حكاية «كعك العيد» مع المصريين القدماء - بوابة الشروق
الإثنين 14 يونيو 2021 2:10 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تقدمت للحصول على لقاح كورونا أو حصلت عليه بالفعل؟

حكاية «كعك العيد» مع المصريين القدماء

دينا شعبان:
نشر في: الجمعة 7 مايو 2021 - 2:11 م | آخر تحديث: الجمعة 7 مايو 2021 - 2:11 م
قال خبير الآثار عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بجنوب سيناء بوزارة السياحة والآثار، إن الكعك شأنه شأن أى مفردات تراثية حديثة لها أصول مصرية قديمة، حيث سجلت مناظر النساء وهي تحمل القرابين من الكعك فى سلة فوق رأسها تشبه مناظر النساء فى المناطق الشعبية والريفية الآن وهى تحمل الكعك فى ألواح معدنية "صاج" إلى الأفران لتسويته وهو ما تجسّد فى مقبرة تي، أحد موظفي الأسرة المصرية الخامسة، في القرن الرابع والعشرين قبل الميلاد.

وأضاف ريحان لـ«الشروق»، أن المقبرة تقع في الجزء الشمالي من منطقة سقارة الوسطى شمال غرب هرم زوسر والمكتشفة عام 1865 بواسطة "أوجست ماريت"، حيث تصور نقوشها المتبقية في الفناء صاحب المقبرة في مناظر زراعة ومناظر من الحياة اليومية.

وأوضح أن جدران المعابد والمقابر منذ عصر الدولة القديمة تزينت بمناظر النساء وهم يقومون بعجن العجين وصبه على هيئة قرص الشمس المستدير المزين بخطوط مستقيمة، مثل أشعة الشمس وكانوا يصنعون عدة أشكال اللولبي والمخروطى والمستطيل والمستدير ويستخدمون العسل الأبيض في صنعه لإهدائه إلى المعابد كقرابين في الأعياد.

وأشار إلى أن صناعة الكعك فى مصر القديمة استمرت فى الدولة الحديثة "1570-1077ق.م" وقد تجسّد فى مقبرة الوزير "رخمى- رع" بالأقصر الأسرة الـ18 طريقة صناعة الكعك حيث كان يتم وضع العسل على النار لإذابته من صورته السميكة ويتم التقليب باستمرار بخشبة ويضاف السمن عليه ويرفع من على النار بعد التقليب للخلط معًا ويضاف وهو ساخن على الدقيق ويقلب معًا وبعد أن تبرد العجينة تُشكل فى أشكال مختلفة منها الدائرى مثل قرص الشمس أو على هيئات حيوانية ثم يرص الكعك على ألواح من الإردواز ثم يوضع فى الفرن.

ولفت ريحان إلى أن المصرى القديم حشى الكعك بالتمر المجفف "العجوة" أو التين ويزخرفونه بالفواكه المجففة كالنبق والزبيب أو الفطير الذى يصنعونه خصيصًا عند زيارة المدافن فى الأعياد والذى يطلق عليه العامة حاليًا الشريك وكانوا يشكلونه على هيئة تميمة ست "عقدة إيزيس" وهى من التمائم السحرية التى تفتح للميت أبواب الجنة.

وأطلق على المخبوزات "k3k" وتعني العجين في اللغة المصرية القديمة، وعرفت في القبطية باسم "kaak"، ثم انتقلت إلى اللغة العربية "كعك" ومنها إلى اللغات الأوروبية وعلى رأسها الإنجليزية" cake".

وتابع أن زوجات الملوك اعتدن على إعداد الكحك وتقديمه للكهنة القائمين على حراسة هرم خوفو يوم تعامد الشمس على حجرة خوفو، وكان الخبازون يتقنون إعداده بأشكال مختلفة وصل عددها إلى 100 شكل وكان يرسمونه على صورة شمس وهو الإله رع وهو الشكل البارز حتى الآن، وقد ظهرت صور لصناعة كحك العيد فى مقابر طيبة ومنف.

وأردف أن الكعك عرف فى تاريخ الحضارة الإسلامية منذ عهد الدولة الطولونية الذى أسسها أحمد بن طولون 254هـ وكان يصنع فى قوالب خاصة مكتوب عليها "كل وأشكر" ثم تطور فى عهد الدولة الإخشيدية الذى أسسها محمد بن طغج الإخشيدى 323هـ وأصبح من مظاهر الاحتفال بالعيد.

وأوضح أن متحف الفن الإسلامى بالقاهرة يحتفظ بالعديد من هذه القوالب التى كتب عليها كل هنيئًا وأشكر وكذلك كل وأشكر مولاك وفى العصر الفاطمى كانت تخصص مبالغ كبيرة لصناعة الكعك وكانت المصانع تبدأ فى صناعته منذ منتصف شهر رجب وكان الخليفة يتولى توزيعه بنفسه كما أنشئت فى عهده أول دار لصناعة الكعك "دار الفطرة" وذلك طبقًا للدراسة الأثرية للدكتور على أحمد الطايش أستاذ الآثار والفنون الإسلامية بكلية الآثار جامعة القاهرة.

واستطرد أن العصر الأيوبى شهد شهرة أمهر صناع الكعك من العصر الفاطمى ومن أشهرهن حافظة والذى عرف كعكها باسم كعك حافظة واهتم المماليك بالكعك وتوزيعه على الفقراء وكانت هناك سوقًا للحلاويين بالقاهرة ذكرت فى الوقفيات ومنها وقفية الأميرة تتر الحجازية توزيع الكعك الناعم والخشن على موظفى مدرستها التى أنشأتها عام 748هـ 1348م.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك