كتابه العزيز، سورة النمل: { قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ * إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ * قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنْتُ قَاطِعَةً أَمْرا حَتَّى تَشْهَدُونِ * قَالُوا نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالْأَمْرُ إِلَيْكِ فَانْظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ * قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ * وَإِنِّي مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِمْ بِهَدِيَّةٍ فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ * فَلَمَّا جَاءَ سُلَيْمَانَ قَالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَا آتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِمَّا آتَاكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ * ارْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لَا قِبَلَ لَهُمْ بِهَا وَلَنُخْرِجَنَّهُمْ مِنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ }.

ولما طلب سليمان من الجان أن يحضروا له عرش بلقيس، وهو سرير مملكتها التي تجلس عليه وقت حكمها، { قَالَ عِفْريتٌ مِنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ تَقُومَ مِنْ مَقَامِكَ } يعني قبل أن ينقضي مجلس حكمك، وقال أحد جنود سليمان لديه علم من الكتاب: { أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ}، وأقرب ما قيل في تفسيره هو أن يأتيه بالعرش قبل أن يغمض جفن عينه، فلما رأى سليمان عليه السلام عرش بلقيس مستقرا عنده في بيت المقدس في طرفة عين شكر فضل الله تعالى.

وكان سليمان أمر ببناء صرح من زجاج، أسفله ممر مائي، وجعل عليه سقفا من زجاج، يعيش بداخله أسماك وغيرها من دواب الماء، وأمر بدخول بلقيس للصرح، بينما كان هو جالس على سريره فيه، { فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَنْ سَاقَيْهَا قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُمَرَّدٌ مِنْ قَوَارِيرَ قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ } .

وذكر الثعلبي وغيره أن سليمان عليه السلام تزوج بلقيس وأقرها على مملكة اليمن وردها إليها، وكان يزورها في كل شهر مرة، فيقيم عندها 3 أيام، ثم يعود على البساط إلى بيت المقدس، وأمر الجان فبنوا له 3 قصور في اليمن، وقيل أن سليمان لم يتزوجها.

* قبر النبي سليمان عليه السلام

لا يوجد مكان مؤكد عن مكان دفن النبي سليمان عليه السلام، فعند المسلمون يوجد مقامين يزعم أنهما للنبي سليمان، الأول في مسجد متواضع في محافظة البصرى بالعراق يتوافد عليه العراقيون، والثاني في محافظة الكرك بالأردن وهو قبر مهجور بدون زوار.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك