العوامات والسينما.. بين الجريمة والسياسة والحب - بوابة الشروق
الجمعة 19 أغسطس 2022 3:43 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعد سلسلة انتصارات الفارس الأبيض.. برأيك من بطل الدوري العام ؟

العوامات والسينما.. بين الجريمة والسياسة والحب

الشيماء أحمد فاروق:
نشر في: الإثنين 4 يوليه 2022 - 11:26 م | آخر تحديث: الإثنين 4 يوليه 2022 - 11:26 م
المكان في العمل الدرامي جزء لا يتجزأ من أهمية بناء الصورة الفنية له، سواء في السينما أو الدراما التلفزيونية، ويكون المكان مؤثراً في الحدث الدرامي كلما وُظف وجوده بشكل جيد من المخرج ونُفذ أيضاً بما يتناسب مع الإطار العام لدراما العمل من حيث الديكور، وكانت العوامة جزء من أفلام السينما المصرية المهمة ومن الأماكن المهمة التي تتشكل فيها الأحداث.

في فيلم أيام وليالي ظهرت العوامة في مشاهد بسيطة، حيث كانت مقر سكن البطلة، وقدمت دورها الممثلة التي اعتزلت مبكراً إيمان، والعمل من بطولة عبدالحليم حافظ وأحمد رمزي، وإخراج بركات، وكانت العوامة مكان مناسب لتواجد البطلة وخلق حالة شاعرية رومانسية تلائم حالة الحب التي تدور حولها قصة الفيلم، وتحديداً تم توظيفها لتقديم إحدى أغاني حليم، وكانت موفقة على المستوى الجمالي، حيث استقل العازفين قوارب صغيرة حول العندليب واستقل العندليب أحدهم في أغنية "أنا لك على طول".

وبعيدا عن العوامة كمكان وُظف جمالياً في الأفلام الرومانسية، أو الأفلام الكوميدية مثل فيلم "صعيدي في الجامعة الأمريكية"، حيث قدمت أغنية "شوكولاته" داخل إحدى العوامات، فقد وظفت أيضاً في أفلام سياسية كثيرة، ووظفت في أعمال روائية أيضاً، على رأسها ثلاثية نجيب محفوظ (قصر الشوق، بين القصرين، السكرية) فكانت مقراً لسهرات السيد أحمد عبدالجواد، وكانت المركز الرئيسي للأحداث في رواية ثرثرة فوق النيل، والتي تمت معالجتها سينمائياً وقدمت عام 1971، وتتميز كرواية وفيلم بما يسمى بوحدة المكان "العوامة" وفق ما ذكر المترجم الألماني شتيفان فايندر، في مقال له، وأشار بعض النقاد إلى أن العوامة هنا كانت تشير إلى مصر لأنها تضم فئات مختلفة من الشعب بأفكارهم وأدوارهم الاجتماعية، ولكن يجمعهم الضياع والسهرات التي تفصلهم عن الواقع.

فالمكان لا يمكن أن يكون منفصلاً عن باقي عناصر السرد في الرواية أو الصورة في السينما، وعند توظيفه جيداً يصبر آلة حكائية داعمة للحدث ككل، وفق ما قال عبد الجليل لعميري، الناقد المغربي، في مقال بعنوان "شعرية المكان في ثرثرة فوق النيل، وذكر أيضاً: " العوام لغة هو الماهر في السباحة، والعوامة أسطوانة من خشب البلوط تعوم على ماء النهر لقياس سرعته وحساب صبيبه، وهي في واقع العمل الفني عبارة عن بيت من خشب يطفو فوق الماء، مشدود بحبال إلى الأرض، وتعتبر هي المكان الرئيسي الذي تدور فيه أهم أحداث الرواية وثرثرتها، باستثناء أحداث عمل أنيس في المكتب، وحادثة السير في شارع الهرم، وترتبط هذه العوامة بلازمة تتكرر، بكثافة وهي كلمة اهتزت للدالة على الترنح وعدم الاستقرار، وكذا عن الإقامة المحدودة غير المستقرة، وهي تشكل مكانا حميما تعيش فيه الشخصيات حرية تكاد تكون مطلقة، تتجسد في تعاطي المخدرات والجنس ثم الثرثرة في محرمات السياسة وباقي هموم الحياة".

ومن الثرثرة إلى الاختيار، وهو فيلم من إخراج يوسف شاهين وتأليف نجيب محفوظ، وكانت العوامة في الفيلم مقراً للحب والموت، فقد جسدت النقيضين، حيث تدور الأحداث حول جريمة قتل، جثة تطفو على سطح النيل، وتبدأ التحقيقات لاستكشاف صاحب الجثة والجاني، والاثنين هما أخوين توأم، وتحاول الشرطة معرفة الفاعل، كانت العوامة مقرا للقاء البطلة –سعاد حسني- وحبيبها وهو نفسه الأخ التوأم لزوجها –عزت العلايلي- وعندما يكتشف الزوج الأمر ويشك في أخيه يقرر قتله قبل معرفة الحقيقة، في نفس المكان داخل العوامة وإلقاء جثته في النيل.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك