نائب رئيس اللجنة العلمية لكورونا: إنتاج «الريمديسفير» في مصر قريبا واستخدامه بمستشفيات العزل - بوابة الشروق
الخميس 16 يوليه 2020 7:34 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

نائب رئيس اللجنة العلمية لكورونا: إنتاج «الريمديسفير» في مصر قريبا واستخدامه بمستشفيات العزل

كتبت-منى زيدان :
نشر في: الجمعة 5 يونيو 2020 - 1:53 م | آخر تحديث: الجمعة 5 يونيو 2020 - 1:53 م

العسال: العلاج بالعزل المنزلي يكون جرعتين يوميا من 5 لـ 7 أيام.. والتزام المصاب مسئولية المحيطين به
الصحة توضح الفرق بين التنظيف والتطهير للمنزل للوقاية من كورونا

قالت الدكتورة جيهان العسال نائب رئيس اللجنة العلمية لفيروس كورونا بوزارة الصحة والسكان، إن هناك اتفاق علي إنتاج دواء الريمديسفير في مصرقريبا، بتوكيل من شركة جلياد العالمية لإحدي شركات الأدوية الوطنية المصرية، وهذا العلاج هو دواء مضاد للفيروسات، ويتم استخدامه لعلاج مصابي فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وأكدت العسال أنه فور إنتاج الريمديسفير سيتم استخدامه بمستشفيات العزل لمصابي كورونا علي الفور، لأن هذا العلاج مذكور في بروتوكول العلاج المصري، ولكن مكتوب أمامه (غير متاح)، وبالتالي سيتم استخدامه فور توافره، لافتة الي أن هذا العلاج لن يسمح بتداوله في الصيدليات أو العزل المنزلي للمصابين، ولكنه سيستخدم فقط بمستشفيات العزل.

وعن العزل المنزلي قالت العسال لـ"الشروق"، إن العزل المنزلي يعني التزام الشخص بالغرفة المخصصة للعزل، ولا يعني تجول المصاب بكورونا في جميع أرجاء المنزل، أو الذهاب للسوبر ماركت لشراء أغراضه، كما نسمع من البعض، مؤكدة أن العزل المنزلي إذا لم يتم بالصورة الصحيحة التي وضعتها الوزارة، فإن المصاب سيكون مصدر عدوي لجميع المحيطيطن به.

وأضافت العسال أنه بالنسبة للعلاج الذي يتناوله المصاب فهي تكون جرعتين يوميا، تستمر من 5 الي 7 أيام، لافتة الي أنه لابد وأن يكون هناك شخص يعتني بالمصاب، ولكن بشكل غير مباشر، وهذ الشخص يقوم بتذكير المصاب بمواعيد العلاج والتأكد من أخذ جرعاته بشكل صحيح، وذلك مع أخذ جميع الاحتياطات عند التعامل مع المصاب من وضع الكمامة وغسل الأيدي وتطهير الباب قبل لمسه، وغيرها من الإجراءات المتبعه عند التعامل مع الشخص المعزول.

وأشارت العسال إلى أن ارتفاع وانخفاض أعداد الإصابة أمر يرجع لسلوك المواطنين أنفسهم منذ 14 يوما من تسجيل هذه الأعداد، لأن فترة حضانة الامرض 14 يوما، وغالبا ما تظهر الإصابة خلال هذه الفترة، مما يعني أنه في حالة ارتفاع الأعداد اليومية بالإصابة أنه كان هناك عدم التزام من المواطنين خلال الاسبوعين الماضيين، مثلما حدث في فترة ما قبل العيد عند التزاحم علي شراء ملابس العيد أو الكعك ، فوجدنا ارتفاع للأعداد اليومية وصل الي أكثر من 1500 حالة.

وأكدت العسال أن ذروة انتشار الفيروس لا يمكن تحديدها حاليا، لأن الذروة يتم احتسابها علي هذا النحو، ارتفاع الأعداد ثم الاستقرار في الأعداد اليومية، وبعدها تبدأ هذه الأعداد في الانحفاض تدريجيا، ويستمر الانخفاض في الأعداد، مشيرة الي أنه عند استمرار الانخفاض يبدأ احتساب الذروة، بأنها كانت الأعداد الأعلي تسجيلا للإصابات، ولكن التنبؤ بأننا في مرحلة الذروة أم لا، أمر غير علمي تماما، ولا يمكن لأحد تحديده ما لم نسجل انخفضات تدريجة في أعداد الإصابات.

من ناحية أخري أصدرت وزارة الصحة والسكان، منشورا بكيفية تطهير المنزل ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد ١٩ )، نشرته عبر صفحتها الرسمية ، حيث أكدت أن تنظيف وتطهير الأسطح من أفضل وسائل الوقاية من فيروس كورنا ، حيث أن الفيروس يعيش من ساعات الي أيام علي الأسطح الملوثة.

واوضحت الوزارة الفرق بين التنظيف والتطهير، فالتنظيف إزالة الجراثيم والأوساخ والشوائب من الأسطح فقط دون قتلها، ويفيد في تقليل أعداد الجراثيم وخطر انتشار العدوي.

اما التطهير، فيكون باستخدام المواد الكميائية لقتل الجراثيم علي الأسطح، ويتم باستخدام الماء والصابون، ويتم إضافة مكيال واحد من الكلور (٠٪) إلى ٩ مكيال من الماء.

وشرحت الوزارة، كيفية التنظيف والتطهير، للأسطح الصلبة مثل الطاولات والكراسي، ومقابض الأبواب ومفاتيح الإضاءة وأجهزة التحكم عن بعد، والمقابض والمكاتب، والمراحيض والأحواض.

في البداية قم بارتداء قفازات يمكن التخلص منها عند تنظيف وتعقيم الأسطح، ويجب رميها بعد كل عملية تنظيف، وإذا كانت الأسطح ماسحة يجب تنظيفها باستخدام منظف او صابون وماء قبل تطهير الأسطح الناعمة.

وبالنسبة للأسطح الناعمة ( المسامية ) مثل السجاد والستائر نظف باستخدام المنظفات المناسبة والمعتاد استخدامها لتنظيف تلك الأسطح، ويفضل غسل تلك الأسطح بالماء الدافئ وتجفيفها.
وبالنسبة للملابس والمناشف والبياضات، يفضل غسلها في درجة حرارة عالية، ولا تنفض الملابس المتسخة قد الإمكان.

وفي حالة وجود حالة مشتبه او مؤكدة بالمنزل، لا تنفض الملابس المتسخة اذا أمكن، وذلك سيقلل انتشار الفيروس في الهواء.

فكر في وضع بطانة لسلة الملابس لتجميع ملابس المصاب، او وضع الملابس في كيس يرمي بعد تطهير الملابس، ولا تغسل ملابس المصاب مع ملابس الأشخاص السليمة.

وأثناء الغسيل نوصي بدرجات الحرارة العليا، مع اضافة المطهرات او كي الملابس بعد غسيلها، وارتدي قفازات يمكن التخلص منها عند التعامل مع الغسيل المتسخ من شخص مريض ثم تخلص منها بعد كل استخدام، وإذا لم يتم استخدام قفازات عند التعامل مع الغسيل المتسخ فتأكد من غسل اليدين جيدا، لمدة ٢٠ ثانية بعد ذلك.

وكانت وزارة الصحة والسكان قد أعلنت، مساء الخميس، تسجيل 1152 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا لفيروس كورونا المستجد، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ووفاة 38 حالة جديدة.

وأعلنت عن خروج 406 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 7756 حالة حتى اليوم.

وأكدت الوزارة أن المحافظات التي سجلت أعلى معدل إصابات بفيروس كورونا هي "القاهرة، الجيزة والقليوبية"، بينما سجلت محافظات "البحر الأحمر، مطروح وجنوب سيناء" أقل معدلات إصابات بالفيروس، وناشدت المواطنين الالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية واتباع إجراءات التباعد الاجتماعي، خاصة في المحافظات ذات معدلات الإصابة العالية.

وبلغ إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الخميس، هو 29767 حالة من ضمنهم 7756 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و 1126 حالة وفاة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك