رجل داخل محكمة الأسرة: زوجتي دائما تصرخ وتسب والحياة معها أصبحت لا تطاق - بوابة الشروق
الإثنين 25 يناير 2021 12:47 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع وصول منتخب مصر لنهائي كأس العالم لكرة اليد؟

رجل داخل محكمة الأسرة: زوجتي دائما تصرخ وتسب والحياة معها أصبحت لا تطاق

نهاد القادوم
نشر في: السبت 5 ديسمبر 2020 - 5:15 م | آخر تحديث: السبت 5 ديسمبر 2020 - 5:15 م

رجل ثلاثيني يخرج من غرفة المداولة، وعلى وجهه ابتسامة غير مفهومة، ولغة جسده تشير إلى رغبته في الهروب، ربما من الزحام الموجود داخل محكمة الأسرة والأصوات الناجمة عن الحكي بين المواطنين وبعضهم أو مع المحامين لإنهاء مصالحهم.

توجهت مراسلة "الشروق" إلى "م. م." 38 سنة، وعلمنا أنه كان مُستدعى من قبل محكمة أسرة مصر الجديدة لحضور جلسة تخص نفقة طليقته "ن. ط." 34 سنة، التي تحمل رقم 1687 لسنة 2020.

حكى الزوج قضيته: "لم أتخيل أبدا أن ينتهي بنا الحال إلى محكمة الأسرة، فقد تزوجنا منذ 10 سنوات، وأنجبنا 3 بنات، لكن الحياة معها أصبحت لا تطاق، ولم يعد بيننا أي سبيل للحوار بالرغم من أنني وافقت على إعطائها حقوقها كاملة، إلا أنها أبت وقررت أخذها عن طريق المحكمة لاعتقادها أن ذلك سوف يرهقني".

وتابع: "كانت هادئة جدا في بداية الزواج، وعلى خلق كريم، واكتشفت خلال معيشتي معها أن هذه الأخلاق مقتصرة فقط على التواجد خارج المنزل وأمام الغرباء، لكن فيما بيننا الحال مختلف كليا، فحاولت التأقلم معها والحفاظ على الزيجة، خاصة بعدما رزقنا بتوأم".

وأضاف: "صراخ وسب طوال الوقت داخل المنزل، حتى مع أطفالنا، دون شعور بأي مسئولية أو ذنب، حاولت التحدث معها وتوجيه النصح لها، لكن ذلك لم يجد شيئا، بل أن الأمر ازداد سوءا، وما زاد الطين بلة أن الجيران كانوا يتأذون من صوتها المرتفع وصراخها وتحدثوا معي في الأمر للسيطرة عليها".

وأكمل: "عرضت عليها الذهاب لطبيب نفسي ومعالجة الأمر، فرفضت، وهددتها بالطلاق كثيرا فكانت تنزل علي بوابل من الشتائم والصراخ، فقررت طلاقها وأعطيتها منقولات قائمة الزوجية وأرسلت لها النفقات الخاصة بها والأولاد، إلا أنني فوجئت باستدعائي في دعاوى زوجية أمام المحكمة، وعندما عاتبتها لم تستجب، مبررة أنها يجب أن تعاقبني لانفصالي عنها".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك