صلاح عبد الله: بحب كلمة ممثل أكتر من نجم.. وزمان لقب مشخصاتي - بوابة الشروق
الخميس 21 يناير 2021 1:07 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع وصول منتخب مصر لنهائي كأس العالم لكرة اليد؟

صلاح عبد الله: بحب كلمة ممثل أكتر من نجم.. وزمان لقب مشخصاتي


نشر في: الأربعاء 2 ديسمبر 2020 - 12:19 ص | آخر تحديث: الأربعاء 2 ديسمبر 2020 - 12:19 ص

صلاح عبدالله: لما جمهور السوشيال ميديا بيفتكر أدواري وإفيهاتي بحس بنعمة ربنا عليا وحب الناس
عبدالله: أنا زملكاوي بالوراثة لكن مش عارف بقيت ممثل إزاي
قال الفنان صلاح عبد الله، إنه يفضل لقب «ممثل» أكثر من «نجم»، كاشفًا أنه كان في البداية يحب كلمة «مشخصاتي»، لخفتها.

وأضاف، في لقاء خاص ببرنامج «كلمة أخيرة»، الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي عبر فضائية «on e»، مساء الثلاثاء: «بحب كلمة مشخصاتي أوي لخفة دمها بس قدمت شوية ولما كنت بعمل مسرح كنت بحب كلمة مضحكاتي، لأن الهدف الأساسي من المسرح إضحاك المتفرج».

وتابع: «بعد كدة بقيت ممثل، لأني بحس إن قيمتي كصلاح عبد الله أني ممثل وأنا دائما بببقى ناسي إني ممثل لكن لما بيجي ناس تسلم عليا بيفكروني إني ممثل».

وواصل: «أما على السوشيال ميديا لما بلاقي ناس بتتفاعل معايا وبتفكرني بأدوار معينة وإفيهات قلتها.. دوول بقى بيحسسوني بنعمة ربنا عليا وبحس وقتها إني محبوب بجد»،
مشيرًا إلى أن هذا هو الأهم بالنسبة إليه، باعتباره محبًا للتمثيل منذ صغره.

واستطرد: «أنا بقيت زملكاوي بسبب أسرتي لأن والدي وإخواتي وجميع أقاربي كانوا زملكاوية وبالتالي بقيت زملكاوي بالوراثة لكن بقيت ممثل ليه؟ مش عارف لأن مافيش حد في العيله بقى ممثل.. والدي كان موظف في وزارة الصحة وأمي كانت ربة منزل وظيفتها إدارة المنزل لانها من قامت بإدارة والدي».

واستكمل: «ليه بقول إن أمي هي اللي أدارت أبويا؟ لأنها أخدت قرارات مهمة فلما جينا ننقل من بولاق أبو العلا لبولاق الدكرور هي من أخذت القرار واأخذت الأرض وهي من قامت بالبناء، كانت بتعمل كل حاجة لأن أبويا بطبيعة وظيفته كان بيقضي معظم وقته في الشغل لكن أبويا كان راجل نشيط وكان بيصحى الصبح يعملنا الفطار لما أمي تعبت وهنا جاء دوره وشال أمي وشالنا وبعدين لما تعب أخويا الكبير شالنا كلنا».

واختتم: «عشان كده كنت بقول على السوشيال ميديا في أحد أشعاري الزجلية هي حلاوة روحنا راحت ولا فاضل منها حبة.. أصل حلاوة روحنا كانت في التسامح والمحبة»، متسائلًا: «فين بقى التسامح والمحبة دلوقتي؟ وهل اللي بيحصل دلوقتي على السوشيال ميديا يعكس التسامح والمحبة دي؟».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك