القوى العاملة: متابعة التحول الرقمي تمهيدا للانتقال للعاصمة الإدارية - بوابة الشروق
الأحد 5 يوليه 2020 9:36 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

القوى العاملة: متابعة التحول الرقمي تمهيدا للانتقال للعاصمة الإدارية

أحمد كساب:
نشر في: الخميس 4 يونيو 2020 - 3:56 م | آخر تحديث: الخميس 4 يونيو 2020 - 3:56 م

• تجهيز مراكز التدريب المهني لصنع الكمامات الوقائية من كورونا وفقا للمواصفات الصحية

عقد محمد سعفان وزير القوى العاملة، اجتماعا مع رؤساء الإدارات المركزية وبعض المسئولين بديون عام الوزارة؛ لمتابعة التقدم المحرز في الانتقال إلى التحول الرقمي بالوزارة ومديرياتها، فضلا عما تم من جهود في الفترة الأخيرة في مختلف المجالات، ورؤية التشغيل الخاص بالبرامج الجديدة بالتعاون مع شركة هواوي مصر.

في مستهل الاجتماع، شدد الوزير على أهمية التعاون والمشاركة بين إدارارت الوزارة والمديريات في تفعيل البرامج التي تم إعدادها منذ أكثر من عامين، ومتابعة عمل المديريات والإدارات التابعة لها فيما يخص تفعيل الموقع الإلكتروني وإرسال واستقبال البيانات عليه كجهة واحدة مسموح العمل من خلالها من قبل الإدارات المركزية والمديريات فقط.

ووجه الوزير، مستشار مركز المعلومات، بضرورة تقديم تقرير يومي عن التسجيل على كل البرامج داخل الموقع الإلكتروني مع تحديد نسبة التشغيل الخاصة بكل مديرية من المديريات، ما يجعل من مهمة تحديد أي قصور في الإدارات سهلة وممكنة لمحاسبة المقصر قانونا.

وأكد الوزير ضرورة أن تكون إدارات الوزارة جاهز للانتقال إلى العاصمة الإدارية الجديدة، وفقا للمنظومة الإلكترونية التي سيتم استخدامها، بكفاءة تواكب النظم الإلكتروانية المنفذة بالعاصمة الإدارية، مشيرا إلى أن المرحلة القادمة تحتاج إلى تدريب على النظم المستحدثة للعمل.

واقترح -خلال الاجتماع- عمل دورات تدريبية داخل ديوان عام الوزارة للعاملين بها لرفع وتنمية وصقل كفاءتهم على استخدام الحاسب الآلي، والتعامل مع البيانات، وذلك من خلال مندوبي شركة هواوي مصر، بمعدل 20 متدربا في كل دورة ولمدة يوما واحدا استعدادا للانتقال للعاصمة الجديدة.

وفي هذا الخصوص، كلف الوزير رئيس كل إدارة مركزية اختيار العاملين الذين لديهم القدرة والاستعداد داخل إدارته على استخدام الحاسب الآلي، بحيث يكون السند الرئيسي لمركز المعلومات في ذلك، ولزملاؤه في الإدارة وصولاً لأعلى مستوى من الإنجاز في أسرع وقت ممكن.

كما كلف الوزير بعمل تقرير بأسماء المتدربين بعد انتهاء فترة تدريبهم والمستوى التقني لكل موظف في أثناء الدورة، مع التأكيد على رسم الخريطة التدريبية لمدة لا تقل عن شهر مع استدعاء الموظفين الحاليين المستثنيين في الفترة الحالية من الإجازات في يوم التدريب الخاص بهم.

وشدد الوزير على ضرورة تجهيز مراكز التدريب المهني لتنفيذ التكليف الذي أصدره خلال زيارته لمدينة العاشر من رمضان بتصنع الكمامات الطبية وفقا للمواصفات الوقاية لمنظمة الصحة العالمية؛ للوقاية من تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد، مع تحديد احتياجات كل مركز تدريب من الآلات والمواد الخام والحصول على التصاريح اللازمة من مديريات الصحة بالمحافظات المختلفة.

ونوه الوزير بضرورة تطبيق المركزية في المديريات لاستقبال البيانات والإحصائيات الدورية من المكاتب التابعة لها وإرسالها للوزارة بشكل دوري من مراكز المعلومات بالمديريات لحين الانتهاء من ربط كل المكاتب التابعة بالمنظومة الرقمية للوزارة، وتقديم تقارير بذلك.

كما كلف الوزير مسئولي مركز المعلومات بعمل تقرير أسبوعي عن عمل المديريات على المنظومة بدءاً من السبت القادم، يحدد فيه نسبة تشغيل كل مديرية وفقاً للبرامج الموجودة على المنظومة مما يتيح معرفة وتحديد المقصر لمحاسبته.

وكشف الوزير عن أنه سيتم بالتعاون مع وزارة الخارجية في المستقبل القريب إطلاق تطبيق العمل بالنظام الإلكتروني من داخل القنصليات والسفارات المصرية في الخارج، بحيث يتم تسجيل بيانات المغتربين من المصريين في دول العمل، وسيتم ربطه بمنظومة الوزارة والتواصل مع المسئولين لضمان تفعيل ذلك بما يسهل على المغترب تسجيل بياناته وبيانات أسرته واستخراج أي أوراق يحتاجها في سهولة، أنه لن يسمح باستخراج أي مستند إلا للمسجلين على النظام.

شدد الوزير على ضرورة تنقية وتنقيح أعداد العمالة غير المنتظمة من المسجلين، حيث تبين في الفترة الأخيرة أن عدد كبير من المسجلين على المنظومة ليسوا من العمالة غير المنتظمة، وعليه يتم استحداث نظام جديد للتسجيل يمكن من خلاله تحديد المستحق من دونه من خلال الرقم القومي للعامل ولا يعتد بغيره.

كما تطرق الوزير إلى موضوع معلومات سوق العمل، وضرورة استحداث نظم جديدة للتعامل مع تلك البيانات بشكل شمولي، موضحا أن الوزارة تمتلك الآن 5 مراصد يومية لسوق العمل، وسيتم زيادتهم إلى 25 مرصدا لأهمية تلك المصادر في تغذية معلومات سوق العمل، حيث يمكن من خلالها عمل أي تقرير يخص مستوى الأجور في أي فترة، والمهن التي سيكون الطلب عليها في المستقبل، وكذا المهن التي ستندثر مستقبلا وغيرها مما تخص سوق العمل المصري.

ودعا الوزير لعمل تطبيق يقوم المواطن بتحميله على هاتفه يمكن من خلاله تسجيل راغبي العمل والعمالة غير المنتظمة والاطلاع على الوظائف المتاحة والتقديم فى الوظيفة المناسبة له بطرق رسمية من خلال الوزارة الأمر الذى من شأنه أن يدحر كل محاولات المغرضين أعداء الوطن في تضليل المواطنين من التطبيقات والمواقع المشبوهة.

أما ما يخص تراخيص عمل الأجانب، أكد الوزير ضرورة تطوير البرنامج الخاص بها، بحيث يتم السماح لكل شركة راغبة في تسجيل أي عمالة أجنبية لديها بالتسجيل من خلال الموقع الإلكتروني للوزارة، وكذا تقديم الطلبيات التي تحتاج إليها تطبيقا لمبدأ البعد عن التعامل المباشر، والتحول الرقمي والتسهيل على المواطنين في الحصول على خدمات الوزارة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك