رجاء الجداوي والخروج عن المألوف.. أدوارها بعيدا عن المرأة الأرستقراطية - بوابة الشروق
الأربعاء 12 أغسطس 2020 11:39 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

رجاء الجداوي والخروج عن المألوف.. أدوارها بعيدا عن المرأة الأرستقراطية

الشيماء أحمد فاروق
نشر في: الأحد 5 يوليه 2020 - 9:21 ص | آخر تحديث: الأحد 5 يوليه 2020 - 9:21 ص

رحلت عن عالمنا صباح اليوم، عن عمر يناهز 82 عامًا، الفنانة القديرة رجاء الجداوي، بعد رحلة من الصراع مع فيروس كورونا تجاوزت الشهر، الذي أصيبت به بعد أيام قليلة من انتهاء تصوير دورها في مسلسل "لعبة النسيان" الذي عٌرض في شهر رمضان الماضي.

رجاء الجداوي، اسم يعبر عن رحلة طويلة بين عالم الفن والأزياء، وفذلك الفتاة التي ولدت في عام 1938، كانت أشهر عارضة أزياء مصرية، حتى صاحب ذلك تألقها وصعود نجمها في السينما، بعد مشاركتها في فيلم "غريبة" ثم "دعاء الكروان" الذي كان من الأعمال الهامة في محطتها، واستمرت في الفن حتى تجاوز رصيدها الفني أكثر من 300 عمل.

كانت تتمنى رجاء الجداوي أن تجسد أدواراً مختلفة على الشاشة، فقد ظلت تقدم أدوار المرأة الأرستقراطية لسنوات كثيرة، لم تخرج عن هذا النسق إلا نادراً، وحملت هذه المسئولية للمخرجين الذين حصروها في ذات الشكل والهيئة، ولكنها كانت تسعد لهذه الصورة التي رسمت لها في أذهان الجمهور، وارتباطها لديهم بمفهوم الأناقة.

ولكن رجاء بالفعل قد قدمت رجاء أدوار بعيدة عن المرأة الأرستقراطية، نرصد أبرزها في التقرير التالي...

- مبروك جالك قلق

مسلسل تليفزيوني عرض عام 2005، لعبت فيه رجاء شخصية "رموز الحياة" امرأة أرملة من حي شعبي، ولديها ابنة واحدة (غادة عادل)، تعمل مدرسة ولديها مشاكل مع خطيبها (هاني رمزي) وتدور الأحداث في إطار من المفارقات الكوميدية، والتزمت رجاء بإرتداء العباءة في أغلب مشاهد المسلسل، بالإضافة إلى "المنديل" في منتصف شعرها، مثل ربات البيوت البسطاء.

- بنات عمري

مسلسل تليفزيوني من إنتاج عام 2008، وظهرت فيه رجاء مجسدة دور أم لفتاتين توأم، يعيشن في شقة بسيطة، وهي امرأة فقيرة، تسعى لتربية بناتها، ولكنها تعاني مع اختلاف طباعهما، فالأولى تحمل الصفات الطيبة مثل الأم والأخرى تحمل صفات الشر مثل الأب.

والتزمت رجاء خلال دورها بإرتداء الملابس التي تدل على الفقر وقلة الدخل في المنزل، والحجاب والأزياء البسيطة في مشاهدها خارجه، وهي من الأولى الأعمال التي تظهر فيها بهذه الصورة بعيداً عن أناقتها المعتادة في الدراما التليفزيونية.

- كركر
وظهرت رجاء الجداوي في فيلم كركر عام 2007، في دور شخصية جسدها البطل محمد سعد، وهو عامل تصليح سيارات، وتمتلك هي محل كوافير شعبي، ويبدأ أول مشهد لها في الفيلم وهي تتحدث بلغة شعبية، وتضع على رأسها "ايشارب"، وهي سيدة تسعى لكسب الرزق رغم ثراء أخيها، وعندما يموت تحاول أن تستغل ذلك بالكذب والتلاعب لكي تحصل على ثروة الأخ، وتنتقل من المستوى الفقير الذي تعيشه إلى مستوى أفضل.

- الثلاثة يشتغلونها
فيلم سينمائي، أنتج عام 2010، من بطولة ياسمين عبدالعزيز، وقدمت فيه رجاء شخصية مديرة مدرسة، تحب بطلة الفيلم وترعاها وتسعى لأن تجد فرصة عمل في المدرسة لها، لتساعدها في مصاريف الجامعة، وكانت رجاء ملتزمة في أداء هذه الشخصية بملابس تناسبها مثل الـ"جيب" الواسع والحجاب والنظارة كبيرة الحجم.

- لعبة النسيان
كان آخر أعمال الفنانة رجاء الجداوي، وهو المسلسل الذي عرض في رمضان 2020، وقدمت شخصية "زوزو/ زينب"، امرأة بسيطة تنهار العمارة التي تسكن فيها، وتموت عائلتها، وتجمعها الحياة بابنة جارتها (دينا الشربيني) التي تموت عائلتها هي الأخرى تحت الأنقاض، فتقوم زوزو بتربية الفتاة وتبقى معها، حتى عندما تنتقل إلى حياتها الجديدة مع زوجها تذهب معها.

واعتمدت رجاء على الملابس البسيطة غير المتكلفة، والعباءات الفضفاضة، إلى جانب الحجاب الطويل في أغلب المشاهد، لتعبر عن حال سيدة متقدمة في العمر، وبسيطة الحال.

ويتضح من اهتمام رجاء الجداوي في هذه الشخصيات القليلة، بالأزياء البسيطة واختيار الملابس التي تناسب الشخصية، دون الاعتماد على جانب الأناقة والظهور المبهر الذي اعتادت عليه، ما يوضح أنها كانت قادرة على الدخول في أي شخصية، والاستعانة بتفاصيل تظهرها بشكل جيد.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك