مدرب أحمال الأوليمبي: رمضان صبحي السر في الروح القتالية.. كان يعمل مع الجهاز الفني - بوابة الشروق
السبت 25 يناير 2020 8:18 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستحرص على زيارة معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام؟

مدرب أحمال الأوليمبي: رمضان صبحي السر في الروح القتالية.. كان يعمل مع الجهاز الفني

الشروق
نشر فى : الجمعة 6 ديسمبر 2019 - 11:30 ص | آخر تحديث : الجمعة 6 ديسمبر 2019 - 11:30 ص

حقق المنتخب الأولمبي انجازًا تاريخيًا يُضاف لسجل تاريخه المُشرف للكرة المصرية بتأهله لدورة الألعاب الأولمبية (طوكيو 2020) للمرة الـ 12 في تاريخه بعد فوزه ببطولة كأس الأمم الإفريقية تحت 23 سنة.

وعلى الرغم من أن تحقيق المركز الثالث أو الثاني في البطولة التي أٌقيمت في الفترة بين 8 إلى 22 نوفمبر الماضي كان يكفيه للتأهل إلى الأولمبياد، إلا أن شباب الفراعنة واصلوا القتال منذ اللحظة الأولى وحتى الأخيرة من أجل التتويج باللقب وسط ما يقرب من 80 ألف متفرج في مدرجات ستاد القاهرة والملايين أمام الشاشات.

وبعيدًا عن الأداء الفني، فإن المنتخب الوطني أظهر مستوى بدنيًا رائعًا، حيث تمكن من مجاراة القوة البدنية التي يتميز بها منتخبات وسط وغرب وجنوب إفريقيا، فلم ينخفض نسق الفراعنة مع اقتراب نهاية أي مباراة من مباريات البطولة وكانت السمة الغالبة تفوق لاعبو المنتخب فنيًا وبدنيًا طوال مجريات البطولة.

وأجرت بوابة الشروق حوارًا صحفيًا مع كمال عبد الواحد، مدرب الأحمال في المنتخب الوطني الأولمبي، أكد خلاله أن رمضان صبحي، لاعب الفراعنة هو السر وراء الروح القتالية التي تميز بها المنتخب طوال مشوار بطولة إفريقيا تحت 23 سنة.

وقال كمال عبد الواحد في تصريحاته الخاصة :"السر في الروح القتالية ؟ رمضان صبحي.. قائد بمعنى الكلمة، رمضان قال للاعبين (أنا عندما أكون في المنتخب الأول لا تكون هناك روح قتالية مثل التي أراها هنا، يجب أن نُشعر الجماهير بأننا "منتخب الرجالة" كما هتفوا لنا، سنقوم بفعل ما علينا ونترك النتيجة لله، كل واحد، ولكن كل لاعب لديه مجموعة من السرعة والقوة والنفس والشجاعة لا يبخل بهم في المباريات".

وأضاف عبد الواحد :"أنا أعمل منذ أكثر من 20 سنة في مجال التدريب، ولكن النشوة والفرح التي رأيتها في مباراة غانا لم أرَ لها مثيل، كنا نعلم أننا سنفوز لا محالة رغم تأخرنا في النتيجة، لقد فزت بمباريات لا يمكن الفوز بها خلال 3 بطولات إفريقية مع حسن شحاتة في المنتخب الأول ولكن لم أشهر بالسعادة والفرح مثلما حدث في لقاء غانا، لا أتذكر أننا قمنا "بريمونتادا" مثل هذه".

وبسؤاله عن حقيقة مساعدة رمضان صبحي للجهاز الفني في توجيه التعليمات للاعبين، قال مدرب الأحمال :"هل رمضان كان يعمل مع الجهاز الفني؟ نعم، وكان يجب أن يفعل هذا، فأي قائد يجب أن يعمل مع الأكبر منه، نحن كنا ندرب محمد شوقي ووائل شيتوس ووصلنا بهم إلى كأس العالم للشباب، والآن أصبحوا مساعدين لنا في الجهاز الفني، وينقلون خبراتهم لرمضان صبحي، الذي سيصبح زميلي في المستقبل".

وأتم كمال عبد الواحد تصريحاته قائلًا :"رمضان كان له تأثير السحر هو ومصطفى محمد وأكرم وابو الفتوح، وشوقي غريب معلم ومدرس وأب قبل أن يكون مدرب، لقد فعل كل شيء في عالم التدري، من ادارة إلى الأكل إلى النوم إلى العمل الطبي، لا يتدخل في عمل أحد، ولكن خبرته تسمح له القاء النظر على هذه الأمور".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك