ممثلة الصحة العالمية: مصر اتخذت خطوة تاريخية منذ 2014 بعلاج مصابي الإيدز - بوابة الشروق
الأحد 17 يناير 2021 1:58 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع وصول منتخب مصر لنهائي كأس العالم لكرة اليد؟

ممثلة الصحة العالمية: مصر اتخذت خطوة تاريخية منذ 2014 بعلاج مصابي الإيدز

منى زيدان
نشر في: الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 - 3:10 م | آخر تحديث: الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 - 3:10 م

قالت الدكتورة نعيمة القصير، ممثل منظمة الصحة العالمية في مصر، إن جائحة كورونا تسببت في اضطرابات واسعة النطاق وتهدد بالقضاء على كثير من المكاسب التي تحققت في مجال الصحة وغيره من المجالات التنموية.

وأضافت خلال الاحتفال باليوم العالمي للإيدز، اليوم، بحضور الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، أنه على الصعيد العالمي، وفي عام 2019، كان هناك ما يقدر بنحو 38 مليون شخص مصاب بفيروس الإيدز، بينهم مليون و800 ألف طفل من عمر صفر وحتى 14 عاما، لافتة إلى أن هناك 81% من جميع المصابين بفيروس الإيدز، يعرفون تشخيص إصابتهم، بينما هناك 7.1 مليون شخص لا يعرفون إصابتهم بالايدز.

وأشارت إلى أن تقرير المخدرات العالمي لعام 2019 أكد أنه من عام 2017، استخدم 271 مليون شخص في جميع أنحاء العالم المخدرات مرة واحدة على الأقل، ومن بين هؤلاء 11.3 مليون شخص يتعاطوا المخدرات عن طريق الحقن، لافتة إلى أن معدل انتشار فيروس الإيدز بين الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات بالحقن 12.7%، ما يشير إلى أن 1.4 مليون من هؤلاء السكان يعيشون مع فيروس الايدز.

وتابعت: "يشكل الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات عن طريق الحقن 9% من الإصابات الجديدة بفيروس الإيدز على مستوى العالم في عام 2017، بينما تشكل النساء والفتيات حوالي 48% من جميع الإصابات الجديدة بفيروس نقص المناعة البشرية في عام 2019 – 2020، في إقليم شرق المتوسط".

وأكدت أن منظمة الصحة العالمية تظهر دعما قويا ومستمرا للحكومة المصرية في الاستجابة الوطنية لمكافحة مرض الايدز منذ اكتشاف الحالة الأولى في مصر في عام 1986، كما تقوم المنظمة بتوجيه الاستجابة المصرية لتكون في سياق الأولويات العالمية في مكافحة مرض الإيدز وذلك لتتماشى الاستجابة الوطنية حسب استراتيجية الدولة.

ولفتت القصير إلى أن مصر تعتبر من الدول المعترف بها كدولة منخفضة الانتشار بين عامة السكان 0.02%، مع بعض الأدلة على الأوبئة المركزة بين الفئات الأكثر عرضة مثل الشباب من سن 15 إلى 49 عاما، وهناك دراسة محلية قدرت أن مريض الايدز يكلف الدولة حوالي مليون جنيه.

وذكر أن هناك زيادة سنوية للحالات المكتشفة حديثا بحوالي 25-35% كل عام على مدار السنوات العشر الماضية، وهذه الزيادة ناتجة عن تحديث استراتيجيات الكشف عن المرض، واستخدام طرق اختبار حديثة في مختلف المرافق الصحية، بالإضافة إلى توجيه اختبارات داخل السجون لضمان الوصول إلى جميع الفئات، بجانب زيادة الوعي بخطر الإصابة بالإيدز.

ولفتت إلى أن الحكومة المصرية اتخذت خطوة تاريخية منذ عام 2014 لتأمين العلاج لأفراد من خلال التمويل الحكومي، ابتداء من عام 2017 ، يتم تمويل برنامج العلاج المضاد للفيروسات (ART) بالكامل، كما اعتمدت وزارة الصحة نهج "الاختبار والعلاج" في توزيع العلاج منذ يوليو 2017 كجزء من التغطية الصحية الشاملة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك