الأوقاف: بلاغات للنائب العام ضمن عقوبات المخالفين لقرار غلق المساجد - بوابة الشروق
الجمعة 29 مايو 2020 2:47 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

الأوقاف: بلاغات للنائب العام ضمن عقوبات المخالفين لقرار غلق المساجد

أحمد كساب:
نشر فى : السبت 4 أبريل 2020 - 2:11 م | آخر تحديث : السبت 4 أبريل 2020 - 2:11 م

• القاضي لـ«الشروق»: الاكتفاء بصيانة المساجد المتطلبة لذلك ضمن خطة رمضان.. وفتحها يشترط زوال كورونا.. وجمعة: لا صحة لفتح المساجد الجمعة المقبل

قال الدكتور أحمد القاضي، المتحدث الرسمي لوزارة الأوقاف، إن الوزارة ماضية في محاسبة المخالفين لقرار تعليق الجمع والجماعات بالمساجد وغلقها غلقا تاما، وفقا لما حددته من عقوبات، والتي تشمل الفصل النهائي من الخدمة، وتقديم بلاغات للنائب العام في المخالفين، وكذلك تقديم محاضر شرطة في من يثبت اختراقه للمساجد من المواطنين لإقامة الصلاة وكذلك التجمعات.

وأضاف القاضي، لـ"الشروق"، أن قرار "غلق المساجد" جاء نتيجة لانتشار فيروس كورونا المستجد، وللحفاظ على الأرواح، ولا مجال للمزايدة عليه، مستطردا: "هتزايد على الأزهر ولا الإفتاء ولا الأوقاف، دا لا يخرج إلا عن جهل"، منوها بأن كل الجهات أقرت أهمية القرار في الظروف الراهنة، وأنه من مقاصد الشرع وأن مخالفته تستوجب المحاسبة الفورية.

وأشار إلى أن الوزارة تراقب بصورة يومية التزام المساجد بالقرار من خلال غرفة العمليات المركزية المشكلة بالوزارة، بالتنسيق مع غرف العمليات الفرعية بالمحافظات، ولن نتراجع عن أي قرار ضد التجاوزات.

وحول استكمال خطة الوزارة لرفع كفاءة المساجد وفرشها استعدادا لشهر رمضان المقبل، قال القاضي، إن الوزارة تكتفي خلال الفترة الحالية بصيانة المساجد التي تطلب ذلك فقط من خلال الصيانة المعمارية أو ما شابه ذلك، إلا أن باقي أعمال التطوير ورفع الكفاءة متوقفة نظرا لغلق المساجد غلقا تاما، ولحين عودة فتحها عند زوال علة الغلق.

وفي سياق متصل، أشادت الوزارة بجهود مديريات الأوقاف لإحكام السيطرة على المساجد والتزام أغلبها بالقرار، حيث تم رصد عدد من المخالفات المحدودة ضمن صلاة الجمعة أمس، والتي أنهت على إثرها خدمة سعد سالم مصطفى عامل بمديرية أوقاف الدقهلية ومسئول عن زاوية التنعيم بناحية توريل التابعة لإدارة شرق المنصورة، لتقصيره في الإشراف على الزاوية وعدم إحكام غلقها في خطبة الجمعة بمخالفة تعليمات الوزارة؛ مما ترتب عليه فتحها وقيام أحد الأهالي بإمامة الناس بها، كما أنهت خدمة إمام وخطيب بمديرية أوقاف أسيوط، لفتحه إحدى المساجد وإمامة المصلين.

وأكد وزير الأوقاف محمد مختار جمعة، أنه لا صحة للأخبار المفبركة المفتراة بشأن فتح المساجد الجمعة القادم، مشيرا إلى أن إشاعة مثل هذه الأخبار المفتراة إثم عظيم، ويجب محاكمة من يثبت إطلاقه أو تروجيه لها بتهمة الخيانة الوطنية، وننصح بسرعة حذفها من أي صفحات حتى لا يسهم أحد بدون قصد في دعم أصحاب النفوس المريضة من الخونة والعملاء والمأجورين أعداء الإنسانية.

وشدد جمعة، على أن الوزارة لن تقوم بإعادة فتح المساجد ما لم يتوقف تسجيل أي حالات إيجابية جديدة بفيروس كورونا في مصر، وبعد التشاور مع وزارة الصحة وتأكيدها على عودة الحياة إلى طبيعتها التي لا يُخشى معها نقل العدوى نتيجة التجمعات العامة، مع تأكيدنا على ضرورة تحري الدقة وعدم أخذ أي أخبار فيما يتصل بموضوع فتح المساجد أو غلقها إلا من خلال الموقع الرسمي لوزارة الأوقاف.

وأكد أن جميع إجراءات دفع الهلاك عن النفس البشرية واجبة شرعا، من باب ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب، ومخالفة الإجراءات الوقائية والاحترازية التي تقررها السلطات والجهات المختصة إثم ومعصية، سواء تعلق ذلك بالعزل الذاتي، أم بالحجر الصحي، أم بتعليق الجمع والجماعات، ويستوي الأمر في ذلك في رمضان وغير رمضان، أو بتعليق الحج والعمرة، حيث إن مقصد الحفاظ على النفس البشرية مقدم على سائر الفروع طالما أن الحاكم في ذلك هو العذر والضرورة ودرء المفسدة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك