مستشار المفتي: التبرع بجهاز طبي والالتزام بإجراءات الدولة من أفضل صور التكافل الاجتماعي - بوابة الشروق
الجمعة 29 مايو 2020 4:08 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

مستشار المفتي: التبرع بجهاز طبي والالتزام بإجراءات الدولة من أفضل صور التكافل الاجتماعي

مجدي عاشور
مجدي عاشور
أ ش أ
نشر فى : الإثنين 6 أبريل 2020 - 4:03 ص | آخر تحديث : الإثنين 6 أبريل 2020 - 4:03 ص

قالت دار الإفتاء المصرية في منشور على صفحاتها الرسمية على مواقع التواصل الإجتماعي إن التبرع بجهاز تنفس صناعي يعتبر صدقة جارية.

وأكد الدكتور مجدي عاشور المستشار العلمي لفضيلة مفتي الجمهورية - في تصريح خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الإثنين، تعليقا على الهاشتاج - أن الوباء الجائح الذي يعيشه العالم الآن يحتاج إلى مواجهة شاملة طبية وتعاون من الجميع سواء على مستوى الدول أو الأفراد، مشيرا إلى أن الأوضاع الحالية لا تقوى الدول على مواجهتها بشكل منفرد أو مواطنيها بمفردهم، ومن ثم يجب الأخذ بمبدأ المشاركة والتعاون والتنسيق، ولهذا فالتبرع بجهاز طبي يساعد على مواجهة الجائحة شيء حميد يحث عليه الإسلام من باب التعاون على البر والتقوى والإحسان.

وأضاف مستشار مفتي الجمهورية أن الهاشتاج أيضا يحمل معان عظيمة لحث الناس، لاسيما الأغنياء منهم على البذل والعطاء والإنفاق والإكثار من الصدقات، ولقد حَثَّنا الشرع الشريف على نَفْعِ الناس، فقال تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)،

وقال النبي صلى الله عليه وسلم " خيرُ الناسِ أنفعُهُم للناس" ، وكلما كان الإنسان نافعًا لغيره كلما أعانه الله في قضاء حوائِجِه وصَرْفِ الشَّرِّ والأَذَى عنه، فقد قال صلى الله عليه وسلم " وَاللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ "، ولذلك كان نفعُ الناس من أعظم أسباب رفعِ البلاء ولعل في التبرع بجهاز تنفس صناعي أو تجهيز غرفة للعناية المركزة أو ما شابه ذلك يحمل أوجه خير كثيرة على المجتمع والمواطنين وهو من الأمور الهامة التي يجب توجيه الانفاق إليها.

وأكد عاشور أن من أفضل أعمال الخير في وقت الشدائد وانتشار الأمراض، الالتزام بما تقرره الجهات المختصة كوزارة الصحة وغيرها، ومما ينفع كذلك كثرة الاستغفار والرجوع إلى الله تعالى متضرعين، مع الإكثار من إخراج الصدقات والتبرعات والهِبَات والوقوف بجانب المحتاجين، وهذه من أعظم أسباب النجاة من الأذى والشدة والمرض، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : " دَاوُوا مَرْضَاكم بالصَّدَقة".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك