تغريدة ومقطع فيديو يجددان الصدام بين تويتر وترامب - بوابة الشروق
الخميس 16 يوليه 2020 6:48 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

تغريدة ومقطع فيديو يجددان الصدام بين تويتر وترامب

وكالات:
نشر في: الجمعة 5 يونيو 2020 - 1:56 م | آخر تحديث: الجمعة 5 يونيو 2020 - 1:56 م

الموقع يتهم الرئيس الأمريكي بتقديم مزاعم زائفة حول الجنرال ماتيس.. ويحذف فيديو لحملته الانتخابية ينعي فلويد

في تصعيد جديد للتوتر بين البيت الأبيض و"تويتر"، حذف موقع التدوينات القصيرة مقطع فيديو تنعي فيه حملة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، المواطن الأمريكي ذو الأصل الأفريقي جورج فلويد من على منصته، مشيرا إلى شكوى تتعلق بحقوق النشر، كما اتهم ترامب بتقديم "مزاعم زائفة" عن وزير دفاعه الأول الجنرال جيمس ماتيس.
وقال الموقع إن الفيديو المنشور على حساب حملة الرئيس الأمريكي لا يتسق مع سياسته الخاصة بحقوق النشر. وأوضح ممثل لتويتر: "نحن نستجيب لشكاوى حقوق النشر المقنعة التي يرسلها لنا أصحاب حقوق النشر أو ممثلوهم الشرعيون".
والفيديو مدته ثلاث دقائق و45 ثانية وقد تم تحميله على قناة ترامب على يوتيوب ونشرته حملته على تويتر في الثالث من يونيو.
وكان ترامب يتحدث في خلفية الفيديو الذي يضم صورا ولقطات لمسيرات احتجاج وأحداث عنف بعد موت فلويد إثر إلقاء القبض عليه بطريقة عنيفة.
والفيديو لا يزال على يوتيوب، وقد حصل على أكثر من 60 ألف مشاهدة و13 ألف إعجاب. ولم ترد بعد جوجل، الشركة التي تتبعها منصة بث المقاطع المصورة، على طلب رويترز بالتعليق.
من جهة أخري، اتهم موقع تويتر، الجمعة، ترامب بتقديم "مزاعم زائفة" عن وزير الدفاع السابق جيمس ماتيس، على خلفيه انتقاد ماتيس لتعامل ترامب مع الاحتجاجات التي أعقبت مقتل فلويد، وأنه يحاول تقسيم الشعب الأمريكي.
وغرد ترامب قائلاً إنه أعطى جيمس ماتيس لقب "الكلب المسعور"، وإنه قام بطرده في وقت لاحق. لكن تويتر أوضح في مقال أن ماتيس استقال من المنصب بعد أن قررت الإدارة الأمريكية سحب القوات الأمريكية من سوريا"، ونسب ذلك إلى تقرير لوكالة أسوشيتد برس للأنباء.
ثم أشار المقال إلى صحفيين في "سي.إن.إن" و"ناشونال ريفيو" و"واشنطن بوست" و"ديسباتش" على أنهم سبق وكتبوا أن لقب "الكلب المسعور" قد استخدم قبل رئاسة ترامب، مع مراجع منشورة تعود إلى عام 2004.
ويأتي ذلك في أعقاب مواجهة حادة وقعت الأسبوع الماضي، حين حذر تويتر بشأن مصداقية اثنتين من تغريدات ترامب، علاوة على وصف تغريدة أخرى بأنها "تمجّد العنف".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك