نورا ناجي: تجربتي في ترجمة أدب الطفل شديدة الإمتاع والإفادة - بوابة الشروق
الخميس 8 ديسمبر 2022 3:23 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما تقييمك لتنظيم قطر لبطولة كأس العالم الحالية؟


نورا ناجي: تجربتي في ترجمة أدب الطفل شديدة الإمتاع والإفادة

أسماء سعد:
نشر في: الإثنين 3 أكتوبر 2022 - 1:50 ص | آخر تحديث: الإثنين 3 أكتوبر 2022 - 1:55 ص

قالت الكاتبة والروائية نورا ناجي، إن الخوض في تجربة ترجمة أدب الطفل، كانت شديدة الإمتاع والإفادة، وأنه رغم كونها صعبة وتستغرق وقت طويل إلا أنها شعرت أن فيها رسالة ما، وحالة من التحقق المتمثلة في البعد عن الأسلوب المعتاد لها كروائية والانتقال لمساحة الترجمة.

وأضافت في تصريحات خاصة للشروق: عند الترجمة للطفل يجب اختيار الألفاظ بعناية شديدة حتى لاتكون صعبة وعلى مستوى فهم الطالب، مع الوضع في الاعتبار أنها تخاطب الطفل العربي وليس المصري فقط، بما يتطلب الإلمام بمسميات أشياء يكون لها أكثر من معنى وتسمية، كالأشجار على سبيل المثال.

وعن سؤالها عن تجربة ترجمة كتاب الأطفال "هل يُمكِنُنا حقًّا مساعدةُ الأشجارِ؟ نعم، يُمكِنُنا"، أجابت: التجربة كانت تشمل محاولة الوصول لأفضل توصيفات لأشياء مثل "الأصوات" بطريقة حقيقية وعلمية، مشيرة إلى أن الترجمة بشكل عام لايجب أن تؤخذ باستخفاف، فعلى المترجم الحفاظ على أسلوب الكاتب نفسه وألا يصبغ عليها أسلوبه كليا.

واختتمت بإيضاح أن الترجمة تحتاج على الدوام إلى البحث والسؤال والتقصي ومطابقة أسلوب الكاتب وتقديمه لقارئ ليس عنده مصطلحات شعبية أجنبية أو أمريكية على سبيل المثال.

الجدير بالذكر أن دار الشروق للنشر، أصدرت كتاب الأطفال "هل يُمكِنُنا حقًّا مساعدةُ الأشجارِ؟ نعم، يُمكِنُنا" تأليف: كايتي داينز، ومن ترجمة الكاتبة نورا ناجي.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك