وزيرة البيئة تعلن نجاح خطة مواجهة نوبات تلوث الهواء الناتج عن حرق قش الأرز - بوابة الشروق
الإثنين 25 يناير 2021 12:03 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع وصول منتخب مصر لنهائي كأس العالم لكرة اليد؟

وزيرة البيئة تعلن نجاح خطة مواجهة نوبات تلوث الهواء الناتج عن حرق قش الأرز

الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة
الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة
رانيا ربيع:
نشر في: الأربعاء 2 ديسمبر 2020 - 5:24 م | آخر تحديث: الأربعاء 2 ديسمبر 2020 - 5:24 م
- الأهالي أصبحوا أكثر حرصا على الاستفادة من قش الأرز بدلا من حرقه
استعرضت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، نتائج ومؤشرات خطة مواجهة نوبات تلوث الهواء الحاد، والتي تم تنفيذها بالتنسيق مع وزيري التنمية المحلية والزراعة واستصلاح الأراضي، ومن خلال التعاون مع الوزارات المعنية، وذلك خلال اجتماع مجلس الوزراء، اليوم، برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، عبر تقنية " الفيديو كونفرانس".

واستهلت وزيرة البيئة استعراضها للنتائج والمؤشرات، بالتنويه بأن أبرز هذه النتائج تمثل في وصول إجمالي الملوثات التي تم تجنبها وعدم انتشارها في الهواء إلى 25 ألف طن ملوثات، كما أدى نجاح جهود الحكومة لمواجهة نوبات تلوث الهواء إلى خفض التكلفة المجتمعية للمخاطر الصحية بما يقدر بنحو 2,24 مليار جنيه.

واستعرضت فؤاد خطة مواجهة نوبات تلوث الهواء الحاد، مشيرة إلى أنها ترتكز على 6 محاور تم اعتمادها من مجلس الوزراء، وتتمثل في منظومة جمع وتدوير قش الأرز، والحد من عوادم المركبات، إلى جانب التحكم في انبعاثات المنشآت الصناعية، والسيطرة على الحرق المكشوف للمخلفات البلدية، وبرامج التوعية والإعلام، والقدرة على المتابعة والرصد من خلال غرفة العمليات المركزية.

وفي ضوء هذه المحاور، عرضت فؤاد أبرز المؤشرات والنتائج لهذه الخطة، والتي كان من بينها زيادة نسبة تجميع الأهالي لقش الأرز؛ نتيجة زيادة الوعي بالأهمية الاقتصادية للقش، باعتباره أصبح سلعة لها قيمة اقتصادية، مشيرة إلى أن الأهالي أصبحوا أكثر حرصا على الاستفادة من القش بدلا من حرقه، وشهدت نسبة التجميع الكلية ارتفاعا ملحوظا وصلت إلى 99%، وفيما يتعلق بالحد من عوادم المركبات، أوضحت وزيرة البيئة أنه تم تنفيذ 250 حملة لفحص العادم على الطرق المختلفة بالقاهرة ومحافظات الدلتا، وذلك بالتنسيق مع الإدارة العامة للمرور، حيث تم فحص أكثر من 17 ألف مركبة، وجاءت نسبة المركبات المخالفة بنسبة 19% من السيارات التي تم فحصها.

كما نوهت فؤاد بأنه تم تنفيذ حملات ليلية للتفتيش وفحص عادم مركبات هيئة النقل العام بالقاهرة الكبرى في الجراجات التابعة للهيئة، حيث تم تنفيذ الحملات في عدد من جراجات المنيب، وبدر، وأثر النبي، ونصر، والسواح، والمستقل، وذلك لأكثر من 2300 أتوبيس نقل عام.

وحول محور السيطرة على الحرق المكشوف، أشارت إلى انخفاض عدد المحاضر من 9846 محضرا في عام 2017؛ لتصبح 540 محضرا للمخالفين للقانون، وذلك كنتيجة زيادة الوعي لدى المزارعين بمخاطر الحرق، وأهمية الاستفادة من المخلفات الزراعية، مشيرة إلى زيادة برامج التوعية البيئية مقارنة بالعام الماضي؛ وذلك من أجل حث المزارعين على عدم الحرق والتعريف بمخاطره، وأهمية الاستفادة من المخلفات الزراعية.

أما فيما يتعلق بالمتابعة والرصد، فأكدت أنها تتم من خلال استخدام صور الأقمار الصناعية لمراقبة مواقع حرق المخلفات، ويتم تحليل الصورة وتحديد مكان نقاط الحرق، حيث تبين وجود 1250 نقطة حرق كمؤشر لموقع الحرق، وفي الوقت نفسه تم توجيه فرق التفتيش والمكافحة لهذه الأماكن، وقد تم رصد 5037 حريقا، وتبين أن معظم الحرائق لمخلفات بلدية وحرق قمامة على الطرق والترع، بالإضافة إلى مخلفات زراعية على الترع والمصارف، وتمثل محاضر قش الأرز نسبة 9% من إجمالي الحرائق التي تم رصدها.

كما نوهت الوزيرة باستقبال شكاوى المواطنين على مدار الساعة، عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى الخط الساخن المخصص لذلك، والموقع الإلكتروني لوزارة البيئة والبوابة الحكومية.

وفيما يتعلق بجودة الهواء، نوهت فؤاد بأن المستوى العام لجودة الهواء على أغلب المناطق بالقاهرة الكبرى والدلتا كان جيدا، من خلال مقارنة توزيع نسب مستويات التلوث طبقا لمؤشر جودة الهواء لمتوسط محطات القاهرة الكبرى 2019 - 2020.

وفي ختام عرضها، أكدت فؤاد، وزيرة البيئة، أن أهم الإيجابيات التي تحققت خلال هذا العام وفق هذه الخطة، هو استمرار التكامل والتنسيق الجيد بين مختلف الجهات المشاركة، إلى جانب التواجد الميداني للقيادات في مختلف المواقع، وكذا المساهمة في زيادة وعي المزارعين بأهمية الاستفادة من قش الأرز، وتوضيح التغيرات الاقتصادية الناتجة عن إعادة استخدامه، بما له من قيمة اقتصادية كبيرة.

كما تضمنت الإيجابيات البدء في استخدام التكنولوجيات الحديثة بعمليات الرصد والتتبع، فضلا عن استخدام أكثر من وسيلة اتصال لتلقي شكاوى المواطنين، كما تمت السيطرة على الحرق المكشوف للمخلفات البلدية ووضع منظومة للإدارة المتكاملة، فضلا عن تشديد الرقابة على المقالب، ووقف تشغيل مكامير الفحم غير المطورة.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك