العرب يعتقدون أن اقتصادات بلدانهم أصبحت ضعيفة في ظل الديمقراطية - بوابة الشروق
الأربعاء 10 أغسطس 2022 7:31 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعد سلسلة انتصارات الفارس الأبيض.. برأيك من بطل الدوري العام ؟

العرب يعتقدون أن اقتصادات بلدانهم أصبحت ضعيفة في ظل الديمقراطية

بي بي سي
نشر في: الأربعاء 6 يوليه 2022 - 7:24 ص | آخر تحديث: الأربعاء 6 يوليه 2022 - 7:24 ص

فقد العرب ثقتهم بالديمقراطية لتحقيق الاستقرار الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وفقًا لدراسة مسحية واسعة جديدة.
وأجرت شبكة الباروميتر العربي مقابلات مع ما يقرب من 23 ألف شخص في تسع دول والأراضي الفلسطينية لصالح بي بي سي نيوز العربية.
ووافق معظم المشاركين على القول بأن الاقتصاد ضعيف في ظل الديمقراطية.
وجاءت النتائج بعد مرور ما يزيد قليلاً عن عقد على ما يسمى باحتجاجات الربيع العربي التي دعت إلى التغيير الديمقراطي.

وبعد أقل من عامين على الاحتجاجات، بقيت دولة واحدة فقط من تلك البلدان، تونس، دولة ديمقراطية، لكن مسودة دستور نُشرت الأسبوع الماضي قد تدفع بالبلاد نحو الاستبداد إذا تمت الموافقة عليها.

يقول مايكل روبينز، مدير الباروميتر العربي، وهي شبكة بحثية مقرها جامعة برينستون عملت مع الجامعات ومؤسسات استطلاعات الرأي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لإجراء المسح بين أواخر عام 2021 وربيع 2022، إنه كان هناك تحول إقليمي في وجهات النظر حول الديمقراطية منذ المسح الأخير في 2018/19.
وقال روبينز: "هناك إدراك متزايد بأن الديمقراطية ليست شكلاً مثاليًا للحكومة، ولن تصلح كل شيء".
وأضاف"ما نراه في جميع أنحاء المنطقة هو أن الناس يعانون من الجوع، بحاجة إلى الخبز، ومحبطون من الأنظمة التي لديهم".
وفي معظم البلدان التي شملها الاستطلاع، يتفق أكثر من نصف المشاركين، في المتوسط، مع القول بأن الاقتصاد ضعيف في ظل نظام ديمقراطي.

وفي كل دولة شملها الاستطلاع، قال أكثر من النصف إنهم إما يوافقون أو يوافقون بشدة على أنهم مهتمون أكثر بفاعلية سياسات حكومتهم أكثر من اهتمامهم بنوع الحكومة.

وفقًا لمؤشر إي آي يو EIU للديمقراطية، فإن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هي الأدنى مرتبة من بين جميع المناطق التي يغطيها المؤشر، وتُصنف إسرائيل على أنها "ديمقراطية معيبة"، وتصنف تونس والمغرب على أنهما "أنظمة هجينة"، وبقية الدول في المنطقة تصنف على أنها "استبدادية".
وفي سبع دول والأراضي الفلسطينية، يوافق أكثر من نصف المشاركين في استطلاع الباروميتر العربي على القول بأن بلادهم بحاجة إلى زعيم يمكنه "تعديل القواعد" إذا لزم الأمر لإنجاز الأمور. وفقط في المغرب وافق أقل من النصف على هذا الرأي. وهناك أيضًا نسبة كبيرة من الأشخاص الذين يعارضون هذا الرأي في الأراضي الفلسطينية والأردن والسودان.

وفي تونس، وافق ثمانية من كل 10 أشخاص ممن شملهم الاستطلاع على هذا الرأي، حيث قال تسعة من كل 10 إنهم يؤيدون قرار الرئيس قيس سعيد بإقالة الحكومة وتعليق البرلمان في يوليو 021 ، وهو ما ندد به خصومه باعتباره انقلابًا لكنه قال إنه ضروري لإصلاح قرار النظام السياسي الفاسد.
وكانت تونس الدولة الوحيدة التي تمكنت من تشكيل حكومة ديمقراطية دائمة في أعقاب انتفاضات الربيع العربي عام 2011. ومع ذلك، يبدو أن تونس تعود إلى الحكم الاستبدادي في عهد الرئيس سعيد. ووفقًا لمؤشر الديمقراطية EIU لعام 021 ، تراجعت البلاد 21 مرتبة في الترتيب وأعيد تصنيفها على أنها "نظام هجين" بدلاً من "ديمقراطية معيبة".
وأُجري الاستطلاع في تونس بين أكتوبر/تشرين الأول ونوفمبر/تشرين الثاني 2021. ومنذ ذلك الحين اندلعت احتجاجات ضد الرئيس، حيث شدد قبضته على السلطة من خلال حل البرلمان والسيطرة على مفوضية الانتخابات والمضي قدمًا في إجراء استفتاء على دستور جديد يقول كثيرون إنه سيعزز سلطته. في غضون ذلك، غرق اقتصاد البلاد في أزمة أعمق.
وتقول أماني جمال ، المؤسس المشارك للباروميتر العربي وعميد مدرسة برينستون للشؤون العامة والدولية: "الآن، للأسف، بالنسبة لتونس، يعود الأمر إلى الاستبداد، أو ما نسميه التراجع الديمقراطي، وهو اتجاه في جميع أنحاء العالم اليوم".
وأضافت "أعتقد أن أحد الدوافع الرئيسية ليس الالتزام بالاستبداد أو الثقافة السياسية الاستبدادية، إنه حقًا الاعتقاد الآن بأن الديمقراطية قد فشلت اقتصاديًا في تونس".

ويُنظر إلى الوضع الاقتصادي على أنه التحدي الأكثر إلحاحًا لسبع دول والأراضي الفلسطينية، قبل الفساد وعدم الاستقرار وانتشار كوفيد 19.
وفي دولتين فقط لا يُنظر إلى الوضع الاقتصادي على أنه القضية الأكثر أهمية، وهما العراق، حيث يعد الفساد القضية الأهم، وفي ليبيا التي مزقتها الحرب، حيث يوجد عدم الاستقرار.
ويتفق واحد على الأقل من كل ثلاثة أشخاص في كل دولة شملها الاستطلاع مع العبارة القائلة بأن الطعام نفد خلال العام الماضي قبل أن يكون لديهم الأموال الكافية لشراء المزيد.

وكان الكفاح من أجل الحصول على طعام على المائدة أمرا محسوسًا بشدة في مصر وموريتانيا، حيث قال اثنان من كل ثلاثة أشخاص إن ذلك يحدث أحيانًا أو كثيرًا.
وأُجري الاستطلاع في معظمه قبل الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير/شباط، مما أدى إلى تفاقم انعدام الأمن الغذائي في جميع أنحاء المنطقة، لا سيما في مصر وليبيا وتونس، التي تعتمد بشدة على صادرات القمح الروسية والأوكرانية.
وكان المشاركون في الاستطلاع الذين أفادوا بأنهم غير قادرين على شراء المزيد من الطعام عند نفاده أقل دعمًا للديمقراطية في عدد من البلدان التي شملها الاستطلاع، لا سيما في السودان وموريتانيا والمغرب.

وتبدو الآفاق الاقتصادية قاتمة في جميع أنحاء المنطقة، مع نسبة أقل من نصف المستطلعة آراؤهم على استعداد لوصف الوضع الاقتصادي في بلدهم بأنه جيد.
ويحتل لبنان المرتبة الأدنى من بين جميع الدول التي شملها الاستطلاع، حيث قال أقل من 1٪ من اللبنانيين الذين شملهم الاستطلاع إن الوضع الاقتصادي الحالي جيد. ووصف البنك الدولي أزمة لبنان الاقتصادية بأنها من أشد الأزمات في العالم منذ منتصف القرن التاسع عشر.

وبشكل عام، لا يتوقع معظم الناس أن يتحسن الوضع الاقتصادي في بلادهم في السنوات القليلة المقبلة. لكن هناك بعض التفاؤل. وفي ستة بلدان، قال أكثر من ثلث المواطنين الذين شملهم الاستطلاع إن الوضع سيكون أفضل أو أفضل إلى حد ما في العامين أو الثلاثة أعوام القادمة.
وعلى الرغم من الاضطرابات الاقتصادية التي تجتاح تونس حاليًا، إلا أن المشاركين فيها هم الأكثر تفاؤلاً بالمستقبل، حيث قال 61٪ إن الأمور ستكون أفضل أو أفضل إلى حد ما في غضون سنوات قليلة.
ويقول الدكتور روبينز من إن المستقبل "غير مؤكد". وقد يتطلع المواطنون في المنطقة إلى أنظمة سياسية بديلة، مثل النموذج الصيني، نظام الحزب الواحد الاستبدادي، الذي يقول إنه "أخرج عددًا كبيرًا من الناس من الفقر في السنوات الأربعين الماضية".
وأضاف "هذا النوع من التنمية الاقتصادية السريعة هو ما يبحث عنه الكثير من الناس".
المنهجية المستخدمة في الاستطلاع
أجرت الاستطلاع مؤسسة الباروميتر العربي البحثية. وشمل مقابلات مع 22،765 شخصًا وجهاً لوجه في تسع دول والأراضي الفلسطينية. والباروميتر العربي هو شبكة بحثية مقرها جامعة برينستون، وأجرت استطلاعات كهذه منذ عام 2006. وأجرى باحثون المقابلات التي استمرت 45 دقيقة على الكمبيوتر اللوحي مع مشاركين في أماكن خاصة.
وتعنى الدراسة برأي العالم العربي، لذا فهي لا تشمل إيران أو إسرائيل أو تركيا، وإن كانت تشمل الأراضي الفلسطينية. وتم تضمين معظم دول المنطقة، لكن العديد من الحكومات الخليجية رفضت الوصول الكامل والعادل إلى الاستطلاع. وجاءت نتائج الكويت والجزائر بعد فوات الأوان لتضمينها في تغطية بي بي سي عربي. ولم يتم إدراج سوريا بسبب صعوبة الوصول إليها.
ولأسباب قانونية وثقافية، طلبت بعض الدول إسقاط بعض الأسئلة. وتؤخذ هذه الاستثناءات في الاعتبار عند التعبير عن النتائج، مع تحديد القيود بوضوح.
يمكنك معرفة المزيد من التفاصيل حول المنهجية على موقع الباروميتر العربي.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك