جوتيريش يحث قادة العالم لاغتنام قمة شرم الشيخ لتأكيد التزامهم بالعمل المناخي - بوابة الشروق
الأربعاء 30 نوفمبر 2022 1:20 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار المجلس الأعلى للإعلام بشأن فحص تجاوزات قناة الزمالك بعد حلقات رئيس النادي؟

جوتيريش يحث قادة العالم لاغتنام قمة شرم الشيخ لتأكيد التزامهم بالعمل المناخي

أ ش أ
نشر في: الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 - 10:06 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 - 10:06 ص

حث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، قادة العالم على المشاركة الكاملة في الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الأطراف، وإخبار العالم بالإجراءات المناخية التي سيتخذونها على الصعيدين الوطني والعالمي.

وبحسب مركز إعلام الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، أكد جوتيريش أن قادة العالم يمكنهم أن يثبتوا من خلال حضورهم ومشاركتهم الفعالة أن العمل المناخي يمثل حقا الأولوية العالمية القصوى التي يجب أن يكون عليها، واصفا مؤتمر الأطراف السابع والعشرين بأنه المكان المناسب لجميع البلدان - بقيادة مجموعة العشرين - لإظهار أنها منخرطة وبتضامن في هذه المعركة. وقال الأمين العام إن هناك عملا كبيرا ينتظرنا- كبير مثل تأثيرات المناخ التي نراها في جميع أنحاء العالم.

وأشار الأمين العام إلى توقف العمل المناخي في وقت تقترب فيه الفوضى المناخية، مؤكدا أن مؤتمر الأطراف يكتسي أهمية بالغة - "ولكن ما زال أمامنا طريق طويل لنقطعه"، مضيفا: "لنكن واضحين: إن الالتزامات الجماعية لحكومات مجموعة العشرين قليلة ومتأخرة للغاية. إن تصرفات الاقتصادات الأكثر ثراء وتطورا والاقتصادات الناشئة ببساطة لا تبدو منطقية".

ونبه جوتيريش إلى أن التعهدات والسياسات الحالية تغلق الباب أمام فرصتنا للحد من ارتفاع درجة الحرارة العالمية إلى درجتين مئويتين، ناهيك عن تحقيق هدف 1.5 درجة، محذرا من أننا في "صراع حياة أو موت من أجل سلامتنا اليوم وبقائنا غدا، مؤكدا أن هذا ليس وقت توجيه أصابع الاتهام أو الوقوف مكتوفي الأيدي.

وقال الأمين العام إن الحرب في أوكرانيا تضع العمل المناخي كأولوية ثانوية بينما كوكبنا نفسه يحترق، مضيفا "نشهد تراجعا في بعض المجالات المتعلقة بالقطاع الخاص".

وأكد أن كل هذا يزيد من أهمية مجموعته رفيعة المستوى المعنية بالالتزامات الصافي الصفري للأعمال التجارية وغيرها، مشددا على أهمية أن تقدم كل حكومة، وكل شركة، وكل مستثمر، وكل مؤسسة خطط عمل مناخية للالتزامات الصافي الصفري.

وشدد أمين عام الأمم المتحدة على أننا بحاجة إلى رؤية تقديم ملموس في مجالين رئيسيين آخرين خلال المؤتمر المقبل هما القرارات والإجراءات اللازمة لمعالجة الخسائر والأضرار التي تتجاوز قدرة البلدان على التكيف وتمويل العمل المناخي.

وحذر الأمين العام من أن عدم التصرف بناء على الخسائر والأضرار سيؤدي إلى مزيد من فقدان الثقة والمزيد من الضرر المناخي، مؤكدا أن ذلك "واجب أخلاقي لا يمكن تجاهله".

وشدد على ضرورة أن يكون مؤتمر الأطراف السابع والعشرين المكان المناسب لاتخاذ إجراءات بشأن الخسائر والأضرار، مشيرا إلى أن هذا هو "الاختبار الأول لمدى جدية الحكومات المتقدمة والنامية في تحمل الخسائر المناخية المتزايدة على البلدان الأكثر ضعفا".

وأشار الأمين العام إلى أن فعاليات ما قبل مؤتمر الأطراف، ستحدد كيفية التعامل مع هذه القضية الحاسمة في شرم الشيخ، داعيا الوزراء المجتمعين في كينشاسا إلى ضمان العمل على اتخاذ إجراءات في مؤتمر الأطراف السابع والعشرين وضمان ألا يكون المؤتمر مناقشة أخرى لا تؤدي إلى نتائج.

وفيما يتعلق بالتمويل، قال الأمين العام إن العالم بحاجة إلى توضيح من الدول المتقدمة بشأن موقفها هذا العام فيما يتعلق بتقديم 100 مليار دولار سنويا من وعدها لدعم العمل المناخي في البلدان النامية.

وأوضح الأمين العام أن صندوق المرونة والاستدامة الذي يقوده صندوق النقد الدولي يعتبر بداية جيدة. وقال إن المؤسسات المالية الدولية بحاجة إلى المزيد من الموارد، بينما تحتاج الدول الجزرية الصغيرة النامية وغيرها من البلدان الضعيفة ذات الدخل المتوسط إلى الحصول على تمويل بشروط ميسرة للتكيف لحماية مجتمعاتها وبنيتها التحتية.

من جهتها، طالبت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة أمينة محمد، بضرورة إحراز نتيجة إيجابية وتقدم في مؤتمر الأطراف السابع والعشرين في شرم الشيخ، وأكدت أن قادة العالم عليهم أن يفهموا حجم حالة الطوارئ التي يواجهها العالم وقيمة مؤتمر الأطراف، كمساحة يجتمع فيها قادة العالم لحل المشكلات وتحمل المسؤولية.

وبحسب مركز إعلام الأمم المتحدة، نبهت أمينة محمد - خلال حديثها في المناقشات التحضيرية لمؤتمر الأطراف السابع والعشرين المنعقدة في العاصمة الكونغولية كينشاسا - إلى أن نافذة الفرصة لتجنب أسوأ آثار أزمة المناخ تضيق، مؤكدة أن العالم بحاجة ماسة إلى الأمل.

وقالت نائبة الأمين العام إن الوقت قد حان لإظهار أننا نسير في الاتجاه الصحيح، معربة عن تطلعها للعمل مع قادة العالم لتحقيق نتيجة إيجابية في الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الأطراف.
وقالت أمينة محمد، إن ما رأيناه في باكستان وفلوريدا مؤخرا هو تذكير صارخ بنوع المستقبل الذي ينتظر أجزاء أخرى كثيرة من العالم والملايين من الناس.

وأكدت أن التمويل المخصص للخسائر والأضرار هو مسألة لا يمكن تأجيلها بعد الآن، داعية الحكومات إلى ضرورة اتخاذ إجراءات جريئة بشأن هذه القضية.

وقالت نائبة الأمين العام إن ستة من بين كل عشرة أشخاص في أفريقيا يفتقرون حاليا إلى الوصول إلى نظام إنذار مبكر فعال الذي يعد الأداة الأساسية لإنقاذ الأرواح وحماية سبل العيش.

ودعت الحكومات إلى دعم جهود الأمين العام لضمان تغطية عالمية بنسبة 100 في المائة لأنظمة الإنذار المبكر في غضون السنوات الخمس المقبلة، مشيرة إلى أن المنظمة العالمية للأرصاد الجوية ستقدم خطة عمل حول كيفية تحقيق ذلك خلال قمة شرم الشيخ.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك