الأحد 24 مارس 2019 5:23 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك في التصميم الجديد لقميص المنتخب المصري لكرة القدم؟

النفس أمنع الحصون.. 10 نصائح للنساء لمواجهة مضايقات الرجال

محمد عبد الجليل
نشر فى : الأحد 6 يناير 2019 - 6:46 ص | آخر تحديث : الأحد 6 يناير 2019 - 7:39 ص

أصبح وجود المتنمرين الذين يمارسون المضايقات تجاه النساء أثناء العمل أمرًا شائعًا للغاية، فحوالي 66% من النساء العاملات لا يسلمن من مثل هذه الممارسات خلال عملهن، وتشير الإحصائيات إلى أن حوالي 61% من المتنمرين يشغلون مناصب الرؤساء في العمل.

عادة ما يؤثر التنمر على إدراك وتقدير المرأة لذاتها، ومن الممكن أن يؤدي إلى مشكلات نفسية خطيرة، وفي بعض الأحيان يكون من الصعب عليها أن تعاود التعامل مع مضايقيها بشكل طبيعي، خاصة إذا كانت تتلقى هذه المضايقات من رئيسها في العمل.

لكن يبقى على المرأة أن تبذل ما في وسعها لتحمي نفسها من المضايقات أثناء العمل، أيا كان مصدرها.

وترصد «الشروق» في هذا التقرير 10 نصائح للنساء العاملات، قد تفيدهن في إنقاذ أعصابهن من الانهيار، ومقاومة المتنمرين والمتحرشين أثناء العمل، وذلك بحسب ما ذكره موقع «برايت سايد».

1-لا تنسي أبدًا أنك امرأة:
عند التعامل مع الرجال خلال العمل، تذكري دائمًا أنك امرأة، وحاولي تجنب تبادل المغازلة مع زملائك في العمل، فأنتِ زميلة وعضوة في فريق ولا تريدين بأي حال أن تصيري هدفًا لرغبة أحدهم.

تذكري دائمًا أن هناك قواعد وعليهم اتباعها عند التعامل معك، منها التحدث بطريقة معينة، فضلًا عن تجنب استخدام أسماء مستعارة.

2-وثقي حالات التنمر التي تتعرضين لها:
اكتبي كل حادثة بالتفصيل، تاريخ حدوثها ووقتها والمكان الذي وقعت فيه، والكلمات التي قيلت أثناءها وما حدث بعدها، ثم احتفظي بهذه التفاصيل، فكل هذه الأدلة يمكنها أن تساعدك في الدفاع عن نفسك بشكل جيد، حين تحتاجين إلى ذلك.

3-اعتمدي على رفقائك في مواجهة الأمر:
عادة لا يمارس الشخص المتسلط مضايقاته على فرد واحد، وإنما يعاني من ممارساته زملاء كثيرون في العمل، لهذا يمكنك مناقشة معاناتك مع بعض الزملاء الذين تثقي بهم، فالمقاومة الجماعية تسهل كثيرًا من الأمور.

4-تحدثي مع مسؤول الموارد البشرية وتجنبي الاجتماعات المنفردة:
حاولي قدر استطاعتك ألا تجتمعي بشكل فردي مع الشخص المتسلط، الذي تعانين من مضايقاته، فعندما يكون اجتماعك معه تحت أنظار الجميع، حتمًا سيجبره هذا على أن يكون أكثر هدوءًا وتهذيبًا.

وإذا كان لديك ما يثبت قيام هذا الشخص بفعل التنمر أو التحرش أو أي مضايقة أخرى، توجهي على الفور إلى مسؤول الموارد البشرية لإبلاغه بالأمر ومباشرة التدقيق في الأمر ومراجعة الشخص المسؤول عن هذا المضايقات.

5-عمقي معلوماتك القانونية:
إذا لم يتمكن مشرفك أو مسؤولي الموارد البشرية من مساعدتك وحساب المتورط في الأمر، لأسباب منها أن هذا الشخص صديقهم أو موظف ثمين لا يمكن محاسبته، فعليك بتعميق معلومات القانونية حول دراسة القضايا المشابهة إلى جانب الإطلاع على قانون العمل، ثم اتصلي بالمنظمات المعنية بالدفاع عن حقوق الموظفين، أو المرأة.

6-أفسدي خطط الشخص المتنمر:
عادة ما يريد هذا الشخص من وراء تصرفاته أن يترك مشاعر سلبية لك، وأن يؤكد قدرته على ذلك عن طريقك أنت بالذات، فهو يشعر بالسعادة عندما يضعك تحت ضغط فتبكين، لكن يمكنك أن تفشلي هذه الخطط بمنتهى الأريحية إذا أردت التعامل بهدوء مع الأمر.

7-غيري من سلوكك وتصرفاتك:
لا تظهري العداء أو الغضب عند التعرض للمضايقات، لكن تعاملي معها بأعصاب هادئة كلما كان ذلك ممكنًا، ويفضل أن تكون ردودك عليه قصيرة من سطر واحد مع صوت هادئ وواثق وبصوت مسموع جيدًا، دون اضطراب.

8-استعدي دوما للرد على المضايقات:
من الأفضل التفكير في إعطاء ردود مناسبة في الوقت المناسب، فترك المسألة للتلقائية ليس فكرة جيدة، فقط تذكري استخدام عبارات قصيرة، وتجنبي رد الإساءة بالإساءة.
على أية حال، إن كان ممكنًا بالنسبة لك، فيمكنك أخذ ما قيل على سبيل الفكاهة والمزاح، فمبساعدة نكتة جيدة، يمكنك تحويل المضايقة إلى موقف جيد يحسب لك كمجاملة على سبيل المثال.

لكن إن كنت مضطرة، فواجهي الشخص المتورط في المضايقات، وانظري في عينيه ثم اطلبي وقف هذا السلوك مباشرة وبشكل حازم، ودون تردد.

9- دافعي عن نفسك في الوقت المناسب:
أحيانًا قد تتخطى المضايقات أو ممارسات التحرش حدود التعامل اللفظي، لهذا يجب عليك الدفاع عن نفسك حال اعتداء أحدهم عليك جسديًا، مهما تطلب الأمر، وإليك بعض التكنيكات التي يمكنك استخدامها:

-ضمي قبضتك جيدًا وحاولي أن تضربيه على عينه وأنفه.
-حاولي أن تكسري له أنفه إن تمكنت من الأمر.
-إذا كنت ترتدين حذاءً ذا كعب عالٍ لا تنسي استخدامه بطريقة موجعة.

10- لا تلومي نفسك:
لا تفكري في أن التعرض للمضايقات يعود إليك، أو بسبب خطأ منك، لكن يمكنك التفكير في سبب هذه الاستهداف، ومن ثم العمل تحويل نقطة الضعف إن وجدت، إلى عامل قوة يساعدك على تطوير ذاتك.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك