أكاديمية البحث العلمي: نجحنا في زيادة الإنتاجية الزراعية للمحاصيل.. وفدان القمح ارتفع لـ20 أردبا - بوابة الشروق
الخميس 8 ديسمبر 2022 3:06 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما تقييمك لتنظيم قطر لبطولة كأس العالم الحالية؟


أكاديمية البحث العلمي: نجحنا في زيادة الإنتاجية الزراعية للمحاصيل.. وفدان القمح ارتفع لـ20 أردبا

أ ش أ
نشر في: الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 - 5:23 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 - 6:43 ص

أكد الدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي، إن البحث العلمي في مصر لا يوجد في أكاديمية أو وزارة بعينها، ولكنه يوجد في كل وزارات الدولة وبها مراكز بحثية متخصصه في مجال عملها.
وقال الدكتور صقر، خلال حوار مع قناة "سي بي سي" الفضائية لبرنامج " في المساء مع قصواء"، مع الإعلامية قصواء الخلالي، مساء اليوم الإثنين، إن الصناعة المصرية بدأت تتقدم خلال الفترة القليلة الماضية، خاصة في الصناعات التكنولوجية، مشيرا إلى أن الأكاديمية بالتعاون مع الجهات المعنية تعمل على بناء منظومة البحث العلمي في مصر.
وأوضح أن الصناعة المصرية كانت لحساب الغير من قبل، ولم تكن بحاجه إلى بحوث وتطوير، معلنا أنه خلال الفترة الحالية أصبحت هناك صناعات ابتكارية وتكنولوجية في مصر مما ساهمت في تحفيز الابتكار في البلاد.
وأشار إلى أن الأكاديمية تعد المنسق بين كافة الجهات، وهي الأكاديمية الوطنية التي تقف على نفس البعد من كل تلك المراكز وتستطيع تنسيق الجهود في هذا الإطار.
ولفت إلى أنه خلال شهر "مارس أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي إطلاقه ورعايته لمشروع مرجعي لدراسة التركيب الجيني للمصريين، وهو مشروع قومي، وفاز بفكرة المشروع أحد الأطباء السويديين بجائزة نوبل مؤخرا، إلا أن المشروع تقدمت الأكاديمية بمقترحه لرئاسة الجمهورية، ويشارك في تنفيذه تحالف يتكون من 15 جهة، كما تشارك فيه كل الجامعات المصرية".
وأكمل رئيس أكاديمية البحث العلمي، أن الإنتاج الغذائي الذي كان يأتي من مساحة تكفي 20 مليون مصري، حتى عمل العلماء في زيادة وحدة الإنتاجية للأراضي الزراعية في المحاصيل الزراعية.
وأضاف أن :"الزيادة في الإنتاجية جاءت من البحوث في المجال الزراعي، والفدان في الماضي كان ينتج 5 أراديب من القمح أصبح الآن ينتج 20 أردبا، شارحا أن هناك بحث علمي وباحثين اشتغلوا على ذلك أعوام كثيرة بهدف تطوير أصناف جديدة عالية الإنتاجية، وذلك بخلاف المجالات الأخرى.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك