أثناء البقاء في المنزل بسبب كورونا.. طرق بسيطة للحفاظ على بشرتك وحمايتها من الجفاف - بوابة الشروق
الخميس 4 يونيو 2020 2:10 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

أثناء البقاء في المنزل بسبب كورونا.. طرق بسيطة للحفاظ على بشرتك وحمايتها من الجفاف

الشيماء أحمد فاروق
نشر فى : السبت 4 أبريل 2020 - 2:18 م | آخر تحديث : السبت 4 أبريل 2020 - 2:18 م

البقاء في المنزل هو أفضل طريقة لمكافحة انتشار فيروس كورنا المستجد، وهو ما سعت إلى دعمه أغلب الحكومات التي تواجه تفشي المرض وانتقاله بين الناس، ولكن البقاء في المنزل لفترات طويلة هل يمكن أن يؤذي الجلد ، أو يتسبب في تلف البشرة.

وقدمت خبيرة الأمراض الجلدية في كلية الطب بجامعة ييل، والدكتور جوشوا زيشنر، مديرة البحوث التجميلية في مستشفى سيناي بنيوبورك، بعض النصائح للحفاظ على بشرة جيدة خلال فترة العزل المنزلي من خلال موقع business insider.

فيما يمكن أن يؤدي طول فترة الجلوس في المنزل إلى جفاف الجلد، وهو أحد أكبر مشاكل الجلد التي قد تواجهها خلال هذا الوقت، فعلى سبيل المثال قد يحدث جفاف اليدين نتيجة لغسلها بشكل متكرر، ولكن هذا الجفاف يمكن أن يؤثر على بشرة وجهك أيضاً.

وقالت جوشوا زيشنر: "الإفراط في غسل يديك يمكن أن يؤدي إلى أذى طبقة الجلد الخارجية، ويسبب الجفاف وتهيج الجلد، يجب التأكد من استخدام مرطب على البشرة بعد غسلها".

وأشارت الدكتورة كاثلين سوز، إلى أهمية استخدام المرطبات بعد غسل اليدين مباشرة، أي وهي لازالت مبللة بالماء، وقالت: "الكريم المرطب يحبس تلك الرطوبة بدلاً من تركها تتبخر بالكامل، ويمكن زيادة فاعلية عمل المرطب من خلال تغطيته، إذا كان الشخص يمتلك قفازات قطنية أو أي شئ آخر يمكن من خلاله تغطية البشرة بعد وضع المرطب قليلاً".

وأرجع الأطباء حدوث جفاف ومشاكل لبشرة الوجه أيضاً وليس اليدين فقط، وأكدوا أهمية حمض الهيالورنيك في المنتجات المرطبة المستخدمة، كما أن الاستمرار في استخدام واقي الشمس ضرورة حتى في أثناء الجلوس بالمنزل، لاختراق بعض أشعة الشمس من خلال زجاج النوافذ.

وشجع الطبيبتان النس للتعرض لأشعة الشمس أيضاً ولكن بشكل متوازن للحفاظ على نسب الحديد في الجسم، وأضافتا: " تحتاج أجسامنا إلى التعرض للأشعة فوق البنفسجية، حتى وإن كان بكميات قليلة، لإنتاج فيتامين د بشكل طبيعي".

وتطرقت كاثلين، إلى الأفعال البدنية المؤثرة على الجلد، فقالت «إن الفعل البدني المتمثل في النظر لأسفل إلى هاتفك أو حاسوبك المحمول يمكن أن يكون مؤذٍ أيضًا».

وأضافت: "ثني رأسك لأسفل يعني ثني الجلد على رقبتك، مما يؤدي إلى التجاعيد المبكرة، لذلك يجب التأكد من أنك تأخذ فترات راحة من النظر للشاشة، وفكر بوعي في عدد المرات التي تنحني فيها رقبتك في فترات جلوسك أمام الهاتف".

ويعد لمس وجهك بأيدٍ غير مغسولة أحد أسهل الطرق لنشر فيروس كورونا، وقالت زيشنر:"هذه البيئة المجهدة نفسياً، من البقاء في المنزل لفترات طويلة، قد تعزز ظهور حب الشباب، ويجب في هذه الحالة تجنب لمس الوجه نهائياً، لأن لمسه قد يؤدي إلى ندوب أو المزيد من الإلتهاب".

وأضافت: "إذا كنت ترتدي عدسات لاصقة، فعندما تكون في المنزل خلال هذه الفترة، يمكنك الاستغناء عنها، وارتداء النظارة، حتى لا تضطر إلى لمس الوجه والعينين كثيرًا خلال اليوم".

وتابعت سوزي، أن فترة الجلوس في المنزل جيد لراحة البشرة من مساحيق التجميل الكثيرة، وأنواعها المختلفة التي كانت تستخدمها النساء يوميًا وبشكل مبالغ فيه أحيانًا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك