«القومي للمرأة»: النساء 42.4% من الأطباء البشريين.. و91.1% من التمريض - بوابة الشروق
الخميس 4 يونيو 2020 4:42 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

«القومي للمرأة»: النساء 42.4% من الأطباء البشريين.. و91.1% من التمريض

المجلس القومي للمرأة
المجلس القومي للمرأة
آية عامر:
نشر فى : الثلاثاء 7 أبريل 2020 - 2:25 م | آخر تحديث : الثلاثاء 7 أبريل 2020 - 2:26 م

أعدّ المجلس القومي للمرأة، تقريرا لرصد "السياسات والبرامج المستجيبة لاحتياجات المرأة في جائحة فيروس كورونا المستجد"، ليوضح أنه تشكل النساء حوالي 42.4% من الأطباء البشريين، و91.1% من طاقم التمريض الذين يعملون بالفعل في وزارة الصحة، بالإضافة إلى أنها تشكل 73.1% من طاقم التمريض في المستشفيات والمرافق العلاجية في القطاع الخاص.

وقال التقرير، إنه من المرجح أيضا أن تتعرض النساء اللاتي يعملن في القطاع الصحي للفيروس لضغط هائل لتحقيق التوازن بين عملهن بأجر والأدوار الأخرى بغير أجر.

وأشار إلى أنه من المتوقع أن يؤثر فيروس الكورونا المستجد على مختلف القطاعات، بما في ذلك القطاع الصحي، مع انقطاع وصول النساء إلى خدمات وسلع رعاية الصحة الإنجابية، فضلا عن أن النساء الحوامل هن الأكثر عرضة للتواصل مع الخدمات الصحية (رعاية ما قبل الولادة والولادة)، فقد تتعرضن بشكل كبير للعدوى في المرافق الصحية، الأمر الذي قد يعيق من حضورهن لتلك المرافق.

وقال التقرير، إن انتشار فيروس كورونا المستجد يشكل تهديدًا خطيرًا على مشاركة المرأة في الأنشطة الاقتصادية، خاصة في القطاعات غير الرسمية، ويحتمل زيادة الفجوات بين الجنسين في سبل العيش.

وأوضح أن في مصر نجد أن 18.1% من النساء من المعيلات، فضلا عن أن 40.9% من إجمالي العمالة غير الزراعية للإناث تعملن في وظائف غير رسمية و33.9% من عمالة الإناث في أعمال هشة، وأن 6.7% تعملن في قطاع الصناعات، و36.4% من الإناث تعملن في الزراعة، و56.8% تعملن في القطاع الخدمي.

وبحسب التقرير، فإن المرأة المصرية تمثل 70% من القوى العاملة في قطاع الرعاية مدفوعة الأجر (خاصة كمعلمات وأخصائيات صحيات واجتماعيات)، علاوة على ذلك، يمثل قطاع الرعاية المدفوعة في مصر حوالي 28-31% من إجمالي عمالة الإناث، وتزيد احتمالات عمل النساء في قطاع الرعاية المدفوعة بـ4 مرات أكثر من الرجال.

وقال التقرير إن الحكومة بدأت باتخاذ إجراءات وتدابير مشددة لاحتواء ومكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد طبقا لمعدل سرعة انتشاره وعملت على الاهتمام بجميع الفئات المحتمل تضررها من اتخاذ هذه الإجراءات والتدابير، ومنها المرأة.

وحرصت الحكومة بشكل خاص على إدماج جميع احتياجات المرأة المصرية في جميع مراحل صنع واتخاذ القرارات المطلوبة وتنفيذ البرامج؛ وذلك لضمان حمايتها من التداعيات الاجتماعية والاقتصادية والنفسية لفيروس كورونا المستجد.

وقالت مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة، إن هذا التقرير يأتي بهدف رصد ومتابعة جميع السياسات والإجراءات الصادرة الداعمة للمرأة المصرية في ضوء الجهود المبذولة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، إلى جانب كونه مرجعا لجميع السياسات الصادرة المتعلقة بالمرأة والتي يمكن استخدامها من قبل متخذي القرار من أجل رؤية أكثر شمولاً تساهم في توضيح الحقائق التي يمكن الاستناد عليها عند اتخاذ القرار مستقبلا.

وتابعت: ويهدف التقرير إلى توثيق الجهود وتسليط الضوء على نتائج الجهود المنسقة للحكومة بشأن السياسات المتعلقة بالنساء لحمايتهن وعائلاتهن من فيروس كورونا المستجد، بالإضافة إلى تفعيل تلك السياسات بتصميم البرامج والمبادرات الداعمة واللازمة.

وأشارت مرسي إلى أن الدولة المصرية عملت منذ بدء اتخاذها إجراءات وتدابير مشددة لاحتواء ومكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد، طبقا لمعدل سرعة انتشاره على الاهتمام بجميع الفئات المحتمل تضررها من اتخاذ هذه الإجراءات والتدابير، وخاصة المرأة.

وحرصت الدولة بشكل خاص على إدماج جميع احتياجات المرأة المصرية في جميع مراحل صنع واتخاذ القرارات المطلوبة وتنفيذ البرامج؛ وذلك لضمان حمايتها من جميع التداعيات الاجتماعية والاقتصادية والنفسية لفيروس كورونا المستجد.

وقالت مرسي إن المجلس قدم للحكومة عددا من السياسات الداعمة للمرأة لمواجهة تفشي فيروس كورونا، وسيعمل مع مختلف الشركاء الحكوميين لدعم تطوير وتنفيذ سياسات التخفيف والاستجابة لضمان حماية النساء والفتيات.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك