الفيلم التونسي «طلامس».. قصة الخلق في أجواء رمزية جامحة الخيال - بوابة الشروق
السبت 25 يناير 2020 4:58 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستحرص على زيارة معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام؟

الفيلم التونسي «طلامس».. قصة الخلق في أجواء رمزية جامحة الخيال

المنتج شوقي كنيس والمخرج علاء الدين سليم (في الوسط) والممثلة سهير بن عمارة يتحدثون عن فيلمهم "طلامس" في الدورة الـ18 من مهرجان مراكش في المغرب يوم الخميس. تصوير: ليليان وجدي - رويترز.
المنتج شوقي كنيس والمخرج علاء الدين سليم (في الوسط) والممثلة سهير بن عمارة يتحدثون عن فيلمهم "طلامس" في الدورة الـ18 من مهرجان مراكش في المغرب يوم الخميس. تصوير: ليليان وجدي - رويترز.
مراكش (المغرب) (رويترز)
نشر فى : الخميس 5 ديسمبر 2019 - 9:23 م | آخر تحديث : الخميس 5 ديسمبر 2019 - 9:23 م

جندي تونسي يهرب من الخدمة العسكرية بعد وفاة والدته وانتحار زميل له. تلاحقه قوات الأمن فيجد نفسه مضطرا للهرب من المدينة إلى الغابة المجاورة للاحتماء بها.

للوهلة الأولى يبدو مدخل الفيلم التونسي ”طلامس“، الذي يشارك في المسابقة الرسمية في المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، بسيطا وواضحا لكن بمجرد أن يدخل البطل الغابة، يأخذ المخرج علاء الدين سليم المشاهدين إلى رحلة في عالم لا حدود فيه للخيال.

تبدأ القصة الحقيقية للفيلم مع ظهور السيدة الثرية التي تلعب دورها الممثلة سهير بن عمارة. تعيش السيدة في بيت فاخر يطل على الغابات وتجد نفسها فريسة للقلق عندما تكتشف أنها حامل.

تخرج السيدة للسير في الغابة فيحملها طريقها إلى الجندي، الذي يلعب دوره المغني المصري عبد الله منياوي، الذي بات أشبه بإنسان الكهف. تكتشف عندها أنها بلا صوت وأن الطريقة الوحيدة للتواصل معه هي عن طريق التخاطب بالعيون.

يأخذ الفيلم منحى رمزيا في الوقت الذي تصبح فيه أجواء الفيلم أكثر تجريدية. ويتحول الفيلم إلى قصة رمزية عن الخلق وعن آدم وحواء في الجنة.

يستغل المخرج هذه الرمزية ليعيد تعريف الأدوار التقليدية للرجل والمرأة. فالسيدة التي باتت تعيش مع الجندي، تضع طفلها لكنها تعجز عن إرضاعه لأن صدرها خال من الحليب. يكتشف الجندي عندها أن صدره يدر حليبا فيقوم بإرضاع الطفل بدلا منها.

ويقول المخرج إنه استلهم فكرة الفيلم من المخرج الأمريكي ستانلي كوبريك وفيلمه ”2001: أوديسا الفضاء“.

ويقول ”مثل كوبريك، أردت أن أتحرك بحرية بين العوالم وأن أترك تفسير ما يراه المتفرج للمتفرج“.

أما الممثلة سهير بن عمارة، فتقول إنها فخورة بالمشاركة في تجربة استثنائية.

وقالت ”كان العمل في هذا الفيلم مغامرة بالنسبة لي. وأشكر علاء الدين لأنه أتاح لي تلك الفرصة“.

وسبق أن عرض الفيلم في قسم ”أسبوع المخرجين“ بمهرجان كان السينمائي الدولي. كما نال جائزة أسد المستقبل في مهرجان البندقية السينمائي الدولي.

والفيلم من بين 14 فيلما تتنافس على النجمة الذهبية في المسابقة الرسمية من مهرجان مراكش الذي تستمر أنشطته حتى السابع من ديسمبر كانون الأول.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك