فوز مشروع مصري لنظم الخلايا الشمسية الصغيرة بجائزة معهد الطاقة البريطاني - بوابة الشروق
الأربعاء 27 يناير 2021 2:23 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع وصول منتخب مصر لنهائي كأس العالم لكرة اليد؟

فوز مشروع مصري لنظم الخلايا الشمسية الصغيرة بجائزة معهد الطاقة البريطاني

نيفين جامع
نيفين جامع
محمد المهم
نشر في: الأربعاء 2 ديسمبر 2020 - 3:27 م | آخر تحديث: الأربعاء 2 ديسمبر 2020 - 4:51 م
أعلنت نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة، فوز المشروع المصري "نظم الخلايا الشمسية الصغيرة المتصلة بالشبكة Egypt-PV" الذي ينفذه مركز تحديث الصناعة التابع للوزارة بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بتمويل من مرفق البيئة العالمي كأفضل المشروعات المقدمة عالميا ضمن فئة "خفض الانبعاثات الكربونية" في المسابقة السنوية "EI Awards" لعام 2020 في دورتها الحادية والعشرين والتي ينظمها معهد الطاقة البريطاني.

وقالت جمع، إن حصول مشروع Egypt-PV على الجائزة يعد إنجازا حقيقيا وشهادة دولية لمصر بقدرتها على التوسع فى إنشاء محطات الطاقة الشمسية الصغيرة واستكمال إنجازات الحكومة في مجال إنشاء محطات الطاقة الشمسية العملاقة، مشيرةً إلى أن هذا المشروع يدعم توجه الحكومة نحو نشر نظم الطاقة الشمسية والذي يهدف إلى جعل مصر أكثر استدامة واعتمادا على مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة وذلك في إطار استراتيجية مصر للتنمية المستدامة 2030.

ومن جانبه أوضح المهندس محمد عبد الكريم، المدير التنفيذي لمركز تحديث الصناعة، أن هذه الجائزة تعد إحدى أكثر الجوائز العالمية تميزا في مجال الطاقة، حيث تُمنح الجائزة للمشروعات المتميزة في قطاع الطاقة من المنظمات الحكومية أو القطاع الخاص على مستوي العالم، مشيرا إلى اختيار المشروع المصري من بين أكثر من 120 مشروعا مقدم من 29 دولة تضمنت أستراليا والولايات المتحدة وكندا وهونغ كونغ وماليزيا والهند وباكستان ونيجيريا والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والعديد من الدول الأوروبية، حيث قدم المشروع المصري نموذجا لأفضل الممارسات على مستوى العالم لنشر نظم الخلايا الشمسية الصغيرة على اسطح المنشآت.

وأضاف أن نتائج هذا المشروع تأتي في إطار خطة مركز تحديث الصناعة والتي تهدف إلى تعميق التصنيع المحلي، وزيادة القدرة التنافسية، والاقتصاد الأخضر، والإعداد للثورة الصناعية الرابعة والتحول الرقمي والدعم التكنولوجي، وبناء القدرات، ونقل المعرفة، والابتكار وريادة الأعمال، وتطوير المهارات للعمالة القائمة، والتدريب من أجل التشغيل.

وأكدت رنده أبو الحسن، الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، أن فوز المشروع المصري يعد تتويجا للنتائج المتميزة المحققة في هذا الصدد والتي تعد جزء من جهود مصر الكبيرة للحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في إطار دعم تنفيذ استراتيجية التنمية المستدامة – رؤية مصر 2030.

وأشارت إلى أن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يعمل على تنفيذ أهداف التنمية المستدامة حيث يقوم المشروع بدور هام لتحقيق الهدف السابع الخاص بمضاعفة إنتاج الكهرباء من الطاقات المتجددة بحلول عام 2030، بالإضافة إلى الاستجابة لاتفاق باريس للحد من انبعاث غازات الاحتباس الحراري وتعميم استخدام أنظمة الخلايا الضوئية الصغيرة لاستغلال الطاقة الشمسية المتوفرة في مصر في توليد الكهرباء في كافة القطاعات.

وأوضحت أن أنظمة الطاقة المتجددة اللامركزية الصغيرة تتميز بقدرتها على تحويل مستهلكي الطاقة إلى منتجين وتوطين تكنولوجيا الطاقات المتجددة ودعم ثقافة ريادة الأعمال وخلق فرص عمل وتصدير الخبرات المكتسبة لقارة أفريقيا والمنطقة العربية.

وبدورها قالت الدكتورة هند فروح، مدير مشروع نظم الخلایا الشمسية بمركز تحديث الصناعة، أن المشروع تنافس في المرحلة قبل النهائية مع أفضل ثلاثة مشروعات عالمية مقدمة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية بقدرة 5 جيجا بحلول عام 2030، ومشروع خطة نوتنجهام كأول مدينة خالية من الكربون في إنجلترا بحلول عام 2028، ومشروع مبنى جامعة سوانسي بويلز لتوليد الحرارة والكهرباء من غلاف المبني للحد من الانبعاثات، مشيرةً إلى أن المعهد البريطاني طالب عند إعلان النتيجة بأهمية نقل التجربة والخبرة المكتسبة بمشروع نظم الخلايا الشمسية المصري لدول أخرى في العالم.

وأضافت أنه تم تكريم المشروع بهذه الجائزة الدولية تقديرا لإنجازاته الكبيرة والتي تضمنت تركيب 115 نموذجا استرشاديا لمحطة طاقة شمسية في القطاع الصناعي والتجاري والسياحي والسكني والمباني العامة خلال الفترة من 2018-2020 في 13 محافظة على مستوى الجمهورية بقدرة إجمالية 8.5 ميجاوات والذي ساهم في تحقيق وفر في الكهرباء بحوالي 13 جيجا وات ساعة / سنويا، مشيرةً إلى أن المشروع يهدف إلى إنشاء مراكز لتقديم الدعم الفني والاستشارات، وزيادة نسبة المكون المحلي، وإعداد كوادر فنية ودعم الأسواق الناشئة لهذه التكنولوجيا في مصر مصحوبة بفرص عمل جديدة للشباب.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك