نائب المستشفى المصري ببيروت لـ«الشروق»: أنشأنا مخيما لاستيعاب المرضى.. وأجرينا 30 عملية جراحية - بوابة الشروق
الخميس 1 أكتوبر 2020 3:06 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

تنصح الأهلي بالتعاقد مع؟


نائب المستشفى المصري ببيروت لـ«الشروق»: أنشأنا مخيما لاستيعاب المرضى.. وأجرينا 30 عملية جراحية

بسنت الشرقاوي:
نشر في: الخميس 6 أغسطس 2020 - 11:40 م | آخر تحديث: الخميس 6 أغسطس 2020 - 11:40 م

قال نائب رئيس المستشفى الميداني المصري في العاصمة اللبنانية بيروت، الدكتور أدهم الفقي، في تصريحات خاصة ل"الشروق"، اليوم الخميس، إن المشفى لا يزال يستقبل المرضى المصابين جراء انفجاري العاصمة بيروت، اللذان وقعا أول أمس الثلاثاء.

وأوضح الفقي أن طائرة مصرية محملة بمعدات ومعها أطباء مصريين وصلت، اليوم، لتوفير الإمدادات إلى المستشفى.

وأشار إلى أن إجمالي عدد الحالات التي خرجت من المشفى صباح اليوم، 48 حالة حتى الآن، ومن المنتظر خروج 16 آخرين غدا، بينما لا يزال يتواجد 250 مريضا يتلقون العلاج.

ولفت الفقي إلى أن المرضى لا يزالون يتوافدون على المستشفى المصري حتى اليوم، وأن المستشفى لم ترفض أي مريض حتى بسبب قدرتها الاستيعاب: "اللبنانيون يفرون من مستشفياتهم ويأتون إلينا لوثوقهم في خبرتنا وقدراتنا وإمكاناتنا الأفضل ونحن لم نرفض أي مصاب أبدا".

وأوضح أنه في هذه الحالة، فإن المشفى توجه إخطارا للمستشفيات التي كان يمكث بها المرضى حتى لا يحدث تضاربا في حصر أعداد المرضى، بالإضافة إلى إرسال تلك المستشفيات تقارير المرضى الطبية إلى المشفى المصري في الحال، كما أنها أرسلت بعض المساعدات للمستشفيات الأخرى التي بها نقص.

* مخيم لاستيعاب الجرجى وأطباء مرابطون

وأوضح الفقي ل"الشروق" أنه تم إنشاء مخيم بجوار المستشفى يسع 50 سريرا إضافيا للحالات البسيطة، نظرا للقدرة الاستيعابية للمشفى التي يوجد بها 200 سرير فقط، وكانت تعاني من ضغط هائل بسبب إعداد الجرحي الكبير يوم الأربعاء.

وأكد أن المستشفى المصري لم تستقبل حتى الآن أي مصابين مصريين، أو تسمع عن وقوع قتلى مصريين، غير ما أعلنته السفارة المصرية عن مقتل 3 مصريين، في بيانها يوم الأربعاء.

ولم يقتصر دور الفقي على الإداري كنائب مدير المشفى، بل امتدت يداه ولا تزال لإجراء العمليات الجراحية لإسعاف المرضى والمصابين: "حتى الآن أجرينا ما يقرب من 30 عملية جراحية بينها 5 عمليات خطيرة جدا استغرق بعضها 6 ساعات ونتائح العمليات جيدة".

وأضاف أنه وفريق الأطباء المرابطين في المشفى لم يذهبوا إلى منازلهم منذ فتحها لاستقبال الجرحي، نتيجة الانفجار الذي ضرب مرفأ لبنان وخلف وراءه ما يزيد على 137 قتيلا وأكثر من 5000 جريح.

* خدمة مميزة دون مقابل

قال الفقي إن العيادة الخارجية التابعة للمستشفى الميداني المصري تؤدي دورها اليومي كالعادة للكشف على المرضى وصرف الأدوية كالمعهود طوال العام.

وأضاف أن المشفى لم ولن تكلف الجرحي أي شيء، حتى الشراب والطعام يقدم بلا مقابل ويشرف عليه متخصصون في مجال التغذية، مشيرا إلى أن كل الأغذية مقدمة من مصر.

* وزراء الدفاع المصري والصحة اللبناني ونظيرته المصرية يجرون اتصالا هاتفيا

لفت الفقي إلى أنه تلقى اتصالات هاتفية اليوم، من وزير الصحة اللبناني ونظيرته المصرية، الدكتورة هالة زايد، اللذان أثنيا على مجهودات الأطباء، بالإضافة لاتصال من وزير الدفاع المصري الذي استعلم عما إذا كانت المستشفى في حاجة لمستلزمات أخرى.

اقرأ أيضا..
من داخل لبنان.. مصريون لـ«الشروق»: الانفجار كان فيلم رعب لم تنتجه السينما العالمية بعد



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك