مسافرون: قرار رفع الحد الأدنى لأسعار الغرف الفندقية يقضي على ظاهرة حرق الأسعار - بوابة الشروق
الأربعاء 26 يناير 2022 7:16 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


مسافرون: قرار رفع الحد الأدنى لأسعار الغرف الفندقية يقضي على ظاهرة حرق الأسعار

طاهر القطان
نشر في: الخميس 2 ديسمبر 2021 - 8:07 م | آخر تحديث: الخميس 2 ديسمبر 2021 - 8:07 م

أشاد الدكتور عاطف عبد اللطيف، رئيس جمعية مسافرون للسياحة والسفر، عضو جمعيتي مستثمري مرسى علم وجنوب سيناء، بقرار رفع الحد الأدنى لأسعار الغرف الفندقية بداية من مايو المقبل.

 

وأضاف عبداللطيف، في تصريحات له اليوم، أن الأسعار الجديدة للإقامة بالفنادق تشمل الحد الأدنى للفنادق فئة خمسة نجوم 50 دولارًا و40 دولارًا لفئة الأربعة نجوم، و30 دولارًا لفئة 3 نجوم.  

 

وأشار عبد اللطيف إلى أن هذا القرار سيكون له دور كبير في خدمة الفنادق والسائح من حيث تقديم الخدمات بجودة عالية للسائح، ما يجعله يقبل على الاستمتاع بالإقامة في المنتجعات المصرية والعودة لها من جديد وكذلك تعظيم إيرادات السياحة للدولة والفندق وتقديم خدمة أفضل للسائح.

 

ونوه إلى أنه من مميزات هذا القرار أيضا القضاء بشكل أكبر على ظاهرة حرق الأسعار التي تضر بالمنتج السياحي المصري والحد من احتكار منظمي الرحلات وفرض أسعار هم التي يكون المستفيد الأول منها هم فقط ولا تحقق مصلحة الدولة في تحصيل ضرائب مستحقة ولا تحقيق أرباح مستحقة للفندق.

 

وأكد أنه مع هذا القرار سيتم ارتفاع نوعية وفئة السائح الذي يزور مصر ولن نعتمد في تسويق مقاصدنا السياحية على السائح منخفض التكاليف فقط ولكن السائح الذي يقوم بالتسوق والرحلات خلال إقامته في مصر وهو مرتفع الإنفاق.

 

ومن جانب أخر، قال عبداللطيف، إن الفنادق كانت تعاني معاناة شديدة بداية من 2011، ووصولا إلى جائحة كورونا 2020، وبينهما أحداث أخرى، ما أثر عليها بالسلب في عدم قدرتها على الإحلال والتجديد في ظل توقف الحركة السياحية للعديد من الأسباب المحلية والعالمية مثل موجة كورونا التي ضربت الأسواق التي نستجلب منها سياحةً في أوروبا.

 

وأشار إلى أنه يوجد فنادق تحتاج إلى دعم مادي لإعادة الإحلال والتجديد حتى تعود للعمل من جديد وتفتح أبوابها أمام الفعاليات العالمية التي ستحدث على أرض شرم الشيخ مثل قمة المناخ ومنتدى شباب العالم وغيره وهناك فنادق مغلقة وأخرى تحت الإنشاء ولذلك يقترح مد العمل بمبادرة البنك المركزي لدعم القطاع السياحي لمدة 6 أشهر على الأقل والتي من المقرر لها أن تنتهي نهاية ديسمبر الجاري.

 

وأشار عبداللطيف إلى أن القطاع السياحي تعافى بشكل كبير عن الماضي ولكن المدة بسيطة ومع بدايةً تحرك السياحة خلال الشهرين الماضيين كل الجهات سواء الحكومية من ضرائب وتأمينات وغيرها وكذلك البنوك تتعامل مع القطاع السياحي، أنه تعافى وحقق أرباح وتطالب بمستحقاتها وكله في وقت واحد وهذا لن يعطي فرصة للفنادق في التطوير والتجديد.

 

وأكد عاطف عبداللطيف أن القطاع السياحي به حركة سياحية جيدة حاليا ولكنه لما يتعافى بشكله الطبيعي حتى الآن.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك