سنوات بايدن القادمة بين آمال عودة الاستقرار وموروثات إدارة ترامب - بوابة الشروق
الإثنين 25 يناير 2021 12:21 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع وصول منتخب مصر لنهائي كأس العالم لكرة اليد؟

سنوات بايدن القادمة بين آمال عودة الاستقرار وموروثات إدارة ترامب

د ب أ
نشر في: الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 - 3:53 م | آخر تحديث: الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 - 3:53 م

بعد أن أثارت الانتخابات الأمريكية الأخيرة جدلا وسط رفض الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب بالتسليم بنتيجتها والتمهيد للرئيس المنتخب جو بايدن للوصول بسلاسة إلى البيت الأبيض كما جرت العادة، بات الأمريكيون يتلهفون إلى عودة الاستقرار السياسي وطي صفحة ذلك الجدل.

وفي هذا الإطار قال الكاتب فرانسيس ويلكنسون في تقرير نشرته وكالة بلومبرج للأنباء أن ملايين من الأمريكيين الذين عاشوا على مدار السنوات الأربع الماضية تحت رئاسة دونالد ترامب، في أجواء صاخبة تشبه تسرب أصوات موسيقى الهيفي ميتال الصارخة إلى نوافذهم في سكون الليل، يأملون في فترة جديدة من الهدوء في ظل إدارة جو بايدن.

لكن الكاتب يقول إنه من المحتمل أن يصاب هؤلاء بخيبة الأمل، مشيرا إلى أن تلك الرغبات ربما تتحقق على نطاق محدود فحسب.

ويضيف أنه في عهد الرئيس جو بايدن، لن تكون هناك أجواء نشاز في البيت الأبيض لعدم الكفاءة، وستخضع نوبات الغضب التي كانت تتدفق في تغريدات ترامب، إلى النزعة العملية والقدرة على التنبؤ. وستُستبدل التُرهات الصريحة بالنسج التقليدي للأمور المرتبط بالحقيقة.

ويشير إلى أنه من الواضح أن المسؤولين والمعينين في الإدارة الجديدة لن يسعوا إلى مضاهاة القيادة المتهورة لأسلافهم، أو التصادمات الأخلاقية والسياسية التي نتجت عن ذلك.

وأوضح أنه لن يقوم أحد بخطف الأطفال المهاجرين وترحيل والديهم إلى أماكن مجهولة. لكن بينما قد يمضي بايدن في العمل كالمعتاد ، فإن الأمة والعالم لن يفعلوا ذلك. ووصف السياسة الداخلية للولايات المتحدة بأنها فوضى قبيحة، ومن ثم فإن أي إجماع مشوش قد يكون قد تم التوصل إليه بين حلفاء الولايات المتحدة فيما يتعلق بالطموحات الصينية أو الهجرة العالمية أو مخاطر المناخ هو أبعد ما يكون عن التحقق مما كان عليه قبل أربع سنوات.

ويشير الكاتب إلى أنه بغض النظر عما يتطلع إليه بايدن ، فإن قوى الانزلاق التدريجي إلى الاضطراب - بما في ذلك ما يفعله الرئيس المنتهية ولايته الذي سيتم إقصاؤه قريبا من البيت الأبيض والذي يسعى جاهدا إلى الاستقطاب من أجل الربح - ستدفع نحو الفوضى والصراع.

وأوضح أن الأمر الملحوظ هو أن جميع افتراضات الهدوء في السياسات الأمريكية تستند ضمنيا أو بشكل صريح إلى هيمنة الديمقراطيين على المشهد السياسي. ومع ذلك، فإن الجانب الديموغرافي للحزب لا يزال غير قابل للاستغلال. فقد بذل ترامب قصارى جهده لدفع الحزب الجمهوري إلى عمق أكبر في طريق لا رجعة منه فيما يتعلق بالتحيز للبيض. ومع ذلك، وكما خلص تحليل بلومبرج نيوز، فإنه في مقاطعات متنوعة مثل ميامي ديد في فلوريدا ، وماريكوبا في أريزونا وهاريس في تكساس ، كان أداء ترامب أفضل بين الناخبين من أصل إسباني في عام 2020 مقارنة بعام 2016.

ويشير الكاتب إلى أن عهد ترامب بدد إمكانات الحزب على المدى القريب للعودة إلى عالم قائم على الحقائق.

ويقول إنه بدون الحقائق المشتركة ، تكون الحكومة المشتركة ضعيفة. ويمكن لإدارة بايدن التغلب على الاستياء الذي أذكته الحركة "الترامبية" ، لكن لا توجد طريقة واضحة لتحييد الأكاذيب التي تحركها. وسيتم ببساطة إعادة توجيه جميع الخطابات والسياسات الصادرة عن البيت الأبيض لتعزيز نظريات المؤامرة الجديدة.

وأوضح أن بايدن سيعمل على تعزيز القيم الديمقراطية في عالم لا يزال يعاني من تخلي الولايات المتحدة عن الأعراف والممارسات والأهداف الديمقراطية، وفي دولة ينظر فيها حزب المعارضة بشكل متزايد إلى الديمقراطية على أنها عائق أمام سعيه للوصول إلى السلطة. وسيواجه معارضة داخلية ملتزمة ليس فقط بتقويض سياساته ، ولكن أيضا بتقويض أساسها التجريبي.

وأشار الكاتب إلى أنه كان لدى حلفاء الولايات المتحدة أربع سنوات لتعديل خرائطهم الذهنية للعالم، والاعتراف تدريجيا بالفراغ الأخلاقي والسياسي للخطوط العريضة لأمريكا.

ولفت الكاتب في هذا الصدد إلى ما قاله بايدن الأسبوع الماضي بأنه: "لقد عادت أمريكا ". وفي البيت الأبيض ، وعبر وزارات الحكومة الاتحادية، قد يثبت صحة ذلك. لكن الشكوك ستظل باقية في جميع أنحاء العالم. وفي الداخل ، سيضيف الجمهوريون سببا جديدا للشك، من خلال شدهم بقوة لأطراف الديمقراطية الأمريكية المتعثرة.

وستكون السنوات الأربع المقبلة أكثر هدوءا وأقل بغضا وأقل خطورة من السنوات الأربع الماضية. لكنها لن تكون مملة وكذلك لن تكون طبيعية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك