قصف أم محاولة اغتيال أم إهمال.. ما الذي تسبب في انفجار بيروت؟ - بوابة الشروق
الإثنين 21 سبتمبر 2020 12:00 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

قصف أم محاولة اغتيال أم إهمال.. ما الذي تسبب في انفجار بيروت؟

انفجار بيروت
انفجار بيروت
رباب عبد الرحمن
نشر في: الأربعاء 5 أغسطس 2020 - 12:18 ص | آخر تحديث: الأربعاء 5 أغسطس 2020 - 12:18 ص

هز انفجار ضخم العاصمة اللبنانية بيروت مما أسفر عن مقتل 27 على الأقل وإصابة المئات فضلا عن الأضرار المادية الفادحة.

وتفيد التقارير الواردة من بيروت بأن الانفجار الذي وقع في منطقة مرفأ بيروت كان شديدا وأدى إلى خسائر في مناطق تبعد عنه كيلومترات.

وقالت وكالة الأنباء اللبنانية إن "حريقا كبيرا اندلع في العنبر رقم 12 بالقرب من إهراءات القمح في مرفأ بيروت، في مستودع للمفرقعات، وسمع دوي انفجارات قوية في المكان، ترددت اصداؤها في العاصمة والضواحي"، مشيرة إلى أن فرق الإطفاء هرعت إلى المكان وتعمل على إخماد النيران.

وأعلن مدير عام الجمارك بوقت لاحق أن مادة النيترات هي سبب الانفجار الضخم في مرفأ بيروت.

وأكد وزير الصحة اللبناني حمد حسن مقتل 27 شخصا وإصابة نحو 2500 آخرين نتيجة الانفجار، كما قال الصليب الأحمر اللبناني إن المصابين بالمئات.

ومن جانبه، قال وليد جنبلاط رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي اللبناني، إن المعلومات الأولية حول انفجارات مرفأ بيروت، تشير إلى أن كمية من نترات الأمونيوم، كانت مخزنة بالمرفأ منذ نحو ٤ سنوات ولم يتم إتلافها ما أدى للانفجار، حسبما نقلت عنه "إندبندنت عربية".

وتفيد التقارير أن انفجار ثان وقع في مكان سكن رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري في المدينة، ما أثار تكهنات حول إمكانية وجود نية لاغتياله.

ويأتي الانفجار في وقت يتسم بالحساسية قبل ثلاثة أيام من النطق بالحكم النهائي في قضية اغتيال رئيس وزراء لبنان السابق رفيق الحريري عام 2005.

يذكر أن محكمة الأمم المتحدة على وشك إصدار حكمها في المحاكمة الغيابية لأربعة أشخاص مشتبه بهم في اغتيال الحريري عن طريق سيارة مفخخة.

وينتمي المشتبه بهم الأربعة إلى حزب الله الذي ينفي أي صلة بمقتل الحريري.

فيما رجحت مصادر لبنانية أن يكون الانفجارين جاءا نتيجة قصف إسرائيلي.

وتشهد الحدود مع إسرائيل توترا في الأيام الأخيرة، حيث أعلنت أنها أحبطت محاولة لحزب الله للتسلل إلى الأراضي الإسرائيلية.

وجاء الانفجار بعد التهديدات الأخيرة التي صدرت عن مسؤولين إسرائيليين إضافة إلى أنه جرى تسجل تحليق للطيران الإسرائيلي قبيل الانفجار.

ونقلت إذاعة "مكان" الإسرائيلية عن مصدر سياسي إسرائيلي قوله "لا علاقة لإسرائيل بالانفجارات في بيروت".

وجاء الانفجار في ذروة تصعيد بين إسرائيل ومنظمة حزب الله.

فقبل ساعات قليل من الانفجار جدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تحذيره لتنظيم حزب الله اللبناني، مطالبا إياه بأخذ تهديدات إسرائيل على محمل الجد لأنها "ليست فارغة بل من العيار الثقيل".

ودعا الرئيس اللبناني العماد ميشال عون ، اليوم الثلاثاء، المجلس الأعلى للدفاع لعقد اجتماع طارئ، في قصر بعبدا.

ووجه الجيش اللبناني بمعالجة تداعيات انفجار بيروت وتسيير دوريات في الأحياء المنكوبة لضبط الأمن.

وتابع عون في بيان رئاسي أن :" تفاصيل الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت كبيرة، مطالبا بتقديم الإسعافات إلى الجرحى والمصابين على نفقة وزارة الصحة، وتأمين الإيواء للعائلات التي تشردت نتيجة الأضرار الهائلة التي لحقت بالممتلكات.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك